عدلي: إعلام ضيق الأفق أبعد دراما مصر عن الجزائر

تم نشره في الجمعة 20 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً

دبي- أكد الناقد المصري المعرف نادر عدلي أن إعلاما رياضيا "ضيق الأفق" تسبب في إقصاء الأعمال الدرامية المصرية عن التلفزيون الجزائري في سابقة هي الأولى من نوعها.

وقال عدلي إنه "من المؤسف حدوث ذلك الغياب من خلال إعلام رياضي ضيق الأفق، ومن المفترض أن يكون دور المثقفين هو رأب الصدع، وأتمنى لو يقوم التلفزيون المصري بعرض مسلسل "ذاكرة جسد" المأخوذ عن رواية الروائية الجزائرية الكبيرة أحلام مستغانمي، وأود أن أشير أن تلك الراوية بقيت من أكثر الروايات مبيعا في مصر بعد أحداث مبارايات مصر والجزائر في تصفيات كأس العالم الأخيرة، ولم تتم مقاطعتها لأن مؤلفتها تحمل الجنسية الجزائرية".

وأضاف "أنا متأكد أن ملايين الجزائريين يتابعون المسلسلات المصرية على القنوات الفضائية العربية؛ لأنه ليس من المعقول والمنطقي أن يدفع الشعبان الشقيقان ثمن أخطاء بعض الإعلام الرياضي السيئ".

بالمقابل اعتبر رئيس القسم الثقافي في صحيفة "الشروق اليومي" الجزائرية أن "عدم عرض أعمال درامية مصرية على شاشة التلفزيون الجزائري يعود في أحد أسبابه إلى تطاول فنانين مصريين على مقدسات ورموز الشعب الجزائري بعد مباراة الفراعنة والخضر في أم درمان بالسودان، وتركت تلك التكهنات إفرازات كبيرة لا يمكن أن تمحى بين ليلة وضحاها رغم تحسن العلاقات على المستوى السياسي والدبلوماسي بين البلدين".

وتابع "حضرت الدراما الجزائرية بقوة هذا العام على الشاشة المحلية، والمشاهد الجزائري مغرم بشكل كبير بالأعمال السورية بحكم احترافيتها واحتشامها وملاءمتها للأسرة الجزائرية"، على حد قوله.

التعليق