تشلسي يسحق سندرلاند ومانشستر يونايتد يكتفي بثلاثية أمام بيرنلي

تم نشره في الأحد 17 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً
  • تشلسي يسحق سندرلاند ومانشستر يونايتد يكتفي بثلاثية أمام بيرنلي

البريمير ليغ

 

لندن - حقق تشلسي المتصدر فوزا ساحقا على ضيفه سندرلاند 7-2، واستمر مانشستر يونايتد في مطاردته بفوزه على ضيفه بيرنلي 3-0، وتابع ليفربول نتائجه المخيبة بتعادله مع مضيفه ستوك سيتي 1-1 أمس السبت في افتتاح المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

في المباراة الأولى على ملعب ستامفورد برديج في لندن وامام نحو 42 ألف متفرج، حقق تشلسي فوزا تاريخيا على سندرلاند بعد ان دك شباكه مبكرا بثلاثة اهداف في ثلث الساعة الأول افتتحها الفرنسي نيكولا انيلكا بعد تمريرة طويلة من قائد المنتخب الالماني مايكل بالاك تابعها بيمناه من داخل المنطقة على يمين الحارس المجري مارتون فولوب (8).

وأضاف الفرنسي فلوريان مالودا الهدف الثاني على طريقة العاجي ديدييه دروغبا المشارك مع منتخب بلاده في كأس الامم الافريقية السابعة والعشرين في انغولا، بعد مجهود فردي رائع توجه بتسديدة من حافة المنطقة على يمين فولوب ايضا (17).

وعزز المدافع الدولي الانجليزي اشلي كول بالهدف الثالث بعد مناولة طويلة من البرازيلي جوليانو بيليتي من المنطقة الدفاعية لفريقه إلى داخل منطقة سندرلاند في الجهة اليسرى فهرب كول من مدافعين ورمى الحارس ورفع الكرة من فوقه في اقصى الزاوية اليسرى (22).

واكمل فرانك لامبارد الرباعية بعد تمريرة عرضية أرسلها اشلي كول من الجهة اليسرى تابعها طائرة على يمين فولوب (34)، وسدد جو كول كرة مركزة من حافة المنطقة سيطر عليها فولوب (44).

وفي الشوط الثاني، جاء دور بالاك في التسجيل بعد ان وصلته كرة عرضية من جو كول تابعها برأسه من مسافة قريبة في اسفل الزاوية اليسرى (52).

وقلص سندرلاند الفارق عبر الجناح الايسر الهولندي المخضرم بودوين زيندن الذي تلقى كرة من الترينيدادي كينوين جونز تابعها بيسراه في شباك الحارس التشيكي بيتر تشيك (56).

واعاد انيلكا الفارق إلى سابق عهده بتسجيله الهدف الشخصي الثاني والسادس لفريقه بتسديدة يمينية من داخل المنطقة (65).

وكاد انيلكا يكمل الثلاثية الشخصية لكن فولوب تدخل في اللحظة المناسبة وابعد كرته من على خط المرمى (75)، واصابت رأسية جو كول العارضة (85)، وكانت الدقائق الاخيرة مجنونة وشهدت هدفين الاول لتشلسي هو السابع حمل توقيع لامبارد من ضربة رأس بعد عرضية من انيلكا (90)، والثاني لسندرلاند عبر دارين بنت بتسديدة يسارية من مسافة قريبة مسجلا هدفه الرابع عشر (90+2).

وصار رصيد تشلسي الذي يملك مباراة مؤجلة، 48 نقطة مقابل 47 لمانشستر يونايتد حامل اللقب في المواسم الثلاثة الاخيرة الذي حقق المهم بفوزه على ضيفه بيرنلي الوافد الجديد بثلاثة أهداف نظيفة بعد شوط أول نظيف على ملعب "الاحلام" اولد ترافورد وامام أكثر من 75 ألف متفرج.

وافتتح البلغاري ديميتار برباتوف التسجيل بعد كرة طويلة من وين روني داخل المنطقة استغلها الأول بشكل مناسب ووضعها من زاوية صعبة في الشباك (64).

واضاف روني الهدف الثاني بتسديدة يمينية من داخل المنطقة (69) رافعا رصيده الشخصي إلى 15 هدفا فانفرد بصدارة ترتيب الهدافين بفارق هدف واحد امام دروغبا ومهاجم توتنهام جيرماين ديفو وبنت.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، ختم السنغالي مامي بيرم ضيوف بالهدف الثالث بعد تمريرة من الاكوادوري انطونيو فالنسيا (90+1).

واكتفى توتنهام بنقطة من تعادله سلبا مع ضيفه هال سيتي وتقدم إلى المركز الثالث برصيد 38 نقطة بفارق الاهداف أمام مانشستر سيتي الذي لعب لاحقا لاحقا في ضيافة ايفرتون.

وتابع ليفربول وصيف بطل الموسم الماضي عروضه ونتائجه المتواضعة وتعادل مع مضيفه ستوك سيتي 1-1 بعد شوط أول سلبي اداء ونتجية.

وتمكن ليفربول من افتتاح التسجيل اثر تسديدة قوية من البرازيلي فابيو اوريليو الذي نفذ ركلة حرة فارتدت الكرة من الحارس الدنماركي توماس سورنسن إلى المدافع الدولي اليوناني سوتيريوس كيرياكوس تابعها الاخير من زاوية صعبة في الشباك (57).

ويشارك كيرياكوس مع ليفربول للمرة الأولى بعد عودته من إصابة أبعدته عن الملاعب 3 اشهر بالتمام والكمال حيث أصيب بتمزق في الأربطة الامامية لركبته اليمنى في مباراة منتخب بلاده مع لوكسمبورغ (2-1) منتصف تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي في الجولة الاخيرة من تصفيات أوروبا والذي بلغ الملحق وتأهل بعد ذلك إلى نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا.

ولعب كيرياكوس مباراة واحدة في الدوري الانجليزي الممتاز هذا الموسم قبل اصابته كانت أمام بولتون في آب (أغسطس) (3-2)، وهو يلعب دورا بديلا لثنائي الدفاع جيمي كاراغر والسلوفاكي مارتن سكرتل.

وفي الدقيقة الاخيرة، حصل ستوك سيتي على ركلة ركنية في الجهة اليمنى نفذت إلى نقطة الجزاء على رأس داني هيغينبوثام وسقطت امام الالماني روبرت هوث غير المراقب فدفعها بيمناه من مسافة تقل عن مترين على يسار الحارس الاسباني خوسيه رينا (90).

وفي الدقيقة الاخيرة من الوقت بدل الضائع، وقف القائم في وجه رأسية الهولندي ديرك كوييت الذي سبح لكرة وتابعها باتجاه المرمى (90+6)، علما بان الارجنتيني مكسيميليانو رودريغيز المنتقل من اتلتيكو مدريد شارك معه في الدقائق الاخيرة.

وصار رصيد ليفربول 34 نقطة وبقي سابعا مقابل 25 لستوك سيتي صاحب المركز العاشر، وبات مصير مدربه الاسباني رفاييل بينيتيز في خطر أكثر من أي وقت مضى خصوصا أن فريقه الذي خرج من الدور الثالث في مسابقة كأس انجلترا على يد ريدينغ من الدرجة الثانية، لم يحقق الفوز إلا 3 مرات في المباريات العشر الاخيرة من البطولة، وأفلتت منه 29 نقطة حتى الآن أي أكثر من كامل النسخة الماضية من البطولة.

وسقط ولفرهامبتون امام ضيفه ويغان بهدفين نظيفين لجيمس ماكارثي (60) والفرنسي شارل نزوغبيا (73).

وتأجلت مباراة بورتسموث مع برمنغهام بسبب سوء ارضية الملعب المبللة بمياه الامطار، وتختتم المرحلة اليوم الاحد فيلتقي أستون فيلا مع وست هام، وبلاكبيرن مع فولهام، وبولتون مع ارسنال الثالث.

 

التعليق