جيرارد ينفي شائعات تركه ليفربول

تم نشره في الخميس 21 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

لندن - نفى ستيفن جيرارد قائد نادي ليفربول الإنجليزي لكرة القدم أمس الأربعاء الشائعات التي ترددت عن رغبته في ترك النادي.

وذكرت تقارير صحافية أمس الأربعاء أن جيرارد غاضبا من الأداء الباهت لفريقه في الموسم الحالي وأنه دخل في مشادة مع المدير الفني للفريق رفاييل بينيتيز.

ولكن جيرارد أكد أن الشائعات ليست صحيحة رغم خروج ليفربول من دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي واحتلال الفريق المركز السابع في الدوري الإنجليزي الممتاز، وقال جيرارد "جميع القصص حول رحيلي لا أساس لها، الجماهير عليها أن تثق في أنني أقدم كل ما في وسعي حتى استعيد مستواي المعهود ومساعدة ليفربول على إنهاء الموسم في مكانة مرموقة".

ويبتعد جيرارد عن الملاعب حاليا بسب الإصابة التي تعرض لها خلال هزيمة الفريق أمام ريدينغ قبل عشرة أيام في كأس الاتحاد الإنجليزي.

وتردد أن هذه المباراة هي السبب في تناثر الشائعات حول وجود خلاف يجمعه مع بينيتيز، ولكن جيرارد أكد "لقد سمعت عن الشائعة بروايات متعددة كل منها أسخف من الباقي".

وأضاف "أود أن أعرف هوية من يثيرون هذه الأشياء لأنه لابد أن لديهم خيالات لا تصدق، لم يحدث شيء هذه هي الحقيقة، ولكن إذا اعتقد أحد أن هذا الهراء سيقلقني أو يقلق النادي فإنه مخطئ، وإن يكن شيء قد حدث فإنه قارب أكثر بيننا جميعا. لقد ضحكنا من هذا الأمر".

وأوضح "منذ اللحظة الأولى لي هنا لم أتعرض لأي مشكلة مع المدرب أو الطاقم الفني، وبالتحديد بين شوطي مباراة ريدينغ عندما تلقيت العلاج من الإصابة التي تعرضت لها في الشوط الأول".

 

التعليق