قائمة المرشحين لأفضل لاعب افريقي لا تعرف العربية

تم نشره في الاثنين 14 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً

القاهرة- بعد أربع سنوات من هيمنة العرب الكاملة على بطولتي دوري أبطال افريقيا وكأس الاتحاد الافريقي لكرة القدم أخففت الاندية العربية في افريقيا في التتويج بأي لقب قاري هذا العام وفشلت كل المنتخبات باستثناء الجزائر في التأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقرر اقامتها بجنوب افريقيا العام المقبل وهو تراجع عكسته القائمة المختصرة للاعبين المرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب في القارة السمراء.

وأعلن الاتحاد الافريقي لكرة القدم (الكاف) يوم الخميس الماضي قائمة مختصرة تضم خمسة لاعبين مرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب لعام 2009.

وخلت هذه القائمة من أسماء اللاعبين العرب إذ ضمت الكاميروني صمويل ايتوو مهاجم انترناسيونالي الايطالي وديدييه دروجبا مهاجم ساحل العاج وتشيلسي الانجليزي وزميله الغاني مايكل ايسين وسيدو كيتا من مالي لاعب خط وسط برشلونة الاسباني وزميله يايا توري من ساحل العاج.

ورغم أن هذه القائمة ضمت العام الماضي الثنائي المصري محمد أبو تريكة لاعب الأهلي وعمرو زكي مهاجم الزمالك الحالي الذي كان متألقا بين صفوف ويجان اثليتيك في الدوري الانجليزي الممتاز إلا أن غياب اللاعبين العرب لم يكن مفاجئا لكثيرين.

وقال محمد عبد المنعم (شطة) رئيس اللجنة الفنية بالاتحاد الافريقي لكرة القدم لرويترز "لا يوجد أي لاعب عربي يستحق.. الجزائر تضم لاعبين جيدين لكن الانفعال السريع (أضاع فرصهم) كما أن مستوى اللاعبين كان متفاوتا."

وأضاف لاعب الأهلي المصري في سبعينات القرن الماضي "منتخب المغرب لم يصل حتى لكأس الأمم (الافريقية) ومنتخب السودان لم يظهر بقوة ومنتخب ليبيا لم يتأهل للمرحلة الأخيرة من تصفيات كأس العالم ومنتخب تونس يملك بعض اللاعبين الجيدين لكنهم غير مؤثرين وفي مصر كان أبو تريكة بعيدا عن مستواه المعهود ونفس الأمر ينطبق على زكي."

وأكد شطة أن أحمد حسن قائد منتخب مصر كان ضمن القائمة التي تضم عشرة لاعبين بعد أن قدم عروضا قوية خاصة في الفترة الأخيرة لكن اسمه خرج من القائمة المختصرة الأخيرة عند مقارنته بلاعبين متألقين في أفضل مسابقات الدوري في اوروبا.

وأصبح منتخب الجزائر هو ممثل العرب الوحيد في نهائيات كأس العالم بعد فوزه في مباراة فاصلة بالسودان على منتخب مصر بطل افريقيا بينما خسر منتخب تونس بطاقة التأهل في اللحظات الأخيرة من التصفيات لصالح نيجيريا.

ويرى نبيل معلول لاعب منتخب تونس السابق أن غياب العرب جاء منطقيا وقال "لم يلفت اي لاعب عربي الانظار خلال الموسم الماضي باستثناء المغربي مروان الشماخ مهاجم بوردو الفرنسي لكن لا مجال لمقارنته مع بقية نجوم القارة السمراء."

وأضاف قوله لرويترز "يفوق اللاعبون الافارقة نظراءهم العرب كثيرا في النواحي المهارية والفنية واللياقة البدنية ويلعبون في أقوى الفرق العالمية."

واتفق الناقد المصري علاء صادق مع معلول وقال "كنت عضوا في اللجنة الفنية بالاتحاد الافريقي ولم أمنح صوتي لأي لاعب عربي.. لا يوجد في 2009 اي لاعب مصري أو عربي يستحق ذلك."

وأضاف "على صعيد المنتخبات تأهلت الجزائر فقط لكأس العالم ومنتخب الجزائر لا يضم أي لاعب مميز لكنه فريق يتميز باللعب الجماعي. انه منتخب بلا نجم ولا رفيق صايفي ولا كريم زياني ولا عنتر يحيى (يمكن ترشيحهم للجائزة).. وعلى صعيد الأندية ذهب لقب دوري الأبطال لمازيمبي انجلبير الكونجولي ولقب كأس الاتحاد لستاد مالي."

وتابع "لا يوجد على الإطلاق أي فريق عربي (حقق انجازا) ولا يوجد لاعب عربي صنع اسما والاختيار كان منطقيا."

لكن ياسين معلومي مدير صحيفة الشباك الرياضية الجزائرية ابدى تعجبه من ابتعاد اللاعبين العرب عن القائمة وقال لرويترز "شخصيا لم افهم سر عدم إدراج اسم أي لاعب عربي ضمن قائمة المرشحين للتتويج بلقب أحسن لاعب افريقي خاصة ان هناك الكثير من الأسماء التي يشهد لها الجميع بإمكانياتها الكبيرة."

وأضاف "كان على الاتحاد الافريقي من باب الإنصاف اختيار لاعب من كل دولة تأهلت إلى نهائيات كأس العالم."

وتابع "اعتقد أن لاعبا مثل مجيد بوقرة يستحق أن يكون ضمن قائمة أحسن خمسة لاعبين في افريقيا بالنظر لما حققه في الموسم الماضي مع ناديه رينجرز الاسكتلندي عندما فاز بلقبي الدوري والكأس."

وأضاف أنه يرشح أيضا الثنائي أبو تريكة والشماخ للدخول ضمن هذه القائمة.

وتوقع صادق أن تنحصر المنافسة على اللقب بين الثنائي ايتوو ودروجبا وقال "المنافسة صارخة بين ايتوو ودروجبا.. ايتوو كان في النصف الاول (من العام) رائعا وحقق مع برشلونة كل شيء ودروجبا حقق كل شيء في النصف الثاني وكل منهما قاد بلاده لنهائيات كأس العالم."

التعليق