نسبة الشباب تفوق 60 % في المجتمعات العربية

تم نشره في الثلاثاء 3 آب / أغسطس 2010. 09:00 صباحاً

دبي- كشفت دراسة حديثة أن السعودية تحتل المرتبة الثانية عالميا من حيث التناسل، والمرتبة الأولى عربيا من حيث نسبة الزيادة في عدد السكان، إذ إن نسبة الشباب تفوق 60 % من مجموع السكان، فيما تحتل غزة في فلسطين المرتبة الأولى عالمياً في التناسل.

وألقى د. جاسم المطوع، المتخصص في القضايا الأسرية، محاضرة تحت عنوان (التكنولوجيا والشباب) ألقاها ضمن فعاليات مهرجان صيف أرامكو السعودية في الرياض بحضور أكثر من 3400 رجل وامرأة داخل قاعة الفعاليات وخارجها عبر شاشات العرض الخارجية.

وأوضح أن المجتمعات العربية الآن هي مجتمعات شبابية، حيث إن 60 % من المجتمعات العربية تقل أعمار أفرادها عن 50 عاما، بينما تسمى مجتمعات الغرب مجتمعات شيخوخة، حيث إن 60 % من أفرادها تتجاوز أعمارهم 50 عاما.

وحث الشباب والشابات على توظيف التكنولوجيا للأهداف والمساعي النبيلة، وأن تكون عوناً لهم على الطاعة لا على الشر.

وقال إن التكنولوجيا أصبحت "تحيط بحياتنا في كل شيء، ولا بد أن نوظفها لغاياتنا ومساعينا النبيلة، فهي تقدم لنا مفاهيم جديدة".

وطالب المطوع الآباء والأمهات بعدم منع أبنائهم وبناتهم من التعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة، التي قال عنها "إنها ليست بالأمر الهين، بل يجب عليهم التفاعل معها وزرع القيم والعادات والمبادئ الكفيلة بتحصين أبنائهم من استخدامها وتسخيرها بشكل خاطئ".

وأضاف "يجب ألا ننظر إلى جانبها السلبي فقط، بل ننظر إلى الجانب الإيجابي لاستخدامها، مؤكداً أنه لا يمكن لنا منع أبنائنا من الاستفادة من التقنية، بل يجب أن نوظفها لخدمة ديننا وثقافتنا ونوجه شبابنا لها".

التعليق