عين كارم وشباب الحسين والجليل وذات راس أضلاع المربع الذهبي وهبوط المحطة والكرمل للدرجة الثانية

تم نشره في الاثنين 26 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً

قراءة في ختام مباريات الدور الأول لكرة الأولى

محمد عمّار

عمان – "انفض سامر" مباريات الدور الاول من دوري كرة القدم لأندية الدرجة الاولى "دوري المظاليم"، والذي جاء هذه المرة بشكل نوعي افضل مما كان عليه في المواسم السابقة، حيث تم تقسيم الفرق الى مجموعتين، وهذا يحدث للمرة الاولى، وجاءت مباريات الدوري بطريقة الذهاب والإياب، مما اعطى الفرصة للجميع فرصة تصويب الاوضاع في الوقت المناسب.

وانحصر الصراع على بطاقات المربع الذهبي مع نهاية الجولة قبل الاخيرة من عمر الدور الاول، بتأهل فرق شباب الحسين وذات راس عن المجموعة الاولى وعين كارم والجليل عن المجموعة الثانية، فيما غادر المحطة والكرمل الى الدرجة الثانية، وكانت الصدمة أكبر بسقوط الكرمل الى دوري الثانية، كونه عائدا للتو من دوري المحترفين.

شباب الحسين الذي تعثر في بداية مشواره بالدوري عاد واستنهض الهمة، وعزف على وتر الانتصارات، الواحد تلو الآخر حتى تزعم فرق مجموعته، فيما كان ذات راس يحث الخطى ويتبادل المركزين الاول والثاني طوال مسيرته بالدوري، ليحل ثانيا خلف المتصدر ويضمن الوصول للمربع الذهبي، ليحمل لواء اندية الجنوب في سعيها الدؤوب للوصول لاندية المحترفين.

عين كارم بقي ينشد الصدارة، ولم يتخل عنها ابدا منذ الاسبوع الثاني، وصال وجال واقتنص الانتصارات، وضمن مكانا له في المربع الذهبي، وينتظر بفارغ الصبر انطلاقة مبارياته ليعود الى مكانه في دوري المحترفين بعد غياب طويل، فيما كان باديا للعيان بأن الجليل قادم بقوة صوب المربع الذهبي، رغم انه تراجع في بعض الفترات، الا انه عاد لموقعه بالوصافة وحافظ عليها حتى نهاية الدور الاول للدوري.

الكرمل والمحطة للثانية

على عكس التيار، كان الكرمل يودع الدوري بألم وحسرة كبيرتين، وكان ينتظر من الكرمل ان يعود ادراجه لدوري المحترفين، الذي سقط منه في الجولة الاخيرة من دوري المحترفين الموسم الماضي، الا انه اصابه التراجع الكبير والمذهل، واصبح محطة عبور لكل الفرق، وتلقت شباكه الكثير من الاهداف والتي بلغت 28 هدفا، فيما بقي المحطة حتى الرمق الاخير ينافس للابتعاد عن شبح الهبوط، وكان قريبا منه لولا هدف القوقازي في مرمى ذات راس، ليمنح الاول نقطة كانت كفيلة ببقائه بدوري المظاليم للموسم المقبل.

مرعي وقويدر في صدارة الهدافين

تصدر لاعبا الجليل واتحاد الرمثا احمد مرعي وخالد قويدر صدارة ترتيب الهدافين مع نهاية الدور الاول برصيد 9 اهداف لكل منهما، وكان غياب احمد مرعي عن مباراته الاخيرة امام الشيخ حسين فرصة ليبقيا على الصدارة، وكان بإمكان مرعي المشاركة في المباراة وزيادة رصيده من الاهداف، الا ان الجهاز الفني قرر استبعاده عن اللقاء كونه يحمل انذارين، خوفا من حصوله على انذار واستبعاده في اولى مباريات المربع الذهبي، علما بأن كافة الانذارات تسقط بعد انتهاء الدور الاول، الا ان الجهاز الفني لم يدرس هذه التعليمات.

31 بطاقة حمراء

اشهر الحكام طوال مباريات مرحلتي الذهاب والاياب 31 بطاقة حمراء، كان نصيب فرق المجموعة الاولى 21 بطاقة، وكان لاعب شيحان حمدي سعيد الأبرز بحصوله على بطاقتين في مسيرته بالدوري.

386 بطاقة صفراء

اشهر الحكام 386 بطاقة صفراء في 84 مباراة هي عمر الدوري بمعدل 4.5 بطاقة في المباراة الواحدة.

الشغب في مباراتين

عصف الشغب بدوري اندية الدرجة الاولى بكرة القدم، في مشهد تكرر في لقاءي فريقي شيحان وذات راس، وحسم نتيجتيهما اتحاد الكرة بفوز ذات راس "3-0"، ليتسبب جمهور فريق شيحان بخسارة فريقه مرتين وكلفه ذلك الابتعاد عن المنافسة على احدى بطاقتي التأهل للمربع الذهبي.

وشهدت مباراة اتحاد الرمثا والبادية حالة نادرة في الملاعب الكروية وتمثلت بتبادل لاعبي من فريق اتحاد الرمثا الضرب قبل صافرة النهاية التي اعلنت فوز البادية 2-1.

الأقوى هجوما ودفاعا

بأهدافه السبعة في مرمى شيحان في ختام الدوري، يعتبر فريق شباب الحسين الاقوى هجوما حيث سجل 29 هدفا، فيما اعتبر فريقا عين كارم وشباب الحسين الاقوى دفاعا "9 أهداف".

الأضعف هجوما ودفاعا

يعتبر فريق المحطة الاضعف من الناحية الدفاعية، حيث تم تسجيل 35 هدفا في شباكه، فيما يعتبر فريق القوقازي الاضعف هجوما حيث سجل الفريق 10 اهداف فقط.

[email protected]

التعليق