أفلام هندية وجنوب أفريقية تروي قصصا من الواقع في المهرجان

تم نشره في الجمعة 17 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 صباحاً

دبي- الغد- عرض مهرجان دبي السينمائي الدولي خلال دورته السابعة مجموعة من أروع الأفلام الهندية والجنوب أفريقية التي تروي قصصاً مشوقة مستوحاة من واقع الحياة اليومية.

وقدم المخرج خالو ماتابانه في فيلمه "حالة عنف"، دراما قوية تدور أحداثها في جنوب أفريقيا الحديثة وتحديداً في المناطق المنسية التي يسودها الغضب والعنف، وتروي قصة نجم صاعد من نخبة رجال الأعمال السود.

يعود بوبدي إلى البيت مساء الاحتفال بترقيته إلى منصب الرئيس التنفيذي لشركة تعدين ضخمة، ليجد أن هناك من اقتحم البيت. يقع صراع مع الدخيل وتقع زوجته قتيلة أمام عينيه.

في حين يروي الفيلم المثير للشجن "ماندو" للمخرج إبراهيم سعيدي، قصة عائلة مزق النزاع على الأرض والسلطة أوصالها. يتابع الفيلم الفتاة الكردية شيلان، التي هاجرت عندما كانت طفلة مع أبويها إلى السويد، مخلفة وراءها بقايا عائلة، وحياة يسودها القلق والاضطراب في عراق صدام. 20 عاما مرت وها هي طبيبة ناجحة في السويد، لكنها تشتاق للتواصل مع جذورها العائلية. يشجعها سقوط عهد صدام حسين على تقصي أخبار عمها، ويقر عزمها على العودة إلى الوطن، لكن بعد فترة قصيرة من وصولها إلى العراق ولقائها بالعائلة، يصاب العم بجلطة.

تعجز شيلان عن أن تدير ظهرها للعائلة المفجوعة ومقاومة العواطف الجياشة، وتقرر خوض رحلة محفوفة بالمخاطر مع العائلة إلى كردستان الإيرانية تلبيةً لأمنية العجوز الأخيرة وهي على فراش الموت.

وتدور أحداث الفيلم الهندي "ضجيج"، للمخرجين راج نيديمورو وريشنا دي كي، حول قصة معاصرة تحكي بأسلوب مبتكر عن الطاقة الفوارة والفوضى العارمة والصخب الذي يبعث على الصمم في مومباي، إذ نغوص مع هذه الدراما الكوميدية القاتمة إلى عمق المدينة أثناء مهرجان "غانيشا" الذي يجعلها في حالة أشبه بالجنون من فرط النشاط.

التعليق