العثور على بقايا عظام متحجرة تعود إلى ما قبل التاريخ

تم نشره في الخميس 6 أيار / مايو 2010. 10:00 صباحاً

مكسيكو سيتي- عثر علماء آثار مكسيكيون على مجموعة من بقايا العظام المتحجرة الملتصقة في صخرة بكهف بولاية كوأويلا، شمالي البلاد، ويعتقد أنها تخص كائنا عاش في عصور ما قبل التاريخ، بحسب المصادر الرسمية.

وأعلن المعهد الوطني لعلم الإنسان والتاريخ بالمكسيك في بيان له أن بقايا العظام، التي عثر عليها في كهف بمدينة مونكلوبا، ربما تعود لنوع من الحيوانات عاش في عصر ما قبل التاريخ، وعلى الأرجح ديناصور".

واستبعد الباحث بالمعهد، يوري دي لا روسا انتماء هذه العظام إلى الجنس البشري، أو لأي عملية دفن قبل اكتشاف الأميركيتين أو مقبرة للسكان الأصليين، كما اعتقد في البداية، نظرا لأنها ملتصقة في صخرة، وبدرجة عالية من التحجر.

وقال الخبير أن الحفريات عثر عليها في مساحة ثلاثة أمتار في مترين، وعلى عمق 15 مترا، داخل غرفة صغيرة يبلغ طولها سبعة أمتار، وعرضها أربعة أمتار، وارتفاعها 1.2 متر.

ونفى دي للاروزا إمكانية تحديد نوع الكائن الذي تخصه هذه الحفريات، والفترة التي عاش بها، والأعداد التقريبية لأفراد سلالته في الوقت الراهن، وأضاف أن هذه المنطقة يبدو أنها لم تكتشف من قبل، حيث لا توجد آثار لعمليات حفر أو تنقيب في الصخور.

التعليق