منتخب السلة يبلغ نهائي البطولة الثلاثية بفوز كبير على سورية

تم نشره في الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً
  • منتخب السلة يبلغ نهائي البطولة الثلاثية بفوز كبير على سورية

حسام بركات

 

عمان- واصل المنتخب الوطني لكرة السلة مسلسل انتصاراته وحقق فوزه الثاني على التوالي وجاء أمس الاثنين على حساب منافسه السوري بنتيجة 86-55 في ثاني أيام البطولة الودية الثلاثية على كأس مدرار سبورت والتي ينظمها اتحاد اللعبة على صالة النادي الأرثوذكسي.

وبهذا الفوز الكبير أمام ألف متفرج غصت بهم مدرجات الصالة حجز المنتخب الوطني بطاقة المباراة النهائية على لقب البطولة التي تأتي في سياق التحضير للمشاركة في بطولة النخبة الآسيوية على كأس ستانكوفيتش الثالثة والمقررة في العاصمة اللبنانية بيروت خلال الفترة من 7 الى 15 آب (أغسطس) الحالي، والتي تعتبر محطة مهمة في رحلة التحضير للمشاركة التاريخية في نهائيات كأس العام (مونديال تركيا 2010).

وتتواصل البطولة الثلاثية اليوم بلقاء مهم يجمع بين قطر وسورية، عند تمام الساعة السادسة والربع مساء في نفس الصالة، علما بأن الفائز سيضمن تأهله للمباراة النهائية لمواجهة منتخبنا الوطني غدا الأربعاء، علما بأن الأردن حقق الفوز على قطر بنتيجة 68-66 في المباراة الافتتاحية أول من أمس الأحد.

الأردن 86 سورية 55

جاءت المباراة كما هو متوقع قوية ومثيرة تماما كما هو حال مباريات الأردن وسورية عبر التاريخ، وحظي منتخبنا الوطني بأفضلية الأرض والجمهور، فضلا عن الفارق الفني الذي ظهر على فترات متقطعة، غير أن الحماس السوري كان علامة مميزة طوال أحداث المباراة

وأظهر المنتخب السوري صلابة دفاعية في عمق المنطقة مع تنويع في الخيارات الهجومية وعدم الاعتماد بالكامل على ميشيل معندلي كما كان الحال سابقا، وافتتح حذيفة المالح رصيد المباراة بثلاثية رد عليه سام دغلس وزيد الخص بسرعة ، لتدين السيطرة لصالح منتخبنا طوال الفترة الأولى مع تقدم أردني بنهايتها 19-15.

واعتمد المنتخب الوطني على دغلس وأنفر شوابسوقة وراشيم رايت وزيد الخص وزيد عباس، وسرعان ما قرر الجهاز الفني اشراك وسام الصوص وفضل وموسى العوضي وعلي جمال واسلام عباس مع بداية الربع الثاني ليتحسن أداء الأردن ويتوسع الفارق الى 10 نقاط 28-18، مع فاعلية هجومية لعلي جمال داخل المنطقة وزيد الخص خارجها.

أما المنتخب السوري فوجد انه لا بد من اشراك العملاقين محيي الدين قصبلي ومحمود عصفورة في عمق المنطقة وميشيل والمالح مع ربيع هاشم حول المنطقة، وقد تحسن أداء هذا الخماسي بشكل واضح وتمكن من تقليص الفارق تدريجيا حتى بلغ 5 نقاط، وتواصلت عملية الإحلال والتبديل، لتعود التشكيلة الأساسية وتحافظ على التفوق مع انتصاف المباراة لصالح منتخبنا 37-32.

وشهد الربع الثالث الأداء الحقيقي للاعبي المنتخب الوطني وتألق دغلس وشوابسوقة وراشيم والخص في اصطياد السلة السورية من خارج القوس فيما تركت المهمة في المتابعات الدفاعية والهجومية على زيد عباس الذي تكفل بها جميعها ليصل الفارق بسرعة كبيرة الى 21 نقطة 57-36 لصالح الأردن، ويقرر المدرب بالما اراحة الخص وشوابسوقة والزج باسلام والعوضي.

أما مدرب المنتخب السوري هادي درويش فوجد حاجة كبيرة لاشراك نور ديار باكرلي وطارق موسى وسمير الدقس، وقد ساهمت التبديلات بشكل محدود في تقليص الفارق الى 17 نقطة 59-42 لحساب الأردن.

وأعادت ثلاثية وسام الصوص الفارق الى 20 نقطة مع انطلاق الربع الأخير، وتجمد رصيد المنتخب السوري، وعاد النجار الى الملعب بدلا من العوضي ورفع زيد عباس من درجة تألقه فسجل من داخل وخارج المنطقة رافعا الفارق الى 33 نقطة 75- 42، قبل 5 دقائق على نهاية المباراة.

وفي الدقائق الأخيرة رفض المنتخب السوري الاستسلام وبادل منتخبنا التسجيل سلة بسلة ليستقر الفارق مع نهاية المباراة عند 31 نقطة لصالح الأردن 86-55.

سورية – قطر

وتكتسب مباراة سورية وقطر اليوم أهمية كبيرة كون أن الفائز سيتأهل للمباراة النهائية غدا الأربعاء، لمواجهة منتخبنا الوطني على لقب البطولة، وهي فرصة مناسبة لكلا المنتخبين لاكتساب الاحتكاك المطلوب قبل التوجه الى العاصمة اللبنانية بيروت.

المنتخب القطري يعتمد على سعيد عبد الرحمن وداود موسى وعلي تركي وعرفان سعيد وعمر عبد القادر، مع وجود لاعبين جدد يتطلع المنتخب العنابي للاستفادة من خدمات لاعبين جدد أمثال تارغي ودانييل.

أما المنتخب السوري فيأمل بارتفاع مستوى التناغم بين لاعبيه ولا سيما مع القائد ميشيل معندلي وخط الدائرة ولاعبي الارتكاز، علما بأن الفريق لم يتجمع سوى منذ فترة قصيرة.

[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نشاما الاردن (وحداتي اصيل)

    الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010.
    مبروك وعقبال اللقب وعقبال الفوز بنهائيات كأس
  • »الفريق الذهبي (مراد محافظه(تركيا))

    الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010.
    مش عارف شو احكي عن جد برفعوا الراسس ماشالله من المعسسكر التدريبي في الصين لهلا ولا خسسساره احلى نشامى والله منتخب يرفع الراس لازم كل الدعم من كل الاردن وشعبها لهيك منتخب بطل بمعنى الكلمه ياريت منتخب الكره يصير متلله ويغاروا شوي من هيك انجازات مشرفه
  • »كبير (ابوقمر - اربد)

    الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010.
    منتخبنا برفع الراس ولازم الحضور الجماهيري يزيد بالتوفيق للنشامى
  • »no comment (tareq)

    الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010.
    2za hek godam syria sho bedna n9awe balworld cup ? ? ?
  • »الاخ علاء (ابو عمر)

    الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010.
    كلامك صحيح 100% . مع احترامي الكبير للجماهير الرياضية واعتزازي لحبها لمنتخباتنا الوطنية لكن للاسف الشديد ما اسهل ان ينساقوا الى هتافات وتصرفات غير رياضية. فكل الاحترام والمحبة للمنتخبين العربيين السوري والقطري للمشاركة في استعداداتنا للبطولة الاهم " كاس العالم ""
  • »Lets Keep our sport spirits high (Alaa Abu Ghazaleh)

    الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010.
    Appologies for not having an Arabic keyboard.
    In such friendly games its much more important to keep our sports ethics and spirits than to win or lose. What our audience repeated yesterday to the Syrian Team “Why are you here go and leave” was saddening. Do these fans know that the Syrian team came to help us prepare for the World Cup or need we remind them of that? I wish if Midrar Sport, the organizer, can spread 4 or 5 administrators next to help educate the audience of the benefit of such matches and how to keep high sport spirits.