دربي مانشستر الفرصة الأخيرة لـ"يونايتد" وريال مدريد ينوي مواصلة مطاردة برشلونة

تم نشره في السبت 17 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • دربي مانشستر الفرصة الأخيرة لـ"يونايتد" وريال مدريد ينوي مواصلة مطاردة برشلونة

نيقوسيا - تدخل بطولات إنجلترا وإسبانيا وفرنسا منعطفات حاسمة نهاية الاسبوع الحالي حيث لم تعد تفصل عن منصات التتويج سوى مراحل قليلة، والخطأ بات ممنوعا على بعض الفرق.

البريمير ليغ

يدرك مانشستر يونايتد تماما أن مباراة الدربي التي تجمعه مع جاره مانشستر سيتي على ملعب الاخير "سيتي اوف مانشستر" هي الفرصة الاخيرة له اذا أراد الاحتفاظ ببصيص أمل احراز اللقب للمرة الرابعة على التوالي (رقم قياسي).

وحرق مانشستر ورقتين مهمتين في صراعه على اللقب مع تشلسي لأنه خسر أمامه على ملعبه 1-2 قبل اسبوعين، قبل أن يسقط في فخ التعادل مع بلاكبيرن ليتخلف عن المتصدر بفارق 4 نقاط.

ولن يقدم مانشستر سيتي هدايا لجاره لأسباب عدة أولها أن الود مفقود بين الاثنين وثانيها أنه في حاجة إلى الفوز لتعزيز آماله باحتلال المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، وثالثها الثأر لخسارته الداراماتيكية ذهابا 4-3 عندما سجل مايكل أوين هدف الفوز ليونايتد في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

ويامل مانشستر يونايتد ان يتعافى مهاجمه الفذ واين روني، متصدر ترتيب الهدافين في الدوري برصيد 26 هدفا، من اصابة في كاحله ليقود خط الهجوم الذي بدا يتيما في غيابه.

ويريد مهاجم مانشستر يونايتد السابق الارجنتيني كارلوس تيفيز ان يدق المسمار الاخير في نعش "الشياطين الحمر" ويثبت بان التخلي عنه مطلع الموسم الحالي كان خطأ جسيما، وقد يكون محقا لأنه سجل 22 هدفا في الدوري هذا الموسم مقابل 10 فقط لمهاجم مانشستر يونايتد البلغاري ديميتار برباتوف.

والتقى الفريقان في مسابقة كأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة هذا الموسم ففاز سيتي ذهابا 2-1 قبل ان يسقط ايابا 3-1.

وعلى الرغم من تراجع آمال "الشياطين الحمر" في احراز لقب فان جناحه الويلزي المخضرم راين غيغز يؤكد بأن فريقه لم يفقد الامل بعد طالما ان كل شيء ممكن حسابيا وقال في هذا الصدد "علينا أن نواصل عملنا وحصد الانتصارات، لقد عشنا 10 ايام صعبة، لكن يتبقى أمامنا أربع مباريات ويتوجب علينا ان نعوض خيبة الامل التي تعرضنا لها خلال الاسبوعين الاخيرين، سنكافح حتى النهاية".

ويعاني مانشستر سيتي من بعض الاصابات في صفوفه ايضا اذ يغيب قلب الدفاع جوليون ليسكوت لتمزق عضلي، والظهير الايسر واين بريدج لاصابة في المحالب.

في المقابل، لن تكون مهمة تشلسي سهلة عندما يحل ضيفا على توتنهام الطامح الى المركز الرابع المؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

ويدخل توتنهام المباراة منتشيا بفوزه على جاره في شمال لندن ارسنال 2-1 منتصف الاسبوع ليعوض بعض الشيء خيبة امل خسارته امام بورتسموث 0-2 في نصف نهائي كأس انجلترا الاحد الماضي.

ولا يقف التاريخ إلى جانب تشلسي الذي لم يفز على ملعب وايت هارت لاين منذ 27 آب (أغسطس) 2005 عندما تغلب حينها على جاره اللندني بهدفين للاسباني اسيير دل هورنو والايرلندي داميان داف.

وكان تشلسي استغل مباراته المؤجلة منتصف الاسبوع ضد بولتون ليفوز على الاخير بصعوبة 1-9 ويبتعد بفارق 4 نقاط.

واكد قائد تشلسي جون تيري بأن فريقه يسعى الى احراز الثنائية (الدوري والكأس) للمرة الاولى في تاريخه وقال "الفرصة متاحة امامنا لاحراز لقبين في نهاية الموسم ويتعين علينا ان نستغل هذه الفرصة، لم يسبق لنا ان توجنا بالثنائية في حين نجحت اندية مانشستر يونايتد وليفربول وارسنال".

في المقابل اعتبر مدرب توتنهام هاري ريدناب بأن فريقه يريد انهاء اسبوع حافل بطريقة ايجابية واضاف "قلت للاعبين بان المركز الرابع يمر عبر الفوز على أرسنال وتشلسي وقد نجحنا في الرهان الاول وقدمنا عرضا رائعا، آمل أن يتكرر الامر في مواجهة تشلسي".

وفي المباريات الاخرى، يلعب برمنغهام مع هال سيتي، وبلاكبيرن مع ايفرتون، وفولهام مع ولفرهامبتون، وستوك سيتي مع بولتون، وسندرلاند مع بيرنلي، وويغان مع ارسنال، وبورتسموث مع استون فيلا، وليفربول مع وست هام.

الليغا

حذر جوزيب غوارديولا مدرب برشلونة فريقه من مغبة الاستهتار بجاره اسبانيول خلال مباراة الدربي التي تجمع بينهما اليوم السبت على ملعب الاخير ضمن المرحلة الثالثة والثلاثين من بطولة اسبانيا.

وخطا الفريق الكاتالوني خطوة كبيرة نحو اللقب بفوزه على غريمه التقليدي ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو في عقر دار الاخير 2-0 السبت الماضي، وهو مدعو لمواجهة قوية ضده انتر ميلان في الدور نصف النهائي من دوري ابطال اوروبا الثلاثاء المقبل.

وقال غوارديولا "ستكون مواجهة اسبانيول بمثابة المباراة النهائية، وهي مباراة مهمة في هذه المرحلة من الموسم، يتوجب علينا ان نستعد جيدا لخوض هذه المباراة لأن اسبانيول سيبذل قصارى جهده للخروج فائزا بها لانها تعني له الكثير". ولم يخسر برشلونة سوى مباراة واحدة كانت ضد اتلتيكو مدريد مطلع العام الحالي.

وقد تشهد صفوف برشلونة عودة مهاجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الذي غاب عن المباراتين الاخيرتين بداعي الاصابة.

في المقابل يخوض ريال مدريد مباراة لا تخلو من صعوبة على أرضه ضد فالنسيا الثالث.

ويدرك الفريق الملكي بأن لا مجال للخطأ ويتعين عليه الفوز في مبارياته الست المتبقية لاستعادة اللقب من برشلونة.

يذكر أن برشلونة يتقدم على منافسه التقليدي بفارق 3 نقاط، واذا تعادل الفريقان نقاطا في نهاية الموسم فان برشلونة سيتوج بطلا للقب لأنه أنهى المواجهتين المباشرتين ضد ريال في مصلحته 1-0 ذهابا و2-0 ايابا، ذلك لان فارق الاهداف لا يعمل به في اسبانيا.

وقال مدرب ريال مدريد التشيلي مانويل بيليغريني الذي يواجه الاقالة نهاية الموسم الحالي بغض النظر عن النتيجة التي سيحققها فريقه، "قلت قبل الكلاسيكو أنه مهما كانت هوية الفائز به فان اللقب لن يحسم مبكرا، وبالتالي يتوجب علينا ان نتابع سعينا من أجل احراز اللقب".

وفي المباريات الاخرى، يلتقي اشبيلية مع سبورتينغ خيخون، وفياريال مع اتلتيكو مدريد، وملقة مع بلد الوليد، وتينيريفي مع خيتافي، وخيريز مع راسينغ سانتاندر، وديبورتيفو لا كورونيا مع الميريا، واتلتيك بلباو مع سرقسطة، ومايوركا مع اوساسونا.

وحقق ريال مدريد فوزا صعبا على مضيفه الميريا 2-1 على ملعب "البحر الابيض المتوسط" وأمام 17 الف متفرج وذلك في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم أول من أمس الخميس.

وقلص ريال مدريد الفارق مع برشلونة الى 3 نقاط بفضل البرتغالي كريستيانو رونالدو (26) والهولندي رافائيل فان در فارت (69) بعد ان تلقت شباكه هدفا مبكرا حمل توقيع البرت كروسات (14).

وحاصر ريال مدريد مضيفه في منطقته من البداية، ونجح حارس الاخير البرازيلي دييغو ألفيش في صد تسديدة يسارية لفان در فارت فارتدت إلى الكرة إلى الارجنتيني فرناندو غاغو الذي تابعها "طائشة" إلى خارج الملعب (4)، وابطل الفيش مفعول تسديدة اخرى بعيدة المدى وخادعة من قدم فان در فارت اليسرى ايضا (8).

ونفذ رونالدو ركلة حرة بعيدة بشكل مركز ونجح مجددا الفيش، الحارس الوحيد الذي تصدى لركلة جزاء للبرتغالي في دور الذهاب (9)، في انقاذ فريقه.

ثم منح كروسات الفريق المضيف التقدم بعد ان هرب النيجيري كالو اوتشي من سيرجيو راموس ومرر كرة عرضية ارضية استغلها الاول وتابعها على يسار الحارس ايكر كاسياس (14).

وادرك رونالدو التعادل من مجهود فردي بعدما توغل في المنطقة وهرب من 4 لاعبين وانحرف في الجهة اليسرى وسدد الكرة بيسراه بعيدا عن متناول الحارس الفيش في الزاوية اليسرى (26) رافعا رصيده إلى 19 هدفا في البطولة.

واهدر الارجنتيني غونزالو هيغواين فرصة هدف ثان بعد ان سدد في مكان وقوف الفيش (28)، وارتدت كرة الارجنتيني من اسفل القائم الايمن الى فان در فارت الذي تابعها من مسافة قريبة خارج الخشبات (29)، وكاد اوتشي يضيف الهدف الثاني لألميريا في ثاني هجمة بعد عرضية من كروسات حاول متابعتها بكعب القدم اليسرى فارتطمت بالقدم اليمنى فتدخل كاسياس (33).

وبدأ ريال مدريد الشوط الثاني بنفس وتيرة الأول بعد أن نزل المالي مامادو ديارا بدلا من غاغو، وهاجم منذ اطلاق صافرة البداية، وجرب البرازيلي مارسيليو حظه دون ان ينجح، وتبعه فان در فارت (47)، ووقف الفيش سندا منيعا في وجه تسديدة هيغواين من نحو 4 امتار (56)، ورد الميريا بهجمة معاكسة انهاها كروسات بتمريرة بالكعب الى اوتشي الذي علت كرته العارضة (57).

وارتكب الحارس البرازيلي خطأ كاد يدفع ثمنه قبل أن يحول الكرة إلى ركنية من أمام رونالدو (58)، وقام مارسيليو بجملة فنية رائعة وأنهاها بتسديدة في جسم الحارس الفيش من مسافة قريبة (59)، وارتمى على كرة رونالدو المركزة (62)، زاصاب الاخير الشبكة من الخارج بعد تمريرة من هيغواين (65).

وانفرجت اسارير المدرب التشيلي مانويل بيليغريني بعد ان سجل الفريق الملكي هدف التقدم اثر عرضية من هيغواين إلى فان در فارت الذي غاب تماما عن الاجواء في الشوط الثاني قبل ان يتابع الكرة بيسراه على يمين الفيش (69).

وارتكب مدافع ريال راؤول البيول خطأ فادحا لكن كاسياس تدخل بجسمه وابعد كرة اوتشي المزعج (73)، وتصدى الفيش لكرة رونالدو فعادت الى هيغواين الذي لم يحسن المتابعة ليتدخل الدفاع (76).

وتراجع ريال الى الخلف في الدقائق العشر الاخيرة بعد ان خف عطاء لاعبيه فانتقلت المبادرة الهجومية الى اصحاب الضيافة، ورغم ذلك كان رونالدو قريبا من اصافة الهدف الشخصي الثاني والثالث لفريقه (82)، وسدد الفرنسي كريم بنزيمة في جسم الفيش في اول محاولة له بعد ان دخل بديلا لغوتي (90).

وعلى ملعب "ميستايا"، استعاد فالنسيا الثالث توازنه بعد خسارته في المرحلة السابقة امام ملاحقه مايوركا وابتعد مجددا بفوزه على ضيفه العنيد اتلتيك بلباو 2-0 بفضل لاعب وسطه المميز دافيد سيلفا الذي سجل هدفي المباراة في الدقيقتين 35 و63.

ورفع فريق المدرب اوناي ايمري رصيده 59 نقطة وابتعد بفارق 7 نقاط عن مايوركا الرابع و8 نقاط عن اشبيلية الخامس.

ليغ 1

يستطيع مرسيليا أن يخطو خطوة اضافية نحو احراز أول لقب له منذ 18 عاما عندما يحل ضيفا على بولوني أحد فرق الذيل في المرحلة الثالثة والثلاثين من بطولة فرنسا.

واستغل مرسيليا افضل استغلال خسارة بوردو في مبارياته الثلاث الأخيرة لينقض على الصدارة ويوسع الفارق إلى 5 نقاط عن منافسه المباشر أوكسير قبل نهاية البطولة بست مراحل.

وتوج مرسيليا بلقب الدوري المحلي للمرة الأخيرة عام 1992 عندما ضم في صفوفه نجوم كبار أمثال جان بيار بابان وقائده ديدييه ديشان (مدربه حاليا) وكريس وادل ورودي فولر وغيرهم قبل أن يتوج بدوري ابطال اوروبا في العام التالي (الفريق الفرنسي الوحيد حتى الآن)، لكنه دخل في سبات عميق بعد ذلك بسبب تخبطات ادارية وتغيير الجهاز الفني اكثر من مرة قبل أن يضعه ديشان على السكة الصحيحة هذا الموسم حيث توج الفريق المتوسطي حتى الآن بكأس رابطة الأندية الفرنسية المحترفة بفوزه على بوردو ويمضي بثبات نحو الدوري المحلي.

وقال ديشان بعد ان تخطى فريقه سوشو بصعوبة بالغة 1-0 في منتصف الاسبوع في مباراة مؤجلة، "يتبقى أمامنا ستة حواجز لكي نتخطاها، وأمام بولوني سنخوض خامس مباراة لنا في أسبوعين".

وأضاف "يجب أن نكافح جيدا حتى الأمتار الأخيرة اذا أردنا ان نحصد اللقب في النهاية".

في المقابل لم يفقد أوكسير الأمل في إحراز اللقب للمرة الأولى منذ عام 1996 وهو الذي حقق انطلاقة سيئة جدا في مطلع الموسم قبل ان ينجح مدربه جان فرنانديز في وضعه على السكة الصحيحة مجددا.

ولم يخسر أوكسير في مبارياته التسع الأخيرة علما بأن آخر خسارة له تعود إلى شباط (فبراير) الماضي وكانت قاسية أمام غرونوبل بخماسية نظيفة.

ورفض فرنانديز أن يضع فريقه ضمن المرشحين لاحراز اللقب وقال "يجب ان نبقى حذرين وان نخوض كل مباراة على حدا، جميع مبارياتنا هامة ولن تكون مواجهتنا للوريان سهلة لأنه فريق قوي".

أما بوردو الذي تراجع من المركز الاول إلى الخامس في غضون اسبوعين ففقد الامل بالاحتفاظ باللقب ويبدو أن لاعبيه يعانون من الارهاق جراء المحاربة على أكثر من جبهة، علما بأن الفريق بلغ ربع نهائي دوري ابطال اوروبا وخسر امام ليون، كما سقط في نهائي كأس رابطة الاندية الفرنسية امام مرسيليا.

وسيحاول بوردو الثأر من ليون عندما يستضيفه على ملعب شابان دلماس علما بأن الأخير مدعو لمواجهة قوية ضد بايرن ميونيخ الالماني في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا الأربعاء المقبل. وفي المباريات الأخرى، يلتقي غرونوبل مع سوشو، ونيس مع لنس، ورين مع نانسي، وفالنسيان مع لومان، وليل مع موناكو، ومونبلييه مع تولوز، وسانت اتيان مع باريس سان جرمان

التعليق