طفرات تحور إضافية تساعد الإنفلونزا على مقاومة العقار

تم نشره في السبت 5 حزيران / يونيو 2010. 10:00 صباحاً

واشنطن- قال باحثون إن طفرتي تحور إضافيتين مهدتا الطريق للانفلونزا الموسمية لتتطور بشكل يقاوم حاليا ثلاثة عقاقير من بين أربعة صممت لمكافحتها. وتوفر الدراسة التي نشرت أول من أمس في دورية العلوم (journal Science) وسيلة للعلماء لمراقبة تحورات خطيرة في فيروسات الانفلونزا الجديدة بما في ذلك وباء انفلونزا (اتش1ان1) المستمر.ويوجد في السوق حاليا أربعة عقاقير فقط لعلاج الانفلونزا منها اثنان، من مجموعة الادامانتين، عديما الفائدة ضد جميع السلالات المنتشرة لأن الفيروسات طورت مقاومتها.والتاميفلو المعروف تجاريا باسم اوسلتاميفير هو الخيار الحالي. وهو عبارة عن أقراص من إنتاج روش ايه. جي بترخيص من جيليد ساينسز. وأنتجت جلاكسوسميثكلاين عقار ريلينزا الذي يؤخذ عن طريق الاستنشاق والمعروف تجاريا باسم زاناميفير.ودهش الأطباء لأن التحور الذي يساعد الفيروس على مقاومة التاميفلو عادة ما يجعل الفيروس أيضا ضعيفا لا يصيب بعدوى أو ينتشر على نحو كبير. ووجد الباحثون أن طفرتي تحور أخريين سمحتا للفيروس ليس فقط بتجنب تأثيرات التاميفلو لكن بأن يعيش وينتشر أيضا.وبالإضافة لهذا فإن طفرات التحور حدثت قبل الطفرة الثالثة والأخيرة ما سمح للفيروس بمقاومة العقاقير. وهذا يعني أنه ينبغي على العلماء مراقبة فيروسات الانفلونزا في أول طفرتين لإعطاء تحذير مبكر بأنها على وشك أن تتمكن من مقاومة العقار.

التعليق