أندية الدرجة الأولى تبحث عن ذاتها وترفع صوتها عاليا

تم نشره في الثلاثاء 2 شباط / فبراير 2010. 09:00 صباحاً
  • أندية الدرجة الأولى تبحث عن ذاتها وترفع صوتها عاليا

 

محمد عمّار

Moh.ammar@alghad.jo

عمان – بدأت أندية الدرجة الأولى لكرة القدم رحلة التصعيد مع اتحاد كرة القدم، إزاء الدعم القليل المقدم لهذه الأندية والذي وصفه أحد المجتمعين من مجالس إدارة الأندية؛ في جمعية عين كارم يوم السبت الماضي، بأنه "فتات" أندية الدرجة المحترفة.

وصعّدت الأندية من لهجتها بحضور عضو مجلس إدارة الاتحاد صلاح صبرة، الذي كان أول الحاضرين لحضور الاجتماع الذي دعي إليه رئيس نادي شيحان عايد المجالي، وتم التنسيق بأن تستضيفه جمعية عين كارم كملتقى لبحث الأزمة الدائرة بين الأندية والاتحاد.

وحضر الاجتماع كل من محمد عبدالله (عين كارم)، نعيم الدرابسة (الطرة)، سليمان الجبور (البادية)، حسين الشهابات (الصريح) ومندوبا عن (الشيخ حسين)، محمد الهواري (ذات رأس)، أمجد العواملة (السلط)، عايد المجالي (شيحان)، نضال النجار (المحطة)، حسين الشهابات، خالد عربيات (القوقازي) وتغيب ممثل نادي شباب الحسين عن الحضور.

وظهر جليا ومنذ كلمة الترحيب التي استهلها رئيس جمعية عين كارم محمد عبدالله، بأن الوضع المالي الذي وصلت إليه أندية الدرجة الأولى أصبح لا يطاق، وأن هناك مقترحات يجب على الأندية بحثها بنفسها، والانطلاق نحو اتحاد كرة القدم لمناقشة هذه المطالب، والتي أصبحت ألما نازفا في مسيرة كرة هذه الأندية في ظل محدودية السيولة المالية لها، وصعوبة توفير الدعم المالي لهذه الأندية من قبل الشركات بسبب "تعملق" الأندية المحترفة، وعدم نظر الشركات لدعم أندية الدرجة الأولى (حسب أحد المجتمعين).

وصبت كل التوجهات نحو عدم السكوت على الوضع الذي وصلت إليه هذه الأندية، في ظل تطبيق الاحتراف في الأردن، الذي أصاب كرة الأولى بخلل واضح، واجمعوا على أن مبلغ الدعم المقرر من الاتحاد لأندية الدرجة الأولى والبالغ 60 ألف دينار، أصبح لا يفي باتجاه 3 أندية، كون مسألة التعاقد مع مدرب (عربي أو وطني) أصبح بحاجة إلى مبلغ مالي ،شهريا، يوازي ضعف الدعم المقدم من الاتحاد لهذه الأندية.

جميع الحضور من رؤساء أندية ومندوبين، أجمعوا بأن المنتخبات الوطنية فوق كل اعتبار، إلا أن ما يقدم لأندية الدرجة الأولى مجتمعة لا يساوي إلا صفرا مقارنة بما يصرف على منتخب السيدات (على سبيل المثال لا الحصر)، وهذا لا يصب في مصلحة الكرة الأردنية (حسب رأي الحضور).

وحمّلت الأندية مطالبها لعضو الاتحاد صلاح صبرة، وشكلت لجنة لمتابعة الموضوع مع اتحاد كرة القدم، وأرسلت رسالة إلى الاتحاد، مفادها أن هذه الأندية قد اتحدت، وقررت بأن السكوت عن هذه المسألة بات أمرا صعبا.

وشكلت الأندية لجنة تضم رؤساء 4 أندية ذات ثقل كروي، وتم تسمية رئيس نادي الصريح حسين الشهابات مقررا لهذه اللجنة، التي تضم رئيس نادي السلط خالد عربيات ورئيس نادي ذات رأس مهند الرواشدة ورئيس نادي الجليل سعيد الحجاوي، تكون مهمتها نقل المطالب إلى الاتحاد، وتوفير سبل المناقشة الهادئة مع الاتحاد، واتخاذ توصيات مع الاتحاد تتم مناقشتها في جلسة أخرى ستقام في نادي السلط بعد الانتهاء من طرحها على الاتحاد، والخروج من الاجتماع الثاني بقرارات من شأنها مصلحة هذه الأندية.

هذه الأندية قررت بصورة مطلقة أن مبلغ 40 ألف دينار كدعم من الاتحاد لكل ناد ربما يفي بالغرض، بالإضافة إلى ريع المباريات، وهذا ربما يكون مطلبا شرعيا، فمن حق الأندية الاستفادة من عامل الجمهور الذي لا يتجاوز 300 متفرج لكل نادٍ في حله وترحاله بين محافظات المملكة.

كما طالبت الأندية بفتح باب تحرير اللاعبين من الدرجة المحترفة خلال الفترة من 1-7 أيار (مايو) المقبل، وذلك للسماح باستقطاب لاعبين على أقل تقدير من الدرجة المحترفة لتعزيز صفوفها للدوري، انطلاقا من تحضيراتها جميعا لخطف إحدى بطاقتي العبور لدوري المحترفين.

التعليق