كثرة استهلاك اللحوم في فترة الطفولة تسرّع وصول الفتيات إلى مرحلة البلوغ

تم نشره في الأحد 13 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً
  • كثرة استهلاك اللحوم في فترة الطفولة تسرّع وصول الفتيات إلى مرحلة البلوغ

لندن- توصلت دراسة بريطانية إلى أن الإكثار من تناول الفتيات للحوم خلال مرحلة الطفولة، يجعلهن يصلن مرحلة البلوغ أسرع من غيرهن.

وقارن باحثون بريطانيون في دراستهم التي نشرت في مجلة "التغذية في الصحة العامة" غذاء أكثر من 3 آلاف فتاة في الثانية عشرة من عمرهن.

ووجد هؤلاء أن الاستهلاك العالي للحوم في سن الثالثة (أكثر من ثماني حصص أسبوعيا) وفي سن السابعة (12 حصة) مرتبط ارتباطا قويا بحدوث الدورة الشهرية لدى الفتيات لأول مرة.

ويقول الباحثون إن استهلاك غذاء غني باللحوم قد يعد جسم الفتاة للحمل وبالتالي يتسبب في البلوغ المبكر.

وانخفض خلال القرن العشرين متوسط سن البلوغ لدى الفتيات بشدة، رغم أنه يبدو الآن وكأنه يثبت عند حد معين.

ويعتقد أن هذا يعود إلى تحسن نوعية الغذاء وارتفاع نسبة البدانة لدى الفتيات، التي تؤثر على مستوى الهرمونات في الجسم.

واستخدم فريق البحث بيانات عن مجموعة من الإناث منذ الولادة.

وعند سن الثانية عشرة وثمانية أشهر، تم تقسيم الفتيات إلى قسمين تبعا لحدوث الدورة الشهرية لديهن.

وبمقارنة غذاء الفتيات عند سن الثالثة ثم السابعة ثم العاشرة، وجد أن استهلاك اللحوم في سن مبكرة مرتبط بحدوث الدورة الشهرية.

وفي الحقيقة هناك زيادة بنسبة 75 % لمن تحدث لديهن الدورة الشهرية لأول مرة، وهن في الثانية عشرة من العمر بالمقارنة بمن استهلكن كميات أقل.

ورغم أن الدراسة لم تدخل وزن الجسم كأحد المتغيرات، إلا أنها توصلت إلى ما توصلت إليه دراسات سابقة، بأنه كلما ازداد وزن الفتاة، زادت فرصة حدوث الدورة الشهرية لديها في سن مبكرة.

ويذكر أن دراسات طبية قد وجدت علاقة بين بدء الدورة الشهرية مبكرا والإصابة بسرطان الثدي، ربما لأن الفتاة هنا تتعرض لمستويات أعلى من هرمون الاستروجين خلال عمرها.

إلا أن باحثين أكدوا أنه لا حاجة هناك أمام الفتيات صغيرات السن لتقليل كمية اللحوم التي يتناولنها؛ لأن الاستهلاك العالي للحوم مقصود به استهلاك كميات ضخمة بالفعل.

فالفتيات في سن السابعة ذوات الاستهلاك العالي للحوم، كن يتناولن 12 حصة من اللحوم أو أكثر أسبوعيا، ومن هن في الثالثة من العمر كن يستهلكن أكثر من 8 حصص أسبوعيا.

وتقول رئيسة فريق البحث والمحاضرة في قسم التغذية البشرية بجامعة بريتون ببريطانيا الدكتورة إيموجن روجرز، إن الوزن لا يمكن أن يكون العامل الوحيد في حدوث الدورة الشهرية مبكرا، حيث إن معدل العمر لدى البلوغ لم ينخفض مع زيادة نسبة البدانة.

وأضافت أن "اللحوم مصدر جيد لعنصري الزنك والحديد اللذين يزيد احتياج الجسم إليهما أثناء الحمل".

ويمكن أن يكون استهلاك غذاء غني باللحوم إشارة إلى توفر الظروف الغذائية المناسبة لحدوث حمل مكتمل لطفل سليم".

من ناحيته قال أستاذ غدد الأطفال في مجلس البحث الطبي ببريطانيا الدكتور كين أونج، إن علاقة استهلاك اللحوم بالبلوغ لدى الفتيات "محتملة".

وأضاف "إن هذه العلاقة غير مرتبطة بزيادة وزن الفتاة، وإنما قد تعود إلى وجود تأثير مباشر أكبر لاستهلاك البروتين في الغذاء على مستويات الهرمون في الجسم".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فلنقل لسؤ التغذيه وداعا (علا القدسه)

    الأحد 13 حزيران / يونيو 2010.
    اذا اكل حصه كافيه من اللحوم تعمل تطور كبير في جسم الاطفال ما بين سن 12-13 .............

    فلنقل وداعا لسؤ التغذيه