بولت يقول إنه قد يعتزل بعد أولمبياد 2016

تم نشره في الخميس 8 تموز / يوليو 2010. 10:00 صباحاً
  • بولت يقول إنه قد يعتزل بعد أولمبياد 2016

لوزان - أعلن العداء الجاميكي يوسين بولت صاحب ثلاث ميداليات ذهبية في أولمبياد بكين أول من أمس الثلاثاء أنه ربما ينهي مشواره الذي شهد تحطيم العديد من الارقام القياسية في ألعاب القوى بعد دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 2016.

وقال بولت "هدفي هو المشاركة في دورتين أولمبيتين مقبلتين. ربما سأعتزل في البرازيل عام 2016. ربما سأتوقف عند هذا الحد".

وكان بولت صاحب الرقم القياسي العالمي لسباقي 100 و200 متر يتحدث امام 400 مسؤول رياضي ومالي.

وأكد بولت الذي سيبلغ 24 عاما في آب (أغسطس) المقبل أنه ربما يحاول المشاركة في منافسات جديدة مثل الوثب الطويل أو سباق 400 متر قبل ختام مشواره في الملاعب، وقال بولت "اذا استمر المرء في تحطيم الارقام فإنه سيشعر بالملل كثيرا بعد فترة.. أريد ان أصبح أسطورة في الرياضة".

وأضاف "بعد بطولة العالم وأولمبياد لندن عام 2012 ربما أحاول المشاركة في منافسات أخرى".

وكان غلين ميلز مدرب بولت والعديد من الجماهير الجاميكية يأملون منذ سنوات طويلة في مشاركة بطل العالم والاولمبياد في سباق 400 متر لكنه دائما ما كان يرفض.

وقال بولت إن هدفه الاساسي في الوقت الحالي هو البقاء دون هزيمة في ظل عدم وجود بطولة عالم أو دورة أولمبية هذا العام.

ويتعافى بولت حاليا من إصابة بشد في وتر العرقوب وسيخوض سباق 100 متر ضمن لقاء لوزان بالدوري الماسي اليوم الخميس لكنه أعلن عدم مشاركته في سباق 200 مثلما كان مخططا من قبل.

وقال ريكي سيمز مدير أعمال بولت لرويترز عبر البريد الإلكتروني "الطبيب لا يريد ان يجازف بولت بالركض في المنعطف".

وأضاف بولت في مؤتمر صحافي عندما سئل عما اذا كان سيشارك في سباق 200 متر مرة اخرى هذا الموسم "ليس لدي فكرة الا أنني أصلي من أجل هذا".

وتابع "قال الاطباء إنني سأكون على ما يرام في غضون أربعة اسابيع، الطبيب لا يريد مني أن اشارك في اي سباق حتى اكون جاهزا بنسبة 100 في المائة لأن هذا سيضع المزيد من الضغط على وتر العرقوب".

وأصيب بولت بشد في وتر العرقوب بالقدم اليسرى في نهاية أيار (مايو) الماضي عقب مشاركته في سباق لمسافة 300 متر في اوسترافا. ولم يشارك بولت في أي سباق من وقتها واستأنف العدو الاسبوع الماضي.

وسجل بولت اسرع زمن هذا العام في سباق 200 متر وبلغ 19.56 ثانية في كينغستون في أيار (مايو) الماضي.

سيمنيا تعود للمضمار

وفي سياق آخر، حصلت الجنوب افريقية كاستر سيمنيا بطلة العالم في سباق 800 متر عدوا على الضوء الأخضر للتنافس كأنثى بعد ما يقرب من عام من توقف مسيرتها جراء اختبار مثير للجدل لتحديد الجنس.

ولم تشارك سيمنيا (19 عاما) في أي مسابقة رسمية منذ خضوعها لاختبار تحديد الجنس اثناء بطولة العالم لألعاب القوى في برلين في آب (أغسطس) الماضي.

وقالت سيمنيا في بيان أصدره محاموها "أنا متحمسة لدخول منافسات ألعاب القوى العالمية مرة أخرى وأتطلع لخوض المنافسة ووضع كل الخلافات وراء ظهري".

وقال اتحاد جنوب افريقيا لألعاب القوى إنه على اتصال بمدرب سيمنيا لمعرفة امكانية ضمها للفريق الوطني المشارك في بطولة العالم للشباب التي تستضيفها كندا في وقت لاحق هذا الشهر.

وأعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى موافقته على نتائج اللجنة الطبية، وقال الاتحاد الدولي في بيان "يقبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى بما خلصت اليه اللجنة الطبية ان بوسعها المشاركة في المنافسات على الفور".

وتأجلت عودة سيمنيا لمنافسات ألعاب القوى بعد الغاء مسابقة كانت ستشارك فيها في سرقسطة باسبانيا.

وأكد اتحاد جنوب افريقيا لألعاب القوى في وقت سابق أن سيمنيا ليست موقوفة عن المنافسات لكن يتعين عليها انتظار نتائج الاختبارات التي خضعت لها من الاتحاد الدولي.

وبزغ نجم سيمنيا العام الماضي بعد فوزها بسباق 800 متر في بطولة العالم. وحققت سيمنيا الفوز بالسباق الذي جرى في برلين في دقيقة واحدة و55.45 ثانية وهو أفضل زمن في 2009.

التعليق