"الملكي" يواجه فالنسيا بغياب النجوم وليفربول يتطلع لنسيان همومه أمام أرسنال

تم نشره في السبت 12 كانون الأول / ديسمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • "الملكي" يواجه فالنسيا بغياب النجوم وليفربول يتطلع لنسيان همومه أمام أرسنال

البطولات الأوروبية المحلية

نيقوسيا - تتجه الانظار خلال عطلة نهاية الاسبوع الحالي إلى ملعبي "ميستايا" وانفيلد" اللذين يحتضنان مواجهتين ناريتين، الأولى ستجمع ريال مدريد بمضيفه فالنسيا في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الاسباني، والثانية ليفربول الجريح مع ضيفه أرسنال في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الانجليزي.

الليغا

يدخل ريال مدريد إلى مواجهته القوية مع مضيفه فالنسيا وهو يفتقد خدمات نجميه البرازيلي كاكا والبرتغالي كريستيانو رونالدو بسبب إصابة الأول وإيقاف الثاني بعد طرده في المرحلة السابقة أمام ألميريا (4-2).

ويحتل ريال مدريد المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن فالنسيا الثالث وخمس نقاط عن غريمه التقليدي برشلونة المتصدر لكن الأخير لعب مباراة إضافية.

"كريستيانو هو مفتاح لعبنا ويشكل خطرا كبيرا في منطقة الخصم"، هذا ما قاله لاعب الوسط تشابي الونسو عن زميله رونالدو، مضيفا "لكننا سنحاول أن نبقى الفريق ذاته معه أو دونه".

وكان رونالدو طرد أمام الميريا بعد ثوان معدودة على تسجيله الهدف الرابع للنادي الملكي وذلك لحصوله على انذارين في غضون خمس دقائق، الأول بسبب نزعه قميصه احتفالا بالهدف والثاني بعدما ركل خوان مانويل اورتيز.

وسيفتقد النادي الملكي كثيرا إلى رونالدو خصوصا أنه سجل حتى الآن 12 هدفا في 11 مباراة ضمن جميع المسابقات، ويأمل المدرب التشيلي مانويل بيليغريني أن ينجح أي من الثلاثي الأرجنتيني غونزالو هيغوين (6 اهداف الدوري كما الحال بالنسبة لرونالدو)، الفرنسي كريم بنزيمة والقائد راؤول غونزاليز.

لكن ما يقلق بيليغريني هو أن رونالدو ليس النجم الوحيد الذي سيغيب عن النادي الملكي في موقعة "ميستايا" حيث خسر ريال مدريد بثلاثية نظيفة الموسم الماضي، بل افتقاده أيضا إلى خدمات كاكا الذي لن يعود إلى الملاعب قبل العام المقبل بسبب معاناته من الإصابة التي تعرض لها في محلبيه خلال مباراة "الكلاسيكو" أمام برشلونة (0-1).

وكشفت صحيفة "أس" المحلية أن كاكا سيبتعد عن الملاعب لمدة شهر على أقل تقدير لأن الاصابة التي يعاني منها أخطر مما كان يعتقد سابقا.

ونقلت "أس" عن مصدر مقرب من النادي الملكي قوله "كاكا لاعب مهم للغاية ولن نخاطر به من أجل بعض المباريات. اذا خلد للراحة وشفي من الاصابة بشكل تام، فسيعود في العام الجديد".

وفي المقابل، لن يكون فالنسيا الذي خطف المركز الثالث من اشبيلية بعد فوزه على مضيفه اتلتيك بلباو (2-1) في المرحلة السابقة، بكامل قواه لأنه سيفتقد خدمات لاعب وسطه المميز دافيد سيلفا الذي اعتبره مدربه دافيد ألبيلدا بأهمية رونالدو أو كاكا، مضيفا "سيلفا هو أيضا بنفس المستوى ويلعب في مركز مماثل. اذا أتوا (ريال مدريد) إلى هنا دون رونالدو وكاكا، سيكون الأمر جيدا، واذا افتقدوا لاعبين مهمين آخرين فالأمور ستكون أفضل بكثير بالنسبة الينا".

ويقدم فالنسيا أداء مميزا هذا الموسم وهو لم يذق طعم الهزيمة في الدوري المحلي منذ 23 ايلول (سبتمبر) الماضي عندما خسر في المرحلة الرابعة أمام مضيفه خيتافي 1-3، وهي الخسارة الوحيدة التي مني بها هذا الموسم خلال 22 مباراة في جميع المسابقات.

أما بالنسبة لبرشلونة الذي ضمن تأهله إلى الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا كما حال غريمه ريال مدريد، فهو يخوض اليوم السبت أيضا مواجهة دربي كاتالونيا مع جاره اسبانيول قبل أن يتوجه إلى أبو ظبي لخوض غمار بطولة العالم للاندية.

ويدخل فريق المدرب جوسيب غوارديولا إلى مباراته مع جاره اسبانيول وهو يفتقد نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي الذي تعرض لالتواء في كاحله الايمن خلال مباراة فريقه مع دينامو كييف الاوكراني الأربعاء الماضي، والشك يحوم أيضا حول مشاركته في بطولة العالم للاندية.

وبعد تسجيله هدف الفوز من ركلة حرة رائعة في الجولة السادسة الأخيرة من الدور الاول لمسابقة دوري أبطال أوروبا، تعرض ميسي (22 عاما) لركلة عنيفة من البرازيلي لياندرو ألميدا، ليغادر الملعب بعدها بمساعدة الجهاز الفني للفريق.

وتأهل برشلونة إلى الدور الثاني بفوزه 2-1 في كييف متصدرا المجموعة السادسة بفارق نقطتين عن انتر ميلان الفائز بدوره على روبن كازان الروسي، وقال غوارديولا بعد مباراة كييف "يبدو انه التواء في الكاحل"، معتبرا أن مهاجمه سيعاني ليكون جاهزا في مباراة برشلونة الأولى في بطولة العالم، وأضاف: "سنرى ما سيحصل، يبقى أسبوع قبل المباراة".

ولن تكون مباراة الدربي الكاتالوني سهلة على برشلونة لأن اسبانيول سيسعى جاهدا لتكرار سيناريو الموسم الماضي عندما أسقط جاره الكبير في "كامب نو" بهدفين للاعب برشلونة السابق ايفان دي لا بينا، مقابل هدف للعاجي يايا توري.

ويعاني اسبانيول الأمرين هذا الموسم وهو يحتل حاليا المركز الرابع عشر وبالتالي يأمل أن يعود من "كامب نو" بنقطة على أقل تقدير، ما سيفتح الباب أمام ريال مدريد لتقليص الفارق الذي يفصله عن برشلونة في حال خرج بدوره فائزا من ملعب "ميستايا".

وبدوره، يأمل اشبيلية الرابع أن يعود إلى سكة الانتصارات عندما يختتم المرحلة يوم غد الاحد في مواجهة مضيفه سبورتنغ خيخون السابع.

وكان النادي الاندلسي اكتفى بالتعادل في المرحلتين الاخيرتين أمام ملقة (2-2) وبلد الوليد (1-1) على التوالي.

وفي المباريات الاخرى، يلعب اليوم السبت سرقسطة مع اتلتيك بلباو، ويوم غد الاحد بلد الوليد مع ملقة، وخيتافي مع تينيريفي، وألميريا مع ديبورتيفو لا كورونيا، وراسينغ سانتاندر مع خيريز، واوساسونا مع مايوركا، واتلتيكو مدريد مع فياريال.

البريمير ليغ

سيكون ليفربول الجريح مطالبا بالفوز ولا شيء سواه عندما يستقبل أرسنال يوم غد الاحد في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الانجليزي.

ويمر ليفربول في فترة صعبة للغاية خصوصا بعدما ودع مسابقة دوري أبطال اوروبا التي اختتم مشواره فيها بخسارته على أرضه أمام فيورنتينا الايطالي 1-2 الأربعاء الماضي.

ولا يبدو وضع "الحمر" في الدوري المحلي افضل من الصعيد القاري اذا تراجع رجال المدرب الاسباني رفاييل بينيتيز إلى المركز السابع، وهم فقدوا الامل منطقيا في المنافسة على اللقب الاول لهم منذ عام 1990 لأنهم يتخلفون حاليا بفارق 12 نقطة عن تشلسي المتصدر.

وأصبح الهدف الاساس لليفربول لما تبقى من الموسم ضمان مشاركته في مسابقة دوري أبطال أوروبا، وهو يأمل أن يعزز هذا الامر من خلال بوابة أرسنال الذي لا يزال ضمن دائرة المنافسة على اللقب رغم تخلفه بفارق 8 نقاط عن تشلسي لكنه يملك مباراة مؤجلة.

وأكد قائد ليفربول ستيفن جيرارد أن الهدف الذي وضع الآن هو المشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل، مضيفا "مما لا شك فيه أن إنهاء الموسم بين الأربعة الأوائل يعتبر هدفنا الأساسي الآن. من المهم بالطبع للفريق أن يشارك في دوري أبطال أوروبا".

ولم يذق جيرارد وزملاؤه طعم الفوز سوى مرة واحدة في المباريات الخمس الاخيرة لفريقهم، لكن الفرصة ستكون متاحة أمامهم للتعويض عندما يواجهون أرسنال الذي مني بدوره بخسارتين في مبارياته الثلاث الأخيرة، خصوصا أنهم سيستعيدون خدمات هدافهم الاسباني فرناندو توريس الذي يغيب عن الملاعب منذ حوالي شهر بسبب الاصابة.

وستكون موقعة "انفيلد" المباراة الوحيدة التي ستقام يوم غد، فيما سيلعب تشلسي المتصدر وملاحقه مانشستر يونايتد حامل اللقب اليوم السبت أمام ايفرتون وأستون فيلا على التوالي.

ويسعى تشلسي إلى استعادة توازنه بعد خسارته في المرحلة السابقة أمام مضيفه مانشستر سيتي 1-2، ما سمح لمانشستر يونايتد في أن يقلص الفارق إلى نقطتين بعدما تغلب بدوره على وست هام 4-0.

ولا تبدو مهمة رجال المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي صعبة في مواجهة ايفرتون الذي يحتل المركز الخامس عشر، خلافا لمانشستر يونايتد الذي سيخوض اختبارا صعبا للغاية على أرضه أمام أستون فيلا الخامس.

أمام توتنهام الرابع فيلعب أمام ولفرهامبتون المهدد بالهبوط إلى الدرجة الاولى، فيما يحل مانشستر سيتي السادس ضيفا على بولتون.

وفي المباريات الاخرى، يلعب ستوك سيتي مع ويغان، وبرمنغهام مع وست هام، وبيرنلي مع فولهام، وهال سيتي مع بلاكبيرن، وسندرلاند مع بورتسموث.

الكالتشو

يخوض ثلاثي الصدارة مباريات سهلة على الورق في المرحلة السادسة عشرة من بطولة ايطاليا "سيري أ"، فيحل انتر ميلان المتصدر على أتالانتا السابع عشر، ويوفنتوس الثالث على باري الثاني عشر في حين يستقبل ميلان الوصيف باليرمو الثالث عشر.

ويتصدر انتر ميلان الترتيب برصيد 35 نقطة مقابل 31 لجاره ميلان و30 ليوفنتوس.

وتتسلط الأضواء على يوفنتوس ومدربه تشيرو فيرارا بعد خروج "السيدة العجوز" من دوري أبطال أوروبا اثر خسارته القاسية أمام بايرن ميونيخ الألماني 1-4 على أرضه منتصف الاسبوع.

وكان أداء يوفنتوس محيرا خصوصا انه أتى بعد ساعات على فوزه المهم على انتر ميلان والذي أشعل المنافسة على صدارة الدوري المحلي بعدما كان انتر يحلق في الصدارة.

واعترف كلاوديو ماركيزيو صاحب هدف الفوز في مرمى انتر أن المعنويات منخفضة في معسكر الفريق: "سأتنازل بكل سرور عن هدفي في مرمى انتر اذا افترضنا ان مباراة بايرن ستعاد. بعد الجهد الكبير الذي بذلناه للفوز على انتر، استرخينا قليلا ربما لأننا تعبنا. لكن في جميع الاحوال كان علينا الوصول إلى مباراة بايرن والتأهل في حوزتنا. نحن غاضبون كثيرا ومدركون أن الرد الوحيد سيكون على أرض الملعب".

ورغم مركزه في وسط اللائحة، إلا أن باري يملك ثالث أفضل خط دفاع في الدوري بعد انتر وفيورنتينا، كما أنه فاز في آخر ثلاث مباريات على أرضه.

ويغيب عن يوفنتوس البرازيلي فيليبي ميلو الموقوف بعد طرده في مباراة انتر، وبحال عدم إبلال المالي محمد سيسوكو من الاصابة سيتأثر خط وسط يوفنتوس.

من جهته، حقق انتر ميلان فوزا صريحا على روبن كازان الروسي 2-0 في دوري الابطال، في مباراة تألق فيها مهاجمه الشاب ماريو بالوتيلي صاحب تمريرة حاسمة رائعة وهدف أروع من مسافة بعيدة.

ويتوقع أن يغيب عن رحلة أتالانتا كل من المدافع الأرجنتيني والتر صامويل ولاعب الوسط الصربي ديان ستانكوفيتش لاصابتهما في مباراة كازان، لكن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو سيستعين بالكولومبي ايفان كوردوبا.

ويأمل ميلان الوصيف إلى مواصلة سلسلة نتائجه الجيدة، حيث لم يخسر في آخر 13 مباراة في جميع المسابقات، كما أنه فاز في آخر 4 مباريات ليقلص الفارق مع انتر إلى أربع نقاط.

وفي باقي المباريات، يلعب مع كالياري مع نابولي اليوم السبت، وكاتانيا مع ليفورنو وكييفو مع فيورنتينا ولاتسيو مع جنوا وبارما مع بولونيا وسيينا مع اودينيزي وسمبدوريا مع روما يوم غد الاحد.

ليغ 1

يستضيف بوردو حامل اللقب ومتصدر الترتيب ليون الرابع والبطل بين 2002 و2008 في أقوى مباريات المرحلة السادسة عشرة من بطولة فرنسا "ليغ 1" يوم غد الأحد.

وبموازاة ظل تأهل الفريقين إلى الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وهي نتيجة طيبة للأندية الفرنسية في المسابقة القارية، يبدو مستوى بوردو محليا أفضل بكثير من ليون الذي يعاني في الآونة الأخيرة.

ويتصدر بوردو الترتيب برصيد 31 نقطة أمام مونبيلييه (27 نقطة) وكل من فالنسيان، أوكسير وليون الذين يملكون 26 نقطة.

وتعافى بوردو من خسارته على أرضه أمام فالنسيان، ليفوز بعدها على أرض نانسي وعلى ضيفه باريس سان جرمان، لكن اللافت أن ليون صاحب السمعة القوية محليا لم يفز سوى مرة واحدة في آخر سبع مباريات.

وقال مدرب ليون كلود بويل بعد فوز فريقه الكبير على ديبريشين المجري 4-0 في دوري الابطال: "أخرجنا المباريات السابقة من قاموسنا، ونحن الآن نركز على المباريات المقبلة، يجب أن نتعافى قبل مباراة الأحد".

من جهته، اكتفى المدرب لوران بلان بتشكيلة من الاحتياطيين خلال فوز بوردو على مضيفه ماكابي حيفا 1-0 في دوري الابطال.

وسيشارك في صفوف حامل اللقب نجم وسطه يوان غوركوف بعد غيابه عن تمارين الاربعاء لأوجاع في أسنانه، ومن جهة ليون سيغيب المهاجم الدولي سيدني غوفو لتعرضه لاصابة خلال مباراة ديبريشين.

ويسعى مرسيليا السابع إلى نسيان خروجه من دوري الأبطال عندما يستقبل بولوني على ملعبه "فيلودروم" اليوم السبت.

ولا شك أن الغياب الأهم في صفوف الفريق الجنوبي سيتمثل في إصابة قائده وهدافه السنغالي مامادو نيانغ من خلال اصطدامه بحارس ريال مدريد الاسباني ايكر كاسياس، ليبتعد عن الملاعب بين 4 و6 اسابيع.

وسيكون بامكان مونبيلييه الثاني، الذي أمضى مواسمه الخمسة الماضية في الدرجة الثانية، تقليص الفارق مع بوردو عندما يحل على تولوز يوم غد الأحد، علما بأنه يملك مباراة مؤجلة.

وفي باقي المباريات، يلعب لومان مع فالنسيان ولنس مع نيس ونانسي مع رين ولوريان مع اوكسير اليوم السبت وموناكو مع ليل وباريس سان جرمان مع سانت اتيان وسوشو مع غرونوبل يوم غد الاحد.

التعليق