منتخب اليد يتحضر قبل لقاء العراق غدا

تم نشره في الأحد 14 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً

 

 

عالم القضاة - موفد اتحاد الأعلام

بيروت - يجري منتخب كرة اليد صباح اليوم مرانه الأخير، تأهبا للقاء العراق عند الساعة الثانية عشرة ظهر يوم غدٍ الاثنين في قاعة المرحوم حاتم عاشور (الصداقة)،  ضمن البطولة الآسيوية الرابعة عشرة، التي تقام في العاصمة اللبنانية بيروت بمشاركة 12 منتخبا وتستمر حتى الجمعة المقبل.

التدريب سوف يجريه المنتخب عند الساعة الثانية ظهرا في قاعة نادي السد، وسيتركز على الجانب التكتيكي والذي حرص الجهاز الفني على العمل عليه خلال التمرينات الاخيرة.

وكان المنتخب خضع لجرعة تدريبية امس بقيادة المدير الفني المصري عاصم حماد والمدرب الوطني عصام السحار، حيث تم تقسيم المنتخب الى مجموعتين بعد اجراء عملية الاحماء، وقام الجهاز الفني بالتركيز على الجانب الهجومي، من خلال تطبيق خيارات متنوعة من الجمل الفنية، اضافة للتدرب على الهجوم السريع، وتطبيق اساليب دفاعية تضمن الى حد كبير ضبط تحركات مهاجمي المنتخب العراقي.

تدريبات مستمرة

وقال المدير الفني للمنتخب المصري عاصم حماد في حديثه مع موفد اتحاد الإعلام: "عملنا بالتدريبات الماضية على اعادة الانسجام والروح لدى اللاعبين وهو عنصر أساسي، خاصة بعد ان تعرض المنتخب لخسارتين".

واضاف: "التدريبات التي اجريناها مؤخرا جاءت بناء على المشاهدات التي خرجنا بها عن الفرق التي سوف نتنافس معها على تحديد المراكز (9-12) وهي العراق، الصين والامارات، لذلك فان التمارين شهدت تطبيق اكثر من خطة خاصة في الجانب الهجومي بهدف رفع سوية هذا الجانب والذي له مردود ايجابي على نسبة التهديف.

واشار الى ان مباراة المنتخب امام العراق ليست صعبة، الا انها تحتاج من اللاعبين ان يقدموا ما عندهم.

واضاف: "مستوى لاعبينا جيد، الا انهم لم يظهروا ولم يقدموا ما يعكس اداءهم الحقيقي، وسوف نسعى اليوم الى كسب المباراة وتقديم الافضل".

ولفت حماد بأن الجهاز التدريبي واللاعبين سوف يحرصون اليوم على متابعة لقاء الصين والامارات الذي يقام عند الساعة الثانية عشرة ظهراً لاهمية اللقاء بالنسبة للمنتخب، حيث سيكون على المنتخب اللعب مع احداهما يوم بعد غد الثلاثاء، ففي حالة الفوز على العراق سينافس المنتخب على المركز التاسع، اما الخسارة فان المنتخب سوف ينافس على المركز قبل الاخير (11).  

عزيمة على الفوز

وظهرت خلال التدريبات الاخيرة للمنتخب علامات لدى اللاعبين لتجاوز آثار الخسارتين، حيث بدا الاصرار واضحا على تقديم اداء مغاير في اللقاءات المقبلة.

سالم معابرة اشار الى ان لقاءي ايران ولبنان كانا قويين، لكن ذلك لم يكن مبررا بأن يظهر المنتخب بصورة غير مقنعة، لافتا الى ان المستوى الفني للمنتخبات المشاركة في البطولة عالٍ وهو ناتج عن اسباب اما التجنيس او الخبرة الطويلة من المشاركات.

واردف قائلا: "سوف نقدم غدا اداء مغايرا لنيل نقاط المباراة والمنافسة على المركز التاسع".

وقال حارس المنتخب امجد الشريف: "مباراتنا غدا ليست صعبة، فالمنتخب العراقي حالته قريبه من منتخبنا، فهو ما يزال في اول فترات إعداده، حيث شاهدنا مبارياته السابقة، وعلى ضوء ذلك قمنا بالتدريب بهدف أن نحقق الفوز".

واضاف: "المباراة ستكون قوية، فكلا الطرفين يبحثان عن النقاط، الا اننا نعول على عزيمة واصرار لاعبي المنتخب في تحقيق ما نتطلع اليه".

وبين اداري الوفد فوزان الجغبير، بأن اللاعبين على اهبة الاستعداد لخوض مباراة العراق، ومعنويات اللاعبين افضل، وهم يتطلعون لتحقيق المركز التاسع، رغم ان المنافسة لن تكون سهله لان منتخبي الامارات والصين يمتازان بقدرة عالية، اما العراق فهو قريب من مستوى منتخبنا، الا ان ذلك لن يمنعنا من محاولة الفوز وتحقيق ما نتطلع اليه.

التعليق