دواء لعلاج الألم الاقتحامي لدى مرضى السرطان

تم نشره في الأحد 16 كانون الثاني / يناير 2011. 09:00 صباحاً
  • دواء لعلاج الألم الاقتحامي لدى مرضى السرطان

عمان - وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على عقار الفينتانيل fentanyl،‏ ‏الذي يحمل الاسم التجاري أبسترال Abstral، لعلاج الألم الاقتحامي لدى مرضى السرطان من البالغين‎ ‎المستخدمين للأدوية المخدرة والمحتملين لها، حسبما ذكر موقعا www.bignewsnetwork.com وwww.drugs.com.

وعرف موقع www.wisegeek.com الألم الاقتحامي بأنه ألم شديد يصيب الشخص الذي يتعالج من ألم حاد أو مزمن. فرغم أن ما لدى الشخص من ألم يكون خاضعا للعلاج، إلا أنه قد يصاب بين الحين والآخر بنبوبات من الألم تقوم باقتحام العلاج.

يذكر أن هذا النوع من الألم عادة ما يكون شديدا ومعيقا للشخص. ويعد علاج هذا النوع من الألم عنصرا مهما للتحسين من جودة الحياة‎. وعادة ما يعالج هذا النوع من الألم بالمسكن نفسه الذي يستخدمه الشخص على مدار الساعة، ولكن بجرعة أعلى مقدارا وأقصر أمدا.

ويذكر أن مصابي السرطان، بالإضافة إلى من يتعافون من العمليات الجراحية المؤلمة، يكونون في خطر من الإصابة بهذا النوع من الألم. فضلا عن ذلك، فإن مصابي الحالات التي تؤدي إلى آلام مزمنة، كالتي تتسم بإصابة العمود الفقري، يكونون أيضا عرضة للإصابة به.

وفي هذه الحالات، يجب وضع المصاب على نظام علاجي للألم، مصمم خصيصا للسيطرة على الألم على مدار الساعة. أما في حالة هيجان الألم بشكل شديد ومفاجئ رغم اتباع النظام المذكور، فعندها تجب إضافة نظام علاجي مضاد للألم الاقتحامي على النظام العلاجي المستخدم، ولكن مع الحرص على عدم ارتفاع الجرعة إلى درجة عالية قد تضر بالشخص أو تجعله يصاب بالإدمان.

ويتم علاج الألم الاقتحامي بأدوية مسعفة ذات شكل صيدلاني سريع المفعول، للتخفيف من الألم خلال 5 إلى 10 دقائق؛ كأقراص المص، والتي يتم امتصاصها عبر الأغشية المخاطية للفم، إلى جانب الحقن.

أما الأبسترال، فهو أيضا سريع المفعول، حيث إنه عبارة عن حبوب توضع تحت اللسان، مما يجعلها سريعة المفعول.

إلا أنه يجب التفرقة بين الألم الاقتحامي والألم الذي يحدث عند انتهاء عمل جرعة الدواء المسكن للألم الذي يؤخذ بانتظام. ففي الحالة الأخيرة، يجب عدم إعطاء الشخص دواء مسعفا، وإنما يجب تعديل جرعة وقت الدواء الذي يأخذه بانتظام، وذلك للوقاية من حدوث فراغ بين جرعات المسكن، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالألم.

أما في ما يتعلق بالأبسترال، فقد أشار الطبيب جون جينكينز من إدارة الغذاء والدواء الأميركية، إلى أن الموافقة عليه تمثل خطوة لمصابي الآلام السرطانية، حيث أصبح لديهم خيار جديد لعلاج الألم الاقتحامي.

وتم تقييم أمن الأبسترال في دراسات سريرية شارك بها 311 مصابا بالألم الاقتحامي من المحتملين للأدوية المخدرة.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

lima.abd@alghad.jo

التعليق