حافز الفوز عند فيدرر يواجه اختبارا جديا في أستراليا

تم نشره في الأحد 17 كانون الثاني / يناير 2010. 10:00 صباحاً

 

ملبورن - فعل روجيه فيدرر كل ما يلزم ليحفر اسمه في سجلات تاريخ التنس وما يتبقى للاعب السويسري المصنف الأول عالميا هو إضافة المزيد من ألقاب البطولات الأربع الكبرى إلى العدد القياسي الذي يحمله وهو 15 لقبا.

وفي الموسم الماضي وضع فيدرر في خزائنه اللقبين المتبقيين في مسيرته بالفوز ببطولة فرنسا المفتوحة لأول مرة قبل أن يكسر الرقم القياسي للاميركي بيت سامبراس في عدد مرات الفوز بالبطولات الأربع الكبرى عندما أحرز لقب ويمبلدون.

وسيكون التحدي الأكبر أمام فيدرر الآن هو الحفاظ على الحافز الموجود لديه وبينما يؤكد اللاعب السويسري أنه لا يزال متحمسا كما كان دائما فإن بطولة استراليا المفتوحة ستمثل أول لمحة فعلية تجاه ما ينتظر منافسيه في المستقبل.

وأحرز فيدرر بالفعل لقب استراليا المفتوحة ثلاث مرات لكن تفوقه على الملاعب الصلبة في ملبورن بارك أقل من ويمبلدون وبطولة أميركا المفتوحة.

وبمقاييس فيدرر العالية فإن مستواه في انطلاقة الموسم الجديد كان متفاوتا، وخسر فيدرر أمام السويدي روبن سودرلينغ لأول مرة في تاريخه في بطولة استعراضية أقيمت في أبوظبي ثم سقط أمام الروسي نيكولاي دافيدنكو في بطولة قطر المفتوحة.

وبعد ذلك فضل فيدرر عدم المشاركة في بطولة كويونغ وهي بطولة تجريبية استعراضية تضم ثمانية لاعبين في ملبورن وشارك فيها اللاعب السويسري في كل مرة أحرز فيها لقب استراليا المفتوحة.

ورغم استعداداته المتقلبة إلا أن فيدرر يبقى المرشح الأول لاحراز اللقب، وتأهل فيدرر للمباراة النهائية في 17 من بين اخر 18 بطولة كبيرة منذ ويمبلدون عام 2005.

ومع ذلك خسر فيدرر في المباراة النهائية لبطولة استراليا المفتوحة العام الماضي أمام رفاييل نادال في لقاء مثير من خمس مجموعات ويبدو منافسه الاسباني الخطير أكبر عائق أمامه في ملبورن.

وكان نادال على قمة التصنيف العالمي قبل 12 شهرا. وتغلب اللاعب الاسباني على فيدرر في نهائي فرنسا المفتوحة وويمبلدون عام 2008 لينتزع منه المركز الأول في التصنيف العالمي ثم جعل منافسه السويسري يجهش بالبكاء بعدما هزمه في ملبورن بارك.

لكن في لمح البصر تراجع نادال الذي يلعب باليد اليسرى سريعا عندما بدأت آلام الركبة في التأثير عليه وضربته سلسلة من الاصابات أبعدته عن اللعب. وحصل نادال على راحة قصيرة من التنس ولم يحرز أي لقب منذ ايار (مايو) الماضي.

وأظهر نادال بعض المؤشرات المشجعة بعدما قاد المصنف الثاني عالميا بلاده اسبانيا للفوز بكأس ديفيز الشهر الماضي ثم تأهل لنهائي بطولة قطر المفتوحة ليمنح نفسه دفعة معنوية، وقال نادال "لن أقول ابدا إنني سأفوز بها.. (لكن) أنا العب جيدا الآن بما يكفي للخروج بنتيجة ايجابية. وأنا سعيد".

وفاز الصربي نوفاك ديوكوفيتش ببطولة استراليا المفتوحة عام 2008 وبزغ نجمه كأقرب منافس للثنائي فيدرر ونادال لكنه أخفق في التأهل لنهائي أي من البطولات الأربع الكبرى منذ ذلك الوقت.

وانتهت رحلة اللاعب الصربي للدفاع عن لقب بطولة استراليا بأسوأ صورة ممكنة عندما انسحب من دور الثمانية أمام الاميركي آندي روديك بسبب حرارة الطقس لكنه أكد أنه سيرتقي لمستوى التوقعات هذه المرة، وقال ديوكوفيتش المصنف الثالث "هذا العام الأمر مختلف وأتمنى ألا تنتهي بهذه الطريقة".

وبرز إلى الأضواء منافس اخر العام الماضي هو الارجنتيني خوان مارتن دل بوترو بعد فوزه ببطولة اميركا المفتوحة إثر تغلبه على فيدرر في المباراة النهائية.

ويتقدم مستوى اللاعب الارجنتيني البالغ عمره 21 عاما بصورة منتظمة خلال الموسمين الماضيين لكن فوزه في نيويورك كان اثباتا أنه مستعد لمزج ذلك مع أفضل ما عنده كما منحه الانتصار الثقة ليضع لنفسه أهدافا اكبر، وقال دل بوترو "عندما أنزل الملعب لأواجه روجيه أو رفاييل فإني لا أشعر باختلاف كبير".

وأضاف "هذا مهم لمسيرتي ولمستقبلي وبالطبع اذا أردت المنافسة على المركز الأول في التصنيف العالمي".

واللاعب الوحيد في قائمة العشرة الاوائل على العالم بجانب فيدرر ونادال ودل بوترو الذي أحرز لقبا في البطولات الأربع الكبرى هو الأميركي آندي روديك الذي فاز ببطولة اميركا المفتوحة عام 2003 لكنه خسر في المباريات النهائية الأربع التي خاضها منذ ذلك الحين ومن بينها نهائي بطولة ويمبلدون في العام الماضي.

وأحرز روديك لقب بطولة استراليا المفتوحة للناشئين عام 2000 وتأهل للدور نصف النهائي في بطولة الكبار أربع مرات لكنه سيذهب الى ملبورن في مستوى رائع بعد فوزه ببطولة برزبين الدولية الأسبوع الماضي.

وسيحمل آندي موراي مجددا آمال المشجعين البريطانيين الذين يتوقون للنجاح في البطولات الأربع الكبرى. وكان اللاعب الاسكتلندي مرشحا لاحراز لقب استراليا المفتوحة العام الماضي لكنه خسر في الدور الرابع.

وتأهل موراي لنهائي امريكا المفتوحة عام 2008 وكان مستواه في بداية الموسم الجاري مشجعا وأنعش آماله في أنه قد ينضم الى نادي الفائزين بألقاب في البطولات الأربع الكبرى.

وقال موراي "أعتقد أني مستعد للفوز بها. أحتاج فقط الى اللعب جيدا.. اذا فعلت ذلك فلن يوجد مبرر لعدم فوزي باللقب". -(رويترز)

البلجيكية فيكماير تجتاز تصفيات بطولة استراليا

ملبورن - تأهلت لاعبة التنس البلجيكية يانينا فيكماير التي سبق لها بلوغ الدور قبل النهائي لبطولة أمريكا المفتوحة للمشاركة في بطولة استراليا المفتوحة للتنس بعد انتهاء الجولة الأخيرة من التصفيات اليوم السبت لتنضم الى مواطنتيها كيم كليسترز وجوستين هينان في اولى البطولات الاربع الكبرى للموسم الحالي.

واضطرت فيكماير المصنفة 16 في العالم والتي فازت ببطولة اوكلاند الأسبوع الماضي لخوض التصفيات التي تستخدم لتحديد آخر 16 لاعبا و12 لاعبة في البطولة لأنه لم يكن يحق لها المشاركة في الأدوار الرئيسية مباشرة لأنها كانت تخضع لعقوبة إيقاف لدى انتهاء الموعد النهائي للتسجيل في البطولة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.

وألغي الإيقاف عن فيكماير بعد ذلك وبات من حقها المشاركة.

وحجزت فيكماير مكانها في البطولة بسهولة بعد فوزها 6-0 و6-0 على الاسبانية لورديس دومينجيز لينو وستواجه في الدور الأول الرومانية الكسندرا دولغيرو.

وقد تلتقي فيكماير مع هينان في الدور الرابع ومع كليسترز في دور الثمانية في حالة الاستمرار في البطولة.

وقالت فيكماير "أنا سعيدة لأني لعبت بطريقة جيدة.. أعتقد أني أستحق مكانا في الادوار الرئيسية".

وتنطلق بطولة استراليا المفتوحة في ملبورن بارك يوم غد الاثنين.

التعليق