فلسطينية تكسر "احتكار" الرجال لمهنة التصوير باستوديو نسائي كامل

تم نشره في السبت 15 أيار / مايو 2010. 09:00 صباحاً


رام الله - وضعت نداء قطامش صاحبة ومديرة استوديو تصوير في رام الله في الضفة الغربية جهاز التحميض وطباعة الصور عند المدخل الرئيس للمحل لنيل ثقة زبائنها ومعظمهم من النساء.

ويختص الاستوديو الذي أنشأته قطامش قبل ثلاثة أعوام ونصف بتصوير حفلات الزفاف والحنة والسهرات، لكن عملها شهد انتعاشاً في ظل طلب المتزوجين الشبان بأن يكون المصور امرأة وليس رجلاً خوفاً من الاختلاط.

وقالت قطامش إن "فكرة انشاء استوديو في البداية كانت بأن أجد لي عملاً بخاصة أنني كنت أنهيت عدة دورات في مجال التصوير".

وأضافت "لكن الفكرة امتدت بأن يكون هذا العمل ملائماً للوضع الاجتماعي الموجود". ولم تكتف قطامش بتصوير الحفلات التي يطلبها الزبائن من العرسان الجدد، بل تقوم هي وثلاث فتيات بتحميض وطباعة الصور وإعداد أشرطة الفيديو للعروسين بعد أن تقوم أيضاً بدبلجة الأشرطة وإضافة مشاهد.

وتقول قطامش إن بعض الزبائن كان يحرص على أن تتم عملية التحميض والطباعة أمام عينيه، موضحة "لذلك وضعت ماكينة التحميض والطباعة أمام الجميع عند المدخل، بعكس باقي الاستوديوهات".

إن "غالبية الزبائن لديّ من النساء، والعاملات لديّ أيضاً من النساء. لم أكن أقصد في البداية تعزيز أفكار ومعتقدات معينة بل وددت أن أثبت أننا بإمكاننا أن ننجح كنساء في عمل يعتبر حكراً على الرجال"، وفق قطامش التي تشير إلى أن "الفكرة تطورت وفق حاجة الناس".

ورغم أن الاستوديو مخصص للنساء ويدار من قبل نساء ويقصده العديد من الزبائن كونه كذلك، إلا أن قطامش تلفت إلى أن بعض الزبائن كانوا يتجنبون الحديث معها حينما يصلون إلى المحل ليطلبوا امرأة لتصوير حفلاتهم، مبينة أنهم "يطلبون صاحب المحل وليست صاحبته، ليتفقوا معه على السعر".

وتمضي قطامش وطاقمها النسوي ساعات طويلة في تصوير حفلات الأعراس، وفي بعض الأحيان تضطر إلى العمل في سهرات الحفلات حتى الثالثة صباحاً. لكنها لا تجد مشكلة في التأخر عن البيت والزوج وإن كانت احدى الفتيات العاملات تواجه إشكالية من هذا القبيل.

من جهتها ترى رنا ياسين التي تعمل لدى قطامش، إنها لا تواجه مشكلة في العمل حتى منتصف الليل؛ لأنها تحظى بثقة أسرتها، بخاصة أن والدتها كانت تعمل مصورة في الماضي.

وأضافت "لا أواجه أي إشكالية في التأخر، بخاصة أن صاحبة العمل التي أعمل معها فتاة، لكنني أواجه إشكاليات في بعض الأحيان حينما أصوّر في حفل كله رجال ولا أستطيع منع تدافعهم حينما يقتربون من الكاميرا".

التعليق