خبراء يرسمون خريطة للملاريا ويحثون على دراسة البعوض

تم نشره في الخميس 5 آب / أغسطس 2010. 10:00 صباحاً

هونغ كونغ- قال باحثون في تقريرين إن ما يقرب من ثلاثة بلايين نسمة أو خمسي سكان العالم كانوا عرضة لخطر الاصابة بالملاريا في العام 2009، وأن هناك حاجة لدراسة أوثق لدورة حياة البعوض من أجل مكافحة المرض.

وفي الدراسة الاولى رسم العلماء خريطة الانتشار الجغرافي لبلازمود الملاريا -الطفيل الاكثر شيوعا الذي يسبب الملاريا- باستخدام حالات الملاريا المسجلة، وتفاصيل عن درجة الحرارة والجفاف.

وكتب سيمون هاي وهو خبير في علم الحيوان بجامعة أوكسفورد شارك في الدراسة "تشير تقديراتنا الى أن عدد سكان العالم العرضة لخطر الملاريا في 2009 بلغ 2.85 بليون نسمة. واقليميا تقيم الغالبية العظمى من هذه الفئة من السكان (91 بالمائة) في دول وسط وجنوب شرق آسيا".

وكتب "يبقى بلازمود الملاريا هو طفيل الملاريا البشرية الاكثر انتشاراً، بعد قرن من التطور والمكافحة."

ومع ذلك فإن فرص الاصابة بهذا الطفيل منخفضة في مختلف أنحاء أفريقيا، بسبب وجود سمة وراثية تحمي في المقام الأول الاشخاص الذين ينحدرون من اصول أفريقية.

ولكن الباحثين قالوا إن انتقال الطفيل يحدث في القارة، ويشكل مصدر قلق بالنسبة للمسافرين والاشخاص الذين لا يحملون هذه السمة الوراثية.

التعليق