زيت السمك خصائص نادرة وقدرة فائقة تكفل سلامة نظر الأطفال

تم نشره في السبت 20 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً
  • زيت السمك خصائص نادرة وقدرة فائقة تكفل سلامة نظر الأطفال

 

عمّان- تكثر الحِكم التي تدور حور علاقة الصحة بنوعية الأكل، وانعكاس كلّ ذلك على العيون، والتي تؤكد أن العينين مرآة الصحة؛ إذ إن أول ما يعالج فيه الطبيب هو مسألة الفحوصات الطبية والتشخيصات الدقيقة التي يجب إجراؤها عند فحص عيون الأطفال، لمعرفة مدى ما يتمتع به الطفل من نظر سوي، فإذا ظهرت في التشخيص أيّ دلائل على ظهور بعض الأمراض في نظر الطفل، فيجب التركيز بصورة أساسية بعد ذلك على العناية بها وعلاجها قبل استفحال مشاكلها؛ لأن استمرار وجود بعض المشاكل الصحية في عيون الأطفال، يؤدي إلى تضرر بصر الطفل في المستقبل، لا سيما وأن هناك ملايين الأطفال في العالم فقدوا قدرتهم على النظر؛ بسبب إهمال الأهل إجراء الفحوصات والتشخيص المبكر لهم.

وتكمن أهمية زيت السمك بالنسبة لعيون الأطفال؛ لما يحتويه من خصائص نادرة وقدرة فائقة في المحافظة على سلامة نظر الأطفال. 

وأخضع بعض العلماء هذا الزيت للتجارب؛ بهدف معرفة قدرته على وقاية عيون الأطفال حديثي الولادة من الأمراض التي تصيب النظر، خصوصا مع وجود عدّة أنواع من أمراض العيون، من بينها مرض يصيب جفن العين، من مئات الآلاف من الأطفال في العالم.

وحينما بحث الأطباء في أسباب ظهور هذا المرض، توصلوا إلى أن غالبية الأطفال الذين أصيبوا به، يعانون من سوء عملية الامتصاص، رغم ولادتهم كاملي الحواس؛ إذ يتم إكمال النقص الذي أصاب الطفل داخل رحم أمه، ومن ثم تعزيزه وتنميته بواسطة التركيز على عامل التغذية، وبما أن بعض الأطفال يولدون وهم يعانون من عجز بعض الأوعية الدموية المهمة التي تغذي العين بالدم، فإن قدرة أعينهم على الرؤية تضمحل بعد فترة من ولادتهم، ما يسبب لهم العمى في طفولتهم المبكرة، وإن أفضل الأغذية التي يمكن أن يتناولها الطفل لتجنب أو علاج مثل هذا المرض هو "زيت السمك"؛ حيث تبين أنه يعمل على تغذية تلك الأوعية الدموية الدقيقة في العيون، ويعمل هذا الزيت على تعزيز قدرة العيون في الرؤية أيضاً، وبجانب هذا فإن تناول زيت السمك الذي يحتوي مادة "أوميغا 3" له أيضاً مفعول سحري على رفع أداء عمل القلب، والوقاية من خطر كل أمراض تصلب الشرايين وضغط الدم.

وعادة ما ينصح أطباء النساء والولادة الحوامل بضرورة تناول جرعات من زيت السمك، وخصوصاً في المرحلة الأخيرة من مراحل الحمل "أي ما بين الشهر السابع والتاسع"، وهم عند هذا يدركون أن شبكية عين الجنين بدأت بالتشكّل خلال هذه الفترة، وأن هذا الزيت سيعمل على تغذية العيون والأوعية الدموية الدقيقة فيها.

الدكتور إياد الرياحي

استشاري طب وجراحة العيون    www.eiadeyeclinic.com 

التعليق