المجلس الأعلى للشباب يطلق مبادرة التصدي لظاهرة العنف المجتمعي

تم نشره في الأحد 22 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً

عمان- الغد- استجابة لخطاب جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين الذي ألقاه في شهر حزيران (يونيو) الماضي، وتوجيهات جلالته بضرورة التصدي لظاهرة العنف المجتمعي، يطلق المجلس الأعلى للشباب مبادرة تمكين شباب الوطن للتصدي لظاهرة العنف المجتمعي، وذلك خلال الثلث الأخير من شهر رمضان المبارك، التي تشتمل على إقامة ثلاث ورش رئيسية في أقاليم الشمال والوسط والجنوب، يحاضر فيها نخبة من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، إضافة إلى 66 ورشة فرعية تعقد في الأندية والمراكز والهيئات الشبابية في مختلف مناطق المملكة، وذلك ضمن محورين رئيسيين: الأول يتحدث عن مفهوم العنف المجتمعي وواقعه وأشكاله وأسبابه، إلى جانب آثاره على المجتمع وطرق التصدي له، والمحور الثاني يتحدث عن رسالة عمان ودورها في مكافحة الغلو والتطرف والإرهاب كمظاهر للعنف.

رئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد المصاروة قال: إن المجلس يسعى للتناغم مع الرؤى الملكية السامية في النشاطات كافة التي ينظمها والحراك الشبابي الذي يسعى إلى تفعيله، ومن هنا جاءت هذه المبادرة التي تأتي في ظل السعي الحكومي الجاد للتصدي لظاهرة العنف المجتمعي التي أصبحت تؤرق الجميع، وبدت كأنها مظهر ليس معتادا في المجتمع الأردني المتسامح، الذي يسعى دائما إلى ترسيخ ثقافة التواد والتراحم واحترام الآخرين، والحد من مظاهر الاستهانة بكل شيء التي أصبحنا نراها لدى الكثيرين.

وأضاف المصاروة: نسعى من خلال هذه المبادرة إلى بدء مثل هذه الحوارات التي نأمل من جميع المؤسسات الحكومية والأهلية، أن تتضافر جهودها للتصدي لظاهرة العنف، بغية المحافظة على خصوصية المجتمع الأردني واستمرارية هذا البلد العربي المسلم الهاشمي باستقطاب الجميع واحة للأمن والاستقرار.

التعليق