فرقة "جدل" تحيي حفلات في دول عربية مختلفة

تم نشره في الأحد 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • فرقة "جدل" تحيي حفلات في دول عربية مختلفة

 

سوسن مكحل

عمّان- تستعد فرقة "جدل" الأردنية حالياً بعدما أحيت حفلا فنيا في بيروت، لإقامة حفلات في مصر ودول عربية أخرى.

وتلقى "جدل"، بحسب عازف الدرمز في الفرقة ليث النمري، رواجا وقبولا بين فئة الشباب، إذ استطاعت كسب ردود فعل ايجابية من خلال الأغنيات التي تقدمها والحفلات المتعددة التي أقامتها.

ويقول "في العام الحالي حققت الفرقة انطلاقة عربية بعد أن عملت منذ العام 2003 على المستوى المحلي".

وتسعى الفرقة إلى تسليط الضوء على القضايا المجتمعية وإيصالها للشباب وبلغتهم الخاصة.

وأضاف النمري "اختلاف الموسيقى عن ما هو سائد على الساحة واستخدام اللهجة الأردنية هما ما يميزان الفرقة".

وأوضح النمري أن أعضاء الفرقة يساهمون في تجهيز كل ما يلزم الأغاني من تأليف وتلحين وتوزيع، لافتاً إلى أن حماس الفرقة منبثق من كونهم أصدقاء اجتمعت أهدافهم وهواياتهم بالعزف على الآلات لإيصال رسالة خالدة في الفن.

وتتكون الفرقة حاليا من محمود الردايدة (عازف الجيتار)، ليث النمري (الدرمز)، رامي دلشاد (مغني الفرقة).

وعن الألبوم الأخير الذي صدر في منتصف آب (أغسطس) الماضي، والذي لاقى رواجاً غير متوقع؛ بين النمري أنه نتاج للعمل والتعاون المشترك بين أعضاء الفرقة، وجهود فردية أتمها أعضاء الفرقة في بعض الأغنيات.

ولفت إلى أن الألبوم يضم 14 أغنية قام بتلحينها وتوزيعها عضو الفرقة محمود ردايدة، والأغنيات هي: "إس"، "سلمى"، "يا بني آدم" بالتعاون مع فرقة "دام" من فلسطين، "عمر جديد"، "يا أحلى عيون"، "التوبة" وهي إعادة توزيع لأغنية عبد الحليم حافظ بأسلوب الروك، "مين شاف حبيبي"، "نيّالك"، "الدراويش"، "لا تلوم قلبي مثل الورد"، "نسيت أحلى ذكرى"، "بياع الكستنى" و"راح بكير".

وأشار النمري إلى أن إعادة توزيع أغنية عبد الحليم حافظ قبل أعوام وضمها لألبوم "جدل" الأول، جاءا بهدف معرفة مدى اهتمام المجتمع بموسيقى الروك، موضحا أن النجاح الذي حققته إعادة توزيع الأغنية حفزها للعمل على هذا الصعيد.

وعن الدويتو مع فرقة "دام" للهيب هوب الفلسطيني، قال النمري إن أغنية "يا ابن آدم" هي نتاج تعاون فني لإيصال رسالة هادفة للمجتمع والشباب، مشيرا إلى أن "التفكير بدويتو مع فرقة عالمية ما يزال مبكرا".

ويؤكد النمري أن الفرقة حرصت منذ تأسيسها على الجمع بين محبي الموسيقى العربية والغربية، والتأكيد أن الحضارات والثقافات المختلفة تتفق على كل ما هو جميل لإيصاله للجمهور.

وشاركت "جدل" في نشاطات محلية منها حفل في المركز الثقافي الفرنسي، والأسبوع الإسباني، وحفلات بالتعاون مع أمانة عمان الكبرى.

[email protected]

التعليق