ميسي ينتزع بهدوء الاضواء من رونالدو الطموح

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

 

مدريد - لم يخجل كريستيانو رونالدو من اعلان رغبته في استعادة جائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم لكن ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم حاليا يبدو وكأنه يمتلك أراء أخرى.

وانتزع ميسي الأضواء من الجناح البرتغالي لاعب ريال مدريد وأغلى لاعب في تاريخ كرة القدم بفضل سلسلة من العروض المذهلة مع برشلونة في النصف الأول من الموسم الجاري.

ولم يسجل رونالدو في ثلاث مباريات متتالية منذ فوز ريال مدريد 6 -0 على ريال سرقسطة في منتصف ديسمبر كانون الأول بينما أحرز ميسي خمسة أهداف في اخر مباراتين ليتقدم الى صدارة قائمة هدافي دوري الدرجة الأولى الاسباني بعدما سجل ضعف عدد أهداف منافسه البرتغالي.

ونجح ميسي (22 عاما) لاعب منتخب الارجنتين الذي لعب دورا رئيسيا في انجاز برشلونة غير المسبوق بالفوز بستة ألقاب في 2009 في تسجيل هدفيه 100 و101 مع برشلونة في مباراة الفريق القطالوني ضد اشبيلية يوم السبت التي كانت رقم 188 له مع النادي.

وأصبح ميسي أصغر لاعب يصل لحاجز 100 هدف في تاريخ برشلونة ورفع رصيد أهدافه هذا الموسم الى 21 في 27 مباراة بجميع المسابقات.

وقال ميسي وهو نتاج لبرنامج تنشئة اللاعبين الصغار في برشلونة في مقابلة مع قناة النادي التلفزيونية أمس الأحد "لا نريد اثبات أي شيء لأي شخص.. حتى لأنفسنا."

وأضاف "لدينا نفس عقلية العام الماضي.. نريد مواصلة الفوز بالألقاب وأعتقد أننا أظهرنا ذلك."

وقال ميسي إنه لا يترك النجاح يؤثر عليه.

ومضى اللاعب الارجنتيني الدولي يقول "الحقيقة هي أنه في هذا الوقت وفي ظل كل الأشياء المهمة التي حدثت لي فأنا لا أعيرها اهتماما كبيرا."

وتابع "أتعامل مع الأمر بهدوء.. بطريقة عادية وبرغبة في تحقيق المزيد."

والتناقض بين هذا الثنائي الموهوب كلاعبين وشخصيتين لا يمكن أن يكون أكبر من ذلك.

ويظهر ميسي ضئيل الجسد شخصية تلميذ خجول بلكنة ارجنتينية خفيفة وسلوك متواضع بينما ينغمس رونالدو (24 عاما) وهو عارض أزياء للمصمم الشهير جيورجيو ارماني في الثقة وهو مولع برفع قميص اللعب بعد تسجيل الأهداف من أجل اظهار عضلات بطنه المنتفخة.

ولقصر قامته ومهاراته العالية يركض ميسي حول الملعب مراوغا المدافعين بينما يشبه رونالدو أكثر جواد سباق ويعدو بسرعة هائلة متجاوزا المدافعين ويضفي اثارة على أدائه من خلال استعراض مهارته في التحكم بالكرة.

وقال اللاعب البرتغالي لصحيفة ماركا الرياضية الشهر الماضي "يحدوني الطموح أن أصبح الأفضل."

وأضاف "بفضل الله فزت بالفعل بجائزة أفضل لاعب في العالم وأتمنى أن أفوز بها مجددا.. سواء في هذا العام أو العام القادم. لكني سأفوز بها مرة أخرى."

وعانى رونالدو من اصابة في الكاحل هذا الموسم لكنه فشل في التألق منذ عودته للعب وتراجع ريال مدريد بفارق خمس نقاط وراء برشلونة المتصدر بعد الهزيمة 1 -0 على يد اتليتيك بيلباو يوم السبت.

واحراز البطولات من بين العوامل الاساسية في الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم وبينما ودع ريال مدريد بالفعل كأس ملك اسبانيا ويترنح في الدوري فإن رونالدو سيحتاج الى تقديم أداء مذهل في النصف الثاني للموسم ليتجاوز ميسي.

وقد تكون نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا ونهائي دوري أبطال اوروبا باستاد سانتياجو برنابيو مسرحا مثاليا للاعب البرتغالي ليثبت أنه يستحق 94 مليون يورو (136 مليون دولار).

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »على شو (أبو شديف)

    الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2010.
    ما بعرف على شو
    والله كريستيانوا بحسوا بيلعب زي ولاد حارتنا ودايما الغرور قاتل لاي شخص مش بس للاعب
    وكريستيانوا مغرور من الدرجة الاولى مع وسام الشرف وإذا بقي على ما هو عليه سيقتل نفسة ويصبح لا يسوى نصف دينار
  • »على شو (أبو شديف)

    الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2010.
    ما بعرف على شو
    والله كريستيانوا بحسوا بيلعب زي ولاد حارتنا ودايما الغرور قاتل لاي شخص مش بس للاعب
    وكريستيانوا مغرور من الدرجة الاولى مع وسام الشرف وإذا بقي على ما هو عليه سيقتل نفسة ويصبح لا يسوى نصف دينار