علاج دوائي لاضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

عمان- يعد العلاج الدوائي جزءا مهما في علاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD‏ لدى الأطفال والمراهقين. وبما أن أعراض هذا الاضطراب وشدتها تختلف من طفل مصاب إلى آخر، فإن الاتجاهات العلاجية أيضا تختلف من حالة إلى أخرى. ففي بعض الحالات، قد يسيطر عقار معين على معظم أعراض المصاب، أما في حالات أخرى، فقد يستلزم العلاج خليطا من العلاج الدوائي والعلاج السلوكي معا، حسب ما ذكر موقع www.intuniv.com الذي أوضح أن أدوية هذا الاضطراب تنقسم إلى الفئتين الآتيتين:

- الأدوية المنبهة مثل؛ الأمفيتامين وعلى الرغم من أن كيفية عمل هذه الأدوية غير معروفة بدقة بعد، إلا أنه يعتقد بأنها تعمل على زيادة مستويات مادتين كيماويتين في جزء محدد من الدماغ، حيث يتم في ذلك الجزء إرسال معلومات تقوم بالسيطرة على السلوك والتخطيط وردود الأفعال. أما المادتان الكيماويتان المذكورتان، وهما الدوبامين والنورإبينيفرين، فهما تساعدان على إرسال هذه المعلومات. ومن الجدير بالذكر -أنه يعتقد- أن الأطفال المصابين بهذا الاضطراب يكون لديهم نقص في هاتين المادتين الكيماويتين، ما يجعل الانتباه والسيطرة على السلوك وردود الأفعال أمورا صعبة بالنسبة لهم.

-الأدوية غير المنبهة؛ ومن ضمنها الأتوموكسيتين، وعلى الرغم من أن كيفية عمل هذه الأدوية غير معروفة بدقة بعد، إلا أنه يعتقد بأنها تعمل على زيادة مستويات نفس المادتين الكيماويتين المذكورتين أعلاه في الجزء الدماغي المذكور ذاته في تحليل كيفية عمل الأدوية المنبهة.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك خيارا دوائيا جديدا وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء لعلاج الأطفال والمراهقين المصابين بالإضراب المذكور ممن تتراوح أعمارهم ما بين الـ 6 - 17 عاما. وعلى الرغم من أن كيفية عمل هذا العقار والذي يحمل اسم إنتونيف لم تعرف بدقة بعد، إلا أنه قد وجد أن مادته الفعالة المسماة بالغوانفاسين تتفاعل مع مستقبلات دماغية في الجزء المذكور أعلاه من الدماغ.

وقد أشار موقع About.com إلى أن هذا العقار هو شكل صيدلاني طويل المفعول من الغوانفاسين المعروف تجاريا بالتينيكس، المستخدم بشكل رئيسي لعلاج ارتفاع ضغط الدم. وذلك يدل على ضرورة عدم استخدام الإنتونيف في حالة كون المستخدم في خطر الإصابة بانخفاض ضغط الدم أو بطء القلب أو الحصر القلبي أو الإغماء. كما ويجب عدم استخدامه مع أدوية معينة، من ضمنها الكيتوكونازول والريفامبين ومضادات ارتفاع ضغط الدم ومضادات الذهان.

أما عن إيجابيات وفوائد الإنتونيف، بالإضافة إلى فعاليته وكونه خيارا آخر لمصابي الاضطراب المذكور إلى أن يتم معرفة المزيد عنه، فهي تتضمن ما يأتي:

- طول مدة مفعوله، مما يجعل مستخدميه يأخذونه مرة واحدة في اليوم.

- عدم تسببه بالكثير من فقدان شديد للشهية كغيره من أدوية هذا الاضطراب، وخصوصا الأدوية المنبهة، ما يجعله خيارا جيدا للأطفال والمراهقين الذين يخسرون الكثير من الوزن عند استخدامهم للأدوية المنبهة.

أما عن الأعراض الجانبية لهذا العقار، فهي تتضمن النعاس والصداع والدوار. وتجدر الإشارة إلى أن هذا العقار يجب أن لا يؤخذ مع وجبة عالية الدسم.

ليما علي عبد

مساعدة صيدلاني

[email protected]

التعليق