بريمن-شالكه في الواجهة وبايرن يسعى لمواصلة انتفاضته

تم نشره في الجمعة 11 كانون الأول / ديسمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • بريمن-شالكه في الواجهة وبايرن يسعى لمواصلة انتفاضته

البوندسليغه

برلين - ستكون الموقعة التي ستجمع فيردر بريمن الثاني وشالكه الثالث في واجهة مباريات المرحلة السادسة عشرة من الدوري الالماني لكرة القدم، فيما يسعى بايرن ميونيخ الى مواصلة انتفاضته عندما يحل ضيفا على بوخوم.

وتفتتح المرحلة اليوم الجمعة على الملعب الاولمبي في العاصمة عندما يحل باير ليفركوزن المتصدر ضيفا على هرتا برلين الجريح، في مباراة يأمل من خلالها فريق المدرب يوب هاينكيس ان يخرج فائزا لكي يحافظ على الصدارة خصوصا بعدما فرط بنقطتين ثمينتين في المرحلة السابقة بتعادله مع مضيفه هانوفر 0-0.

ويتقدم ليفركوزن بفارق ثلاث نقاط عن كل من بريمن وشالكه واربع نقاط عن بايرن ميونيخ وذلك قبل مرحلتين على الدخول في العطلة الشتوية.

ويأمل ليفركوزن الذي يعول على تألق هدافه شتيفان كيسلينغ (11 هدفا)، ان لا يتكرر معه سيناريو الموسم الماضي عندما خسر مباراتيه مع فريق العاصمة بنتيجة واحدة (صفر-1)، علما بان الاخير فاز في مبارياته الثلاث الاخيرة مع ليفركوزن الذي يعاني مؤخرا من عقدة التعادلات (تعادل في خمس من مبارياته الثماني الاخيرة).

يذكر ان ليفركوزن لا يزال يبحث عن لقبه الاول في الدوري وهو كان قريبا منه في اربع مناسبات الا انه اكتفى بمركز الوصيف مواسم 1996-1997 و1998-1999 و1999-2000 و2001-2002، علما بانه لا يوجد في خزائنه سوى لقبين، اولهما كان في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي عام 1988 والثاني في الكأس المحلية موسم 1992-1993 وهو وصل ايضا الى نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا عام 2002 حيث خسر امام ريال مدريد الاسباني.

ومما لا شك فيه ان الانظار في هذه المرحلة ستكون موجهة الى ملعب "فيسيرشتاديون" حيث يتواجه بريمن مع ضيفه شالكه في مباراة نارية خصوصا ان الفريقين اصبحا على المسافة ذاتها بعدما سقط الاول في فخ التعادل مع مضيفه كولن صفر-صفر، مانحا فريق المدرب فيليكس ماغاث فرصة اللحاق به الى المركز الثاني بعد فوزه على ضيفه هرتا برلين 2 -0.

ويسعى بريمن الذي لم يذق طعم الهزيمة سوى في مناسبة واحدة ضمن جميع المسابقات (25 مباراة) وكانت في المرحلة الافتتاحية من الدوري امام اينتراخت فرانكفورت (2-3)، الى ان يخرج فائزا من هذه المواجهة خصوصا ان بانتظاره موقعة نارية اخرى في المرحلة المقبلة امام مضيفه هامبورغ الذي يحل غدا ضيفا على نورنبرغ.

ولم يخسر بريمن على ارضه امام شالكه منذ الرابع من شباط (فبراير) 2004 عندما سقط حينها بهدفين نظيفين سجلهما الدنماركي بيتر لوفنكراندز الذي يلعب حاليا في الدرجة الاولى الانكيلزية مع نيوكاسل يونايتد.

وسيكون بايرن ميونيخ المستفيد الاكبر من الموقعة المرتقبة بين بريمن وشالكه لان اي نتيجة ستصبح في مصلحته كونه لا يتخلف عن الاثنين سوى بفارق نقطة واحدة، وسيكون التعادل بينهما النتيجة المثالية للنادي البافاري شرط ان يفوز بدوره على مضيفه بوخوم الذي يحتل المركز الخامس عشر.

ويبدو ان فريق المدرب الهولندي لويس فان غال عاد الى السكة الصحيحة ووضع خلفه سلسلة النتائج المخيبة التي جعلته بعيدا عن صراع الصدارة ومهددا بالخروج من مسابقة دوري ابطال اوروبا.

وسيدخل بايرن الى هذه المرحلة بمعنويات مرتفعة جدا بعدما قدم امس الاول الثلاثاء افضل اداء له هذا الموسم على الاطلاق حيث نجح في العودة من الملعب الاولمبي في تورينو ببطاقة التأهل الى الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا بعدما انتزعها من عرين يوفنتوس الايطالي بالفوز عليه 4-1.

ويسعى النادي البافاري بالتالي الى مواصلة انتفاضته التي بدأها قبل مرحلتين عندما وضع حدا لسلسلة تعادلاته (ثلاثة على التوالي) بفوزه على مضيفه هانوفر (3-صفر)، ثم واصلها بتغلبه في المرحلة السابقة على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ (2-1)، ما سمح له في العودة الى دائرة المنافسة الجدية على الصدارة.

كما تبرز في هذه المرحلة مواجهة الاحد بين فولفسبورغ حامل اللقب وضيفه بوروسيا دورتموند، حيث يسعى الاول الى تناسي خيبة خروجه من مسابقة دوري ابطال اوروبا بعد خسارته على ارضه امام مانشستر يونايتد الانكليزي 1-3.

وفي المباريات الاخرى، يلعب بعد غد السبت بوروسيا مونشنغلادباخ مع هانوفر، وفرايبورغ مع كولن، وهوفنهايم مع اينتراخت فرانكفورت، والاحد المقبل ماينتس مع شتوتغارت الباحث عن انطلاقة جديدة مع مدربه الجديد السويسري كريستيان غروس الذي خلف ماركوس بابل الاحد الماضي.

ويأمل شتوتغارت الذي توج بلقب الدوري عام 2007، ان يشكل تأهله الى الدور ثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا نقطة البداية نحو عودته الى سكة الانتصارات الغائبة عنه في الدوري المحلي منذ 24 تشرين الاول (اكتوبر) الماضي عندما تغلب حينها على مضيفه هانوفر 1-صفر في المرحلة العاشرة، قبل ان يتعادل في مبارياته الثلاث التالية ثم يتلقى هزيمة قاسية امام ليفركوزن (0- 4).

ثم اكتفى شتوتغارت في المرحلة السابقة بالتعادل مجددا وهذه المرة مع ضيفه بوخوم (1-1)، ما دفع ادارته الى التخلي عن بابل وتعيين غروس الذي حقق بداية جيدة مع الفريق بعدما نجح في قيادته لتخطي ضيفه اونيريا اورزيتشني 3-1 والتأهل الى ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا.

 

التعليق