دراسة: أحد مركبات زيت الزيتون يقي من الإصابة بسرطان الثدي

تم نشره في الخميس 18 شباط / فبراير 2010. 10:00 صباحاً
  • دراسة: أحد مركبات زيت الزيتون يقي من الإصابة بسرطان الثدي

 إسبانيا- كشفت دراسة أجريت في جامعة خيان، جنوبي إسبانيا، عن أن أحد المركبات، التي يحتوي عليها زيت الزيتون البكر والمعروف باسم "الإسكوالين"، قد يقي من الإصابة بسرطان الثدي.

وأشارت الدراسة، التي نشرت نتائجها على الموقع الإلكتروني لمجلة (Food and Chemical Toxicology)، إلى أن المركب المذكور، له تأثير على الخلايا الظهارية، مقللاً من حدوث عمليات الأكسدة، وموفراً الحماية للمادة الوراثية، أو الحامض النووي (DNA).

وأبرز خوسيه خوان جافوريو، الباحث المسؤول عن الدراسة، أن الأبحاث الخاصة بعلم الأوبئة، والتي أجريت من قبل، تثبت أن ثمة علاقة عكسية بين تناول زيت الزيتون والإصابة بسرطان الثدي، ولكن لم يتضح حتى الوقت الحالي، أي المركبات التي يحتوي عليها زيت الزيتون، لديها القدرة على الوقاية من الإصابة بهذا المرض.

وأشار إلى أن النتائج التي توصّل إليها، تكشف عن أن الإسكوالين، الموجود بنسب عالية في زيت الزيتون البكر، قد يكون المسؤول، ولو بشكل جزئي، عن الوقاية وقلة معدلات الإصابة بسرطان الثدي، في المناطق التي تتبع نظام غذاء منطقة المتوسط.

وأضاف جافوريو، أن احتمالية مسؤولية الإسكوالين عن الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي، ترجع إلى تقليله عمليات الأكسدة التي تحدث في الخلايا الظهارية، وحماية المادة الوراثية من التلف جراء هذه العمليات.

وأنهى الباحث الإسباني حديثه قائلا، إنه لابد من الأخذ في الاعتبار أن عمليات الأكسدة ارتبطت بتكون الأورام.

التعليق