لماذا يمتنع كبار السن عن الاستحمام الدوري؟

تم نشره في السبت 30 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • لماذا يمتنع كبار السن عن الاستحمام الدوري؟

 

نيويورك- أشار أطباء إلى أن كبار السن يميلون عادة إلى عدم الاستحمام كثيرا؛ بسبب مجموعة من العوامل المتزامنة، على رأسها تراجع نشاطاتهم الاجتماعية، إلى جانب تقلّص قدرات حواسهم، وخاصة الشم والبصر، ما يفقدهم القدرة على معرفة مدى اتساخ أجسادهم.

وقالت الاختصاصية الطبية جينفير شو إن هناك عديدا من الأسباب الأخرى التي تدفع كبار السن إلى هذا التصرف، غير أنها قلّلت من أهمية تأثير ذلك على صحتهم، طالما أن المحيطين بهم يحرصون على توفير الملابس النظيفة لهم، ودعوتهم إلى غسل أيديهم، إلى جانب إبعادهم عن مصادر التلوث.

واعتبرت شو أن الأضرار التي قد تحدث لكبار السن جرّاء التأخر في الحصول على الحمام لأيام طويلة تقتصر على إمكانية حصول التهابات في بعض بقع الجلد أو الأنسجة الليّنة، إلى جانب العزلة الاجتماعية التي قد يعانيها أفراد تلك الفئة جراء رائحتهم.

ولفتت شو إلى أن تراجع قدرات الشم والبصر لدى كبار السن تقلّص قدرتهم على رصد الرائحة المنبعثة منهم أو رؤية الأوساخ على أجسامهم، ما قد يدفعهم إلى تأجيل حمامهم الدوري، كما أن ميلهم إلى البقاء في المنازل لفترات طويلة يقلل من اهتمامهم بالنظافة الشخصية.

وأضافت أن بعض العجزة يخشون من الاستحمام الدوري؛ بسبب الجفاف الذي قد يلحقه ببشرتهم، كما أن آلام المفاصل وصعوبة الحركة لدى بعضهم تجعل الاستحمام مسألة مزعجة، كما أن بعضهم قد يطوّر مع الوقت حالة خوف من المياه تجعله يمتنع عن الاستحمام، فضلا عن أن ضعف الذاكرة قد يحول دون تذكرهم لضرورات النظافة.

ودعت شو إلى معالجة هذه المشكلة من خلال توفير بعض وسائل الراحة في الحمامات لكبار السن، مثل المقاعد الخاصة، ومساعدتهم خلال الاستحمام من خلال تدليكهم، مشيرة إلى أن الاكتفاء بحمام واحد في الأسبوع قد يكون أمراً مقبولاً، شرط الحفاظ على النظافة الشخصية بشكل متواصل.

التعليق