نبيه شقم: الأردن الأكثر إسهاما في احتفالية القدس عاصمة الثقافة

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً

اختتام فعاليات الاحتفاء بالمدينة المقدسة في عمّان

سوسن مكحل

عمان - قال وزير الثقافة نبيه شقم في تصريح إلى "الغد" إثر حضوره مندوباً عن رئيس الوزراء حفل اختتام فعاليات "احتفالية الأردن بالقدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009" أول من أمس في المركز الثقافي الملكي، أن وزارة الثقافة أدت دورها المطلوب في تنظيم الفعاليات والمناسبات بمختلف المؤسسات والهيئات الثقافية والجهات التربوية.

وأضاف شقم أن الأردن يُعتبر الأكثر اسهاماً من غيره في اظهار صورة القدس عاصمة للثقافة العربية 2009، مؤكدا أن العلاقة بين وزارتي الثقافة الأردنية والفلسطينية مبنيَّة على التفاهم التي دعمتها الاتفاقيات والمذكرات على مدار عقود طويلة.

وشدد على استعداد وزارة الثقافة لتقديم كافة الدعم وتقديم يد العون لوزارة الثقافة الفلسطينية، والمساهمة في الحفاظ على صورة القدس وصون جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة.

واستهلَّ الحفل الذي حضرته وزيرة الثقافة الفلسطينية سهام البرغوثي، وعدد من الوزراء ورجال الدين الإسلامي والمسيحي، بقراءة آيات من الذكر بصوت مقرئ المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد رشاد الشريف.

فيما أكد شقم بكلمته حرص الوزارة منذ إعلان الاحتفال بالقدس عاصمة للثقافة العربية، على أن تكون الاحتفالية الأردنية بمذاق خاص يليق بمكانة القدس في الوجدان الأردني العربي الهاشمي، وأعدَّت برامج لجميع أبناء الوطن.

وأضاف أن الاحتفال بالقدس يوطد قرابة الدم والهوية وهي التي كانت ردا متزامنا مع محاولات طمس هوية الاراضي المقدسة، مبيِّنا في الوقت نفسه ما عكسته احتفالات المملكة في جميع محافظاتها بقوله:"القدس توحد ولا تفرق".

ونوَّهَ شقم إلى أن القدس قطعة في القلب والروح بقيادة هاشمية من جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يوليها جل اهتمامه في الاجندات الوطنية قولاً وفعلاً.

وأشار إلى أن الوزارة قدَّمت 25 كتابا عن مدينة القدس، وعقدت أربعة مؤتمرات عربية وبمشاركات عالمية، وأنتجت 3 أفلام باللغتين العربية والإنجليزية تتحدث عن عراقة مدينة القدس، إضافة إلى أكثر من 2000 فعالية توزعت بين معارض وأمسيات وندوات.

بدورها أثنت البرغوثي على جهود احتفال المملكة الاردنية بالقدس والذي يحاكي محطة تاريخية مشرقة متواصلة ملكا وحكومة وشعبا، مؤكدة مساهمة التضامن في تمكين الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه المشروعة في إقامة دولته وعاصمتها القدس الشريف.

وتخلل الحفل عرض لفيلم تسجيلي قصير بعنوان "القدس زهرة مدائن الأمة"، الذي تناول الجهد الهاشمي في إعمار قبة الصخرة ومنبر صلاح الدين، إضافة إلى تقديم أوبريت غنائي بعنوان "مغناة القدس"، من كلمات الشاعر حيدر محمود، وموسيقى وألحان الموسيقار سامي خوري، بمشاركة عدد كبير من الفنانين لمخرجها غنام غنام، وتحدث عن القدس ومكانتها التاريخية والروحية والإنسانية.

sawsan.moukhall@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »خبر واحد فقط عن القدس (علي بلاونة)

    الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    لماذا هذا الخبر قزم الى هذا الحد وهل يليق ذلك بدور الاردن في لبقدس على كل خبر مثل هذا افضل من لا شيء حيث لا توجد اية اخبار عن احتفالية القدس الا في جريدة واحدة
  • »خبر واحد فقط عن القدس (علي بلاونة)

    الثلاثاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2009.
    لماذا هذا الخبر قزم الى هذا الحد وهل يليق ذلك بدور الاردن في لبقدس على كل خبر مثل هذا افضل من لا شيء حيث لا توجد اية اخبار عن احتفالية القدس الا في جريدة واحدة