القرعة تضع فيدرر في مواجهة خصم مألوف بالدور الأول

تم نشره في السبت 19 حزيران / يونيو 2010. 09:00 صباحاً
  • القرعة تضع فيدرر في مواجهة خصم مألوف بالدور الأول

لندن- أوقعت قرعة بطولة ويمبلدون ثالث بطولات التنس الأربع الكبرى لهذا الموسم التي سحبت أمس الجمعة روجيه فيدرر المدافع عن اللقب في مواجهة خصم مألوف وهو الكولومبي اليخاندرو فالا.

وتلعب حاملة اللقب سيرينا ويليامز امام البرتغالية ميشيل لارشر دي بريتو.

ويواجه فالا غير المحظوظ السويسري فيدرر صاحب 16 لقبا في بطولات التنس الاربع الكبرى. وكان فالا خسر امام فيدرر في الدور الثاني ببطولتي فرنسا المفتوحة وهاله.

ويسعى فيدرر لمعادلة الرقم القياسي لأكثر مرات الفوز بويمبلدون في عصر احتراف التنس وهو سبع مرات المسجل باسم الاميركي بيت سامبراس. ورغم ان الاسباني رفاييل نادال هو المصنف الاول عالميا حاليا الا ان فيدرر هو المصنف الاول بالبطولة وسيكون اول اختبار يواجهه في ويمبلدون في الدور الثالث امام الاسباني تومي روبريدو.

وأوقعت القرعة فيدرر في الجزء نفسه من القرعة الذي يضم الصربي نوفاك ديوكوفيتش وبطل 2002 الاسترالي ليتون هيويت الذي هزم فيدرر في بطولة هاله يوم الاحد الماضي.

ويستهل نادال المصنف الثاني بالبطولة والفائز باللقب في اخر مشاركة له بالبطولة عام 2008 مشاركته في ويمبلدون بمواجهة الياباني كي نيشيكوري المشارك ببطاقة دعوة لكن الخطر يكمن في الدور الثالث عندما يواجه اللاتفي ارنستس جولبيس.

ويواجه المصنف الثالث ديوكوفيتش مباراة صعبة في الدور الاول امام البلجيكي اوليفييه روكوس، بينما يلعب البريطاني اندي موراي المصنف الرابع وهو واحد من بريطانيين اثنين فقط في القرعة امام المخضرم يان هايك.

ويلعب الاميركي اندي روديك الذي خسر امام فيدرر في نهائي ملحمي من خمس مجموعات العام الماضي امام مواطنه راجيف رام.

ومن المحتمل ان تواجه سيرينا بطلة ويمبلدون ثلاث مرات شقيقتها الاكبر فينوس مرة اخرى. ولم تكن القرعة رحيمة بسيرينا إذ قد تواجه الروسية انا تشاكفيتادزه او الالمانية اندريا بتكوفيتش في الدور الثاني.

أما فينوس التي أتمت 30 عاما أول من أمس الخميس فتبدأ مشوارها نحو سادس لقب في ويمبلدون بمواجهة روسانا دي لوس ريوس فيما تلعب المصنفة الرابعة الصربية ايلينا يانكوفيتش امام البريطانية لورا روبسون في الافتتاح.

كليسترز تتلهف للمشاركة

وتلعب البلجيكية كيم كليسترز التي تعود إلى ويمبلدون للمرة الاولى منذ 2006 رغم عودتها من الاعتزال العام الماضي امام ماريا ايلينا كامرين.

ورغم ان كليسترز تحب المشاركة في بطولة ويمبلدون لكن لم يسبق لها اجتياز الدور نصف النهائي في مشاركاتها السبع.

وحصلت كليسترز (27 عاما) التي ابتعدت عن البطولات لمدة نحو عامين ونصف العام لانجاب طفلتها جادا على بطاقة دعوة للمشاركة في ويمبلدون العام الماضي لكنها لم تشارك فيها.

وكانت كليسترز فازت ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة في العام الماضي بعد شهر واحد من رجوعها للمنافسات، وقالت كليسترز في مقابلة مع "رويترز": "كان الأمر مغريا حقا. أحب ويمبلدون. أحب الأجواء برمتها".

واضافت المصنفة الثامنة في بطولة هذا العام "لكن القرار كان صائبا. أشعر الان انني في حالة افضل عما كنت عليه منذ عام".

واذا حققت كليسترز حلمها بالفوز بويمبلدون فقد يرى الجمهور طفلتها الصغيرة تركض على ارضية الملعب العشبية مثلما فعلت في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة.

وردا على سؤال ما اذا كانت ستسمح لابنتها بفعل نفس الشيء في ويمبلدون التي تتسم بالتقاليد المحافظة "نعم. لم لا؟ سوف نرى ما اذا كانت الامور ستتفق مع مواعيد نوم القيلولة لها والأمور الآخر".

وقالت "من المؤكد انها ستجري وتنادي علي وعلى والدها في منطقة اللاعبين وآمل ان تشاهد بعض التنس".

وكانت كليسترز أول أم تفوز باحدى بطولات التنس الأربع الكبرى في نحو 30 عاما في نيويورك.

وتحظى اللاعبة البلجيكية بشعبية وهي هدف مفضل لعدسات المصورين وقررت ان تخوض منافسات الزوجي المختلط مع صديقها منذ الطفولة اكزافييه ماليسه.

وبينما كانت تشارك في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة كانت كليسترز تصطحب طفلتها لركوب الخيل ومتنزه سنترال بارك ومن المحتمل ان يراها البريطانيون في حديقة حيوان لندن او تتنزه في هايدبارك اثناء ويمبلدون.

موراي يتطلع للتألق

من جهة ثانية، ساهم الظلام في الأسابيع الأخيرة في خروج اندي موراي من بطولتين لكن لاعب التنس الاول في بريطانيا سيحاول خطف الأضواء عندما يشارك في بطولة ويمبلدون.

وعانى موراي المصنف الرابع عالميا من هزيمة ساحقة أمام التشيكي توماس برديتش في بطولة فرنسا المفتوحة الشهر الماضي في ليلة مظلمة شديدة الرطوبة قبل أن يخسر الاسبوع الماضي أمام الاميركي ماردي فيش في بطولة كوينز كلوب في مباراة توقفت بسبب حلول الظلام.

لكن عامل الرؤية لن يكون مؤثرا في ويمبلدون إذ افتتح موراي اللعب تحت الأضواء الكاشفة والسقف على الملعب الرئيسي للبطولة العام الماضي عندما تغلب على السويسري ستانيسلاس فافرينكا في أول لقاء ليلي يقام بالبطولة.

وكاد موراي أن يبلغ نهائي بطولة ويمبلدون عام 2009 لكنه خسر في الدور نصف النهائي أمام المتألق اندي روديك ليطول استمرار بريطانيا لعام آخر على الأقل بحثا عن أول لقب في منافسات الرجال ببطولة ويمبلدون منذ عام 1936.

وسيحمل موراي (23 عاما) مجددا أحلام بلاده في الفوز باللقب إذ تضم البطولة لاعبين فقط من بريطانيا، وقال موراي "لم أظهر بأفضل مستوياتي في الفترة الأخيرة لكن الفرصة متاحة".

وأضاف اللاعب الذي استعد للبطولة بخوض مباراة استعراضية أمام الروسي ميخائيل يوجني "طموحاتي عالية كالعادة.. لدي فرصة في الفوز باللقب إذا لعبت بشكل رائع للغاية.. سيكون الأمر صعبا ولذلك سأضع الضغط على نفسي من أجل التألق".

روديك سعيد بالعودة

وسوف يحصل الأميركي اندي روديك على استقبال حافل عندما يخوض البطولة.

ورغم ان روديك كان هدفا لكراهية البريطانيين بعدما أنهى آمالهم في ان يفوز بالبطولة لاعب بريطاني للمرة الاولى منذ 1936 عندما أطاح بالاسكتلندي آندي موراي من الدور قبل النهائي، تبدد الأمر سريعا عندما خسر امام السويسري روجيه فيدرر في مباراة من خمس مجموعات انتهت 16-14 في المجموعة الخامسة، وقال "أنا دائما حريص على المشاركة في ويمبلدون. وضعت ما جرى العام الماضي خلف ظهري".

واضاف "أحب اللعب على هذا النوع من الملاعب حيث أشعر انني قادر على فرض اسلوب لعبي".

التعليق