الخبز الأسمر يحد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم

تم نشره في الخميس 15 نيسان / أبريل 2010. 09:00 صباحاً
  • الخبز الأسمر يحد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم

عمان- هل من الممكن أن يكون الاختيار الصحيح لنوع الخبز عند إعداد شطيرة ما يقلل من ضغط الدم؟ نعم يمكن ذلك شريطة أن يكون الخبز من الحبوب الكاملة.

فقد أظهرت دراسة حديثة نشرت في (Journal of Clinical Nutrition 2009) أن نظاما غذائيا غنيا من الحبوب الكاملة، قد يساعد في الحد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم، بنسبة تصل إلى 20 في المائة.

الخبز الأسمر وعلاقته بتقليل ضغط الدم

ما تزال القصة تتكشف، ولكن الخبراء أكدوا أن الحبوب الكاملة، تخفض ضغط الدم لسببين، الأول: أن الحبوب الكاملة تحتوي على البوتاسيوم الذي يقوم بتخفيض ضغط الدم أساسا.

أما السبب الثاني، لاحتواء الحبوب الكاملة على الألياف، والتي تساعد على بقاء ضغط الدم بحاله مستقرة، فضلا عن أنها تجعل الأوعية الدموية أكثر مرونة، مما يؤدي إلى منع تراكم الضغط في الشرايين.

الفرق بين الخبز الأسمر والأبيض

من ناحية الشكل والمكونات، الخبز الأسمر معد من الطحين الأسمر، الذي نتج من طحن حبوب القمح كاملة مع قشورها، ويتكون القمح من النخالة وجنين القمح وطبقة نشوية، وهذه الأجزاء الثلاثة تحتوي على العناصر الغذائية المهمة، وإذا بقيت هذه المكونات كما هي عند طحن القمح، فيسمى طحينا كامل القمح.

أما الخبز الأبيض، فهو من الطحين الأبيض الذي نتج من طحن حبوب القمح من دون قشورها، فهو يصنع بعد إزالة النخالة وجنين القمح، ولا يتبقى سوى الطبقة النشوية، ما يجعله يفتقد ثلاثين عنصرا غذائيا مهما للجسمن منها الألياف والفيتامينات والحديد.

ومن ناحية التغذية، فالخبز الأسمر غني بالألياف، وعليه فإن شريحة منه تحتوي على ألياف أكثر ثلاث مرات ونصف من الأبيض، وهذا معناه تعزيز امتصاص المستمد من الألياف المهمة لصحة المعدة، إضافة إلى تقليل خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، والمساهمة في إنقاص الوزن؛ لأنه يحتوي على القشرة الخارجية، وهذا يجعله غنيا بالطاقة والألياف والفيتامينات، خصوصا مجموعة فيتامين بـ والمعادن، كالمغنيسيوم والزنك.

أما الخبز الأبيض، فإنه يمد الجسم بالطاقة الغذائية نفسها، ولكنه يفتقر لنسبة الألياف والفيتامينات والمعادن ذاتها.

أسئلة وحقائق عن الخبز الأسمر

هل يحتوي الخبز الأسمر على سعرات حرارية أقل من الأبيض؟

إن الاعتقاد الشائع أن الخبز الأسمر يحتوي على سعرات أقل مما يحتويه الخبز الأبيض هو خاطئ، فكلاهما يحتوي على السعرات الحرارية نفسها، التي تساوي 80 سعرا حراريا، و15 غراما من النشويات، و3 غرامات من البروتين، وبين صفر إلى 1 غرام من الدهون للحصة الواحدة، (والتي تساوي ربع رغيف كبير، أو نصف رغيف صغير، أو شريحة توست أو حبة صغيرة خبز صمون أو نصف حبة خبز الهمبورغر.

إلا أن الفرق هو أن الخبز الأسمر، يحتوي على كمية كبيرة من الألياف؛ وذلك بسبب النخالة الموجودة فيه، فالألياف تساعد على تسهيل عملية الهضم، وهي مفيدة أكثر لمن يعانون من الإمساك.

أما الخبز الأبيض فلا يحتوي على الألياف ولذلك يتأخر في علمية الهضم، وقد يشعر الشخص بثقل في المعدة وعسر في الهضم، وقد يصاب بالإمساك في بعض الأحيان.

ويؤكد الخبراء على ضرورة تناول ما لا يقل عن ثلاث حصص من الحبوب الكاملة يوميا (ما يعادل 48 غراما). فالحصة الواحدة من الحبوب الكاملة (16 غراما)، تعادل شريحة متوسطة من الخبز الأسمر أو رغيفا صغيرا.

هل كل خبز لونه أسمر يحتوي على ألياف بكمية كبيرة؟

لا، ليس كل خبز لونه يميل إلى الأسود، يحتوي على ألياف، والخبز الذي يوجد عليه بعض القشور، هو الذي يحتوي على ألياف بكمية كبيرة.

ما هي الحالات التي يشترط تناول الخبز الأسمر فيها؟

هناك حالات معينة يتم فيها اشتراط تناول الخبز أو الدقيق الأسمر بدلا من الخبز أو الدقيق الأبيض، مثل مشاكل الإمساك والبواسير أو حالات هبوط السكر المفاجئ في الدم، والأورام السرطانية، خصوصا أورام الأمعاء وسرطان الثدي عند المرأة.

هل الخبز الأسمر أفضل من الأبيض في الحمية الغذائية "الرجيم"؟

يوجد كثير من المعتقدات الشائعة، خصوصا لدى من يتبعون حمية غذائية لتخفيف الوزن، بأن الخبز الأسمر لا يسبب سمنة مثل الخبز الأبيض، وذلك لارتباط الحمية الغذائية المعينة بالخبز الأسمر أو اشتراط النظام الغذائي المعين على تناول منتجات الدقيق الأسمر، مما يحلل تناول الخبز أو الدقيق الأسمر بكميات أكثر.

لكن الحقيقة أن هذا المعتقد غير صحيح، وليس له أساس من الصحة، فقد أثبتت التجارب المقرونة بالأبحاث العلمية، بأن النمط الغذائي الصحي، يعتمد على التنويع في تناول أنواع الخبز الأبيض والأسمر، مع مراعاة الالتزام بالكمية في الوجبة الواحدة، ومراعاة توزيع الحصص خلال اليوم ضمن احتياجات الشخص من النشويات والسعرات الحرارية والوجبات.

ويجب التنويه الى أن تقديم نصيحة تناول الخبز أو الدقيق الأسمر، ترتبط باحتواء الخبز أو الدقيق الأسمر على الألياف، التي بدورها تساعد على الشعور بالشبع، مما يساعد في عملية إنقاص الوزن.

وبشكل عام الخبز بنوعيه؛ الأسمر والأبيض، لا يعتبر مسببا للسمنة؛ لأنه قليل الدهون وهو نوع جيد من المأكولات التي يمكن تناولها للتحكم في زيادة الوزن.

نصيحة تغذوية لمن يتبعون حمية قليلة النشويات

تعتبر الحميات قليلة النشويات (مثل نظام اتكينز Atkins Diet)، من الحميات الدارجة في مجتمعنا، إذ يلاحظ عديد من الأشخاص، بأن التخفيف أو التوقف عن تناول الخبز، يساعد على فقدان كمية كبيرة من الكيلوغرامات في الوزن وبسرعة.

ولكن يجهل كثيرون، خطورة اتباع هذا النظام، خصوصا أن الجسم يحتاج للنشويات، لإتمام وظائفه مثل؛ التنفس وخفقان القلب والنشاط الجسدي وهضم الطعام.

فمع أنه من الصحيح بأنه عند التوقف عن تناول الخبز نستطيع فقدان الوزن وبسرعة، ولكن المهم هو الحفاظ على الوزن المفقود بدلا من فقدان الوزن السريع، وإعادته لاحقا مع تناول الخبز مجددا.

خبيرة التغذية السريرية منى اسماعيل اليسير

مركز نيوتري واي لتغذية الأم والطفل

[email protected]

التعليق