يا فؤادي

تم نشره في السبت 10 تموز / يوليو 2010. 09:00 صباحاً

د.عماد الزغول

اختصاصي الطب النفسي

تشكو ميرنا (21 عاما) من الحساسية المفرطة التي أصابتها مؤخرا، مبينةً أنها عند تعرضها لأي أمر من أي شخص تتأثر فوراً وتبدأ بالبكاء حتى إن كان الموقف لا يستحق ردة الفعل هذه، وتستفسر عن كيفية الخروج من هذه الحالة؟

يصنف هذا النوع من السلوك تحت مسمّى الحساسية المفرطة والزائدة، ومن أفضل الطرق العلاجية للحد منها: تجاهل الأمر وعدم إعطائه أكثر مما يستحق؛ لأن التفكير في الموضوع كثيرا والتوقف عنده والانشغال بتفاصيله يعزز هذه الحساسية.

وربما يكون هذا النوع من الحساسية ناتجا عن تعرض الفتاة لصدمة عاطفية قوية أيا كان نوعها غيرت من نظرتها للأمور وزادت من حساسيتها، وهنا يجب الوقوف عند المشكلة التي سببت لها ذلك ومحاولة تجاوزها والاستفادة من الأخطاء التي صاحبت هذه التجربة، وعليها أن تعلم أن أي تجربة تمر على الإنسان يجب أن تقويه.

التعليق