أفلام تاريخية نادرة صورت في القدس في افتتاح مهرجان شاشات السينمائي الخامس

تم نشره في الخميس 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2009. 10:00 صباحاً

 

رام الله - قالت مديرة مهرجان شاشات السينمائي علياء ارصغلي إن مؤسسة شاشات حصلت على عشرة أفلام تاريخية من مؤسسة لوميير في فرنسا عن مدينة القدس، سيتم عرضها في مهرجان شاشات الخامس الذي يفتتح اليوم.

وقالت ارصغلي "حصلنا على هذه الأفلام من مؤسسة لوميير".

وأوضحت أن الافلام "تم تصويرها من قبل طاقم من المؤسسة عام 1897"، مؤكدة أنها "أفلام نادرة وتعرض للمرة الأولى في فلسطين وتشكل أول أفلام صورت في فلسطين بعد اختراع السينما بعامين".

وأشارت إلى أن الحصول على هذه الأفلام "يعتبر من أكبر إنجازات مهرجان شاشات لهذا العام".

ويعتبر المؤرخون السينمائيون فيلم الاخوين أوغست ولوي لوميير "مغادرة العمال من مصنع لوميير"، الذي عرض في 28 كانون الأول (ديسمبر) 1895 في باريس، الولادة الحقيقية للسينما، على حد قول ارصغلي.

وأضافت بعدها بعام ارسل الاخوان لوميير في العام 1896 طاقما من المصورين إلى مدن مختلفة من العالم، بينهم الكسندر بروميو الذي جاء بكاميرا "السينماتوغراف" إلى فلسطين وصور عشرة أفلام قصيرة في القدس بين 3 و25 نيسان (إبريل) العام 1897 تتراوح مدة كل منها بين 45 و55 ثانية.

إضافة إلى حصول مؤسسة شاشات على حق عرض هذه الأفلام العشرة، قالت ارصغلي إن المؤسسة حصلت أيضا على أفلام قديمة عن الثورة الفلسطينية من أهمها فيلم تل الزعتر للمخرجة نبيهة لطفي التي تعيش في القاهرة.

وقالت ارصغلي إن "ما يميز مهرجان هذا العام وجود الافلام التاريخية القديمة من الارشيف العالمي وخصوصا افلام لها علاقة بمدينة القدس والثورة الفلسطينية".

ويعرض خلال مهرجان شاشات الذي ينظم للمرة الخامسة في الأراضي الفلسطينية، 34 فيلما غالبيتها تتحدث عن مدينة القدس، بينها عشرة أفلام من مؤسسة لوميير، وثمانية أفلام قصيرة لشابات فلسطينيات تعرض تحت عنوان "القدس القريبة البعيدة".

وتشارك 26 مؤسسة في هذا المهرجان الذي تنظمه مؤسسة شاشات المتخصصة في تشجيع العمل السينمائي النسائي.

وقالت ارصغلي إن مجموعة الأفلام الثمانية تعبر عن شعور فئة الشباب وكيف يفكرون بمدينة القدس وما تعنيه المدينة بالنسبة لهم.

ومن الأفلام الثمانية "ابنة عمي" للمخرجة الفلسطينية الشابة ليالي كيلاني. ويتحدث هذا الفيلم القصير عن فتاة فلسطينية تعيش في الاراضي الفلسطينية منذ 12 عاما ولم تستطع الدخول الى القدس الى ان تأتي ابنة عمها التي تحمل جواز سفر اميركيا وتمكنها من دخول المدينة.

وقالت ليالي كيلاني (21 عاما) لوكالة فرانس برس ان "هذه التجربة الثانية لي للمشاركة في مهرجان شاشات لكن هذه المرة التجربة مختلفة لانها تعبر عن حقيقة ما جرى معي".

وأضافت أن "ما رغبت في إيصاله من هذا الفيلم ان القدس ممنوعة علي رغم انني اعيش هنا بالقرب منها، لكنها سهلة على من يحمل جواز السفر الاميركي".

ويعرض خلال المهرجان الذي يستمر حتى الخامس من كانون الاول (ديسمبر) فيلم "الارض بتتكلم عربي" للمخرجة الفلسطينية المقيمة في فرنسا ماريز غرغور.

ويروي الفيلم كيف كانت فلسطين تتكلم العربية وفي نهاية القرن التاسع عشر بدأت الصهيونية بالظهور على الساحة العالمية لإقامة دولة يهودية في مكان ما في العالم، وخصوصا في فلسطين.

وقالت ارصغلي إن افلام المهرجان تنقسم إلى ثلاثة محاور، أولها يتعلق بالقدس، إذ إنه يأتي في اطار احتفالية القدس عاصمة للثقافة العربية 2009، والثاني حول "تاريخ السينما الفلسطينية" والثالث يتمحور حول "المرأة والسينما والحرب" ويشمل أفلاما نادرة من ارشيفات السينمائية العالمية.

كما حصلت مؤسسة "شاشات" على حقوق عرض الفيلم الكلاسيكي العالمي "الانجيل وفقا للقديس متى" للمخرج الإيطالي الشهير بيار باولو بازوليني وهو من إنتاج 1964.

وقالت ارصغلي إن المؤسسة سمحت بعرض هذا الفيلم في مهرجانها مع أن المخرج رجل نظرا لأهميته التاريخية.


 

التعليق