أزياء المحجبات تتنوع في تصميماتها وألوانها وتواكب الموضة

تم نشره في الأحد 18 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • أزياء المحجبات تتنوع في تصميماتها وألوانها وتواكب الموضة

مجد جابر
 

عمان- لم تعد المحجبة تجد صعوبة عند اختيار الملابس والأزياء كما كان سائدا في السابق، وأصبح بمقدورها اختيار الملابس المناسبة لجسدها والجميلة في الوقت ذاته، خصوصا ملابس الحفلات والسهرات.

وكانت المحجبة حتى عهد قريب تكتفي بارتداء "الدشداشة"؛ إذ لا يتوفر غيرها، بالإضافة إلى أن الملابس كانت تقتصر على ألوان وموديلات معينة تضع الفتاة في قالب معين.

وتنوعت الموديلات الآن من حيث الملابس وطريقة وضع الحجاب والألوان، حيث باتت هناك محال متخصصة بالمحجبات توفر لهن متطلباتهن كافة، وفي المناسبات الرسمية والعملية والاجتماعية وبموديلات عصرية تواكب الموضة.

العشرينية حسناء، التي ارتدت الحجاب قبل عامين، تذهب إلى أنها لم تكن تتصور ارتداء الحجاب في هذه السن؛ نظراً لحبها الكبير لمواكبة الموضة وآخر الصرعات، وهذا لم يكن متوفرا في أزياء المحجبات، مشيرة إلى أن التغيير الذي طرأ على زي المحجبة شجعها كثيراً على ارتدائه هي ومجموعة من صديقاتها.

وتضيف "الحال لم تعد كالسابق؛ فأصبح بمقدور المحجبة التنويع في الملابس ومواكبة كل ما هو جديد، من حيث طريقة وضع الحجاب ولفه وتوفر فساتين سهرة للمحجبات والملابس العملية، إلى جانب وجود أماكن تعنى بطريقة وضع الحجاب بشكل ملائم للمناسبات المختلفة".

وفي هذا السياق، يشير المسؤول في أحد محال الألبسة الشرعية أنس، إلى أن هناك إقبالا ملحوظا على ارتداء الحجاب، خصوصاً من قبل الفتيات الشابات، مبيناً أن هناك الكثير من الفتيات ممن دخلن المحل وهن غير محجبات وارتدين الحجاب به وخرجن، عازيا ذلك إلى دخول الموضة في أزياء المحجبات سواء في وجود الجلابيب المخصرة أو الجلباب مع البنطال، والعباءات التي تحتوي قصات جميلة وزركشات، والأطقم التي تأتي مع البنطال، وكذلك جلابيب الجينز.

ويضيف أن الحجاب أيضاً أصبح بعدة أنواع وموديلات، خصوصاً بعد دخول المنتج التركي فيه الذي يحمل قطعا مبتكرة تحتوي أشياء مختلفة.

ويردف أنس "كما أصبحت هنالك طرق مختلفة للف الحجاب، وكذلك الألوان المتعددة التي تواكب الموضة العالمية، والتي كانت مقتصرة قبل ذلك على الكحلي والبني والأسود".

وتتوفر ملابس الحفلات والسهرات، كما يقول، التي تخص المحجبات؛ مثل القفطان المغربي والدشاديش والعباءات، مبينا أن الشابات أكثر المقبلات على ملابس المحجبات، خصوصاً بعد توفر الملابس العملية؛ مثل أطقم الكتان ودخول الموضة في أغلب الموديلات.

وفي ذلك، تقول منظمة عروض الأزياء لانا بشارات إن المحجبات في الوقت الحالي يعتمدن على البلايز الطويلة كثيرا، إلا أن أكثر ما يميزهن هو قطعة الرأس، ذاهبة إلى إمكانية التفنن بطريقة لفها بحيث تناسب مختلف المناسبات، فهنالك شكل الوردة أو إدخال أكثر من لون مع بعضها.

وتضيف أنه حتى العروس المحجبة باتت لا تختلف عن غيرها من العرائس غير المحجبات، حيث إن لفات الحجاب الحالية تبرز كثيرا جماليات وجهها، ويمكن استخدام أنواع مختلفة من القماش؛ كالتل والشيفون والحرير.

وتبين بشارات أنه في كثير من الأحيان يتم التنسيق في اللباس من حيث الشك الموجود على الثوب والبنطال، ووضع جزء منه على الحجاب، بحيث يظهر كله بصورة طقم متكامل.

وتشير إلى أن الإكسسوارات ليس لها وجود كثيرا، لكن قد تتوفر في الزنانير أو من خلال إضافة بعض الشك على الأكمام والرقبة ومنطقة الخصر في بعض الأحيان.


[email protected]

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »جلابيب آخر زمان (حكيم)

    الأربعاء 20 آذار / مارس 2013.
    والله زي ما انتشرت الموضات وفرغت مفهوم الحجاب من مضمونه نتمنى أن تعود الامور إلى نصابها وتحمل الاشياء مضامينها ويعود الحجاب حجابا عن النار (أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض)