التوصل لمعرفة سبب التأثير السلبي للضوء على من يعانون من الصداع

تم نشره في الاثنين 11 كانون الثاني / يناير 2010. 09:00 صباحاً

 

لندن-أرجعت إحدى الدراسات العلمية سبب التأثير السلبي للضوء على المصابين بالصداع النصفي، إلى وجود ارتباط وثيق بين خلايا الإبصار الحساسة للضوء وبين خلايا المخ العصبية.

ونشرت مجلة "ناتشر" أن الباحث رامي بورستين الذي يعمل في مركز (Beth Israel deaconess) الطبي في بوسطن بالولايات المتحدة، قد أجرى دراسة بالتعاون مع زملائه بالمركز على مجموعة من فئران التجارب لدراسة تأثير الصداع النصفي على فاقدي البصر.

وكشفت التجربة أن فاقدي البصر الذين يعانون من الصداع يتجنبون الضوء، أما المرضى الذين فقدوا عصب الإبصار الذي يصل بين العين والمخ فلا يشعرون بحساسية تجاه الضوء.

وأجريت الدراسة على مجموعة من الفئران للتحقق من التجربة، ليتم التأكد من وجود اتصال بين شبكية العين ومناطق بالمخ تسبب الشعور بالألم.

وتمكن الباحثون من التوصل إلى وجود صلة بين عصب الشبكية ومجموعة من الخلايا العصبية في المخ، مسؤولة عن إرسال واستقبال إشارات لآلام متزامنة مع الصداع.

التعليق