شباب الحسين وذات راس في مواجهة مرتقبة واتحاد الرمثا يطمح بالبادية والمحطة يترقب شيحان

تم نشره في الجمعة 18 حزيران / يونيو 2010. 09:00 صباحاً
  • شباب الحسين وذات راس في مواجهة مرتقبة واتحاد الرمثا يطمح بالبادية والمحطة يترقب شيحان

3 مباريات بافتتاح الجولة الخامسة من كرة الأولى اليوم

عمان-الغد- تعبر مباريات دوري اندية الدرجة الأولى لكرة القدم(المجموعة الأولى) اليوم مرحلة مهمة وربما تكون بعض المباريات مفصلية، وبالاخص الموقعة المرتقبة التي تجمع بين فريقي شباب الحسين برصيد (6) نقاط ومتصدر المجموعة فريق ذات راس وله (9) نقاط، ولعل فوز الاخير سيمنحه دفعة قوية للاقتراب من التأهل للدور الثاني، في حين فوز الشباب سيساهم بتوسيع رقعة المنافسة، هذه المواجهة كغيرها تبدأ في الساعة الخامسة مساء على ملعب الكرك، وبنفس التوقيت يحل اتحاد الرمثا برصيد (4) بضيافة القوقازي وله (5) في اللقاء الذي يقام على ملعب الأمير محمد ويبدو ان الطموح سيكون مشتركا بالفوز، فيما يشهد ملعب بلدية الزرقاء لقاء المحطة برصيد (3) نقاط وشيحان بنقطة واحدة في مواجهة متقاربة كثيرا في المستوى الفني.

ذات راس × شباب الحسين

ملعب الكرك

قد تكون هذه المواجهة مفصلية وتقرر الاقرب للانتقال للدور الثاني وبالاخص في حال فوز فريق ذات راس الذي يحرص على بقاء سجله نظيفا.

الفريقان يضمان العديد من العناصر التي تملك خبرة الاضواء، والقادرة على تحويل مجريات الاحداث في اللحظات الصعبة، ذات راس يعول على حماس لاعبيه الذين يكثرون من المغامرات الهجومية وان كانت احيانا على حساب الشق الدفاعي، حيث يلجأ مالك الشلوح وحسام الطرمان ورائد الجعافرة الى التخلي عن الجانب الدفاعي، وهذا ما قد يستثمره غانم حمارشة ومحمد الزعبي ومحمد خير ما لم يعد احمد ابو عرب وهايل هياش وفادي موافي لاغلاق الفجوات مع ابقاء عدنان كريط في الأمام لمساندة بهجت حريزات وشريف النوايسة، على الجانب الاخر فان لاعبي شباب الحسين الذين يخالفون ذات رأس بنهجهم نقل الكرات بالاسلوب الطويل ينوعون في اساليبهم الهجومية بعد احكام قبضتهم على منطقة العمليات التي يقودها نبيل ابو علي ومحمد خير واحمد ابو عالية وأيمن ابو فارس وهؤلاء يجيدون التسجيل من اوضاع مختلفة وان كان التوازن وتوزيع الادوار والعودة لحظة فقدان الكرة لمعاونة اسامة الخطيب ومحمد مكاوي وعمر الخطيب وعلاء جابر لابقاء مرمى حمدي سيعيد بعيدا عن الخطر.

القوقازي × اتحاد الرمثا

ملعب الأمير محمد

يدخل الفريقان لقاء اليوم بمعنويات مختلفة وظروف غير متشابهة واصبح لهما ضرورة ملحة من انتزاع النقاط الثلاث لان الفائز سيضع قدمه في الطريق الصحيح واللحاق بفرق المقدمة، ولعل حساسية المباراة وحاجة كلا الفريقين لتحقيق الفوز الذي يضمن للفريق الفائز التقدم للمقدمة ستدفعان بالفريقين الى انتهاج اسلوب حذر في التعامل مع مجريات اللقاء لكن اتحاد الرمثا سيكون أكثر جرأة في الهجوم الكاسح لحاجته الماسة للفوز والعودة الى المنافسة الحقيقية بعد ان أعطاه الفوز الاخير معنويات مرتفعة للفريق ويبدو ان الفريق يقبض على منطقة العمليات بفضل جهود لؤي الدردور واحمد الداود ومراد ذيابات في بناء الهجمات لامداد ثنائي هجومه مراد ذيابات وخالد قويدر بالكرات منها الارضية واخرى العالية لطرق مرمى علي الخوالدة حارس القوقازي مبكرا، ويعول الفريق على الميسرة التي يتواجد فيها دائما سامر كمال وعروة الدردوربهدف القيام بدور هجومي من خلال عكس الكرات العرضية او الدخول لمنطقة الجزاء والتسديد البعيد احيانا.

بالمقابل يدرك فريق القوقازي أهمية الفوز له للتقدم خطوة كبيرة للأمام ويعتمد على التوازن بين الواجبات الدفاعية والهجومية وعدم المبالغة في شن الهجمات، حيث يفضل الاعتماد على الكرات المرتدة بعد ان يقوم بتشييد ترسانة دفاعية مكونة من الخماسي محمود ابو البندورة وامامه قلبا الدفاع خالد عطا وبسام الزواهرة وحمزة شديفات واحمد زمقان ويعتمد الفريق على بناء هجماته من صانع الالعاب انس الطفيلي وبجواره عماد عمار وعيسى حامد مع تراجع المهاجم ماهر صالح الى منطقة الوسط والابقاء على احمد نزيه كمهاجم وحيد للفريق.

المحطة× شيحان

ملعب بلدية الزرقاء

يبدو ان اللقاء سيكون متقاربا في مستواه الفني، والطموح بين الفريقين مشترك حيث الحاجة للفوز بعد سلسلة من الخسائر التي قد تطيح بهما مالم يتداركا الامر بصورة مبكرة، بالرغم من ان الصفوف تعج بالوجوه المخضرمة واصحاب الخبرة حيث يعتمد المحطة على براعة سالم عيسى في حراسة المرمى ومقدرة مصطفى عواد وماهر جمال وفايق حسن في ضبط منطقة العمليات وامداد رائد رحاحلة ومحمود الخطيب في الخط الامامي بالعديد من الكرات التي تبقي على خطورة المحة في ملعب شيحان.

على الجانب الاخر فان شيحان يعاني من تباعد خطوط الفريق رغم الجهود الكبيرة التي يقدمها قيس العتيبي في منطقة العمليات في محاولات لضبط ايقاع اللعب، وسيكون الى جانبه احمد المحارمة ومعاذ بنات واسماعيل ابو سيف الذي يتقدم للاسناد، بالاضافة الى تقدم صبري سمير من الخلف بهدف فرض الزيادة العددية مع بقاء علي المرافي واحمد يوسف امام الحارس نبيل العمري، وسيكون هذا السيناريو المتوقع لاسناد المهاجم رأفت جلال وحسين العلاونة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »دوري الدرجه الاولى (سلطان)

    الجمعة 18 حزيران / يونيو 2010.
    انشا الله بلتوفيق للكل
  • »ذات راس (samer)

    الجمعة 18 حزيران / يونيو 2010.
    ان شاء الله ذات راس تفوز زي ما راح تعودنا احنا معكم يا ابناء الكرك الغاليه الله يوفقكم للامام