منتخب الآنسات يتعادل مع نظيره الفلسطيني وديا بالكرة

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً
  • منتخب الآنسات يتعادل مع نظيره الفلسطيني وديا بالكرة

ملعب الشهيد فيصل الحسيني الكروي يستعيد ذكريات الاشقاء

يحيى قطيشات

عمان- تعادل المنتخب النسوي لكرة القدم مع شقيقه الفلسطيني (2-2)، في المباراة الودية الاخوية التي جمعت المنتخبين الشقيقين أمس في ستاد الشهيد فيصل الحسيني في رام الله،  بمناسبة مرور عام على  افتتاح الملعب.

المباراة جرت برعاية رئيس الوزراء الفلسطيني د. سلام فياض وحضور السفير الأردني يحيى القرالة ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب، ومندوبة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم فيرا باو، إضافة الى العديد من الشخصيات السياسية والرياضية في فلسطين وجمهور كبير شجع بحرارة وروح رياضية عالية غلفت المنتخبين.

اجواء اللقاء التاريخي بدأت قبل ساعات من صافرة حكم المباراة الإماراتي حمد الشيخ  من خلال الزحف الجماهيري الكبير خاصة النسوي، الذي كان شاهدا على عمق العلاقة الأردنية الفلسطينية التاريخية، زينته الاغاني والأناشيد التي تغنت بكلا البلدين، لينتهي اللقاء بعناق اخوي بين لاعبات المنتخبين، فيما سبق المباراة السلام الملكي الأردني والوطني الفلسطيني، وتبعه نشيد الفيفا، فيما قام رئيس الوزراء الفلسطيني فياض بمصافحة لاعبات المنتخبين، ليعلن بعدها الحكم الإماراتي حمد الشيخ انطلاق اللقاء التاريخي.

الأردن 2 فلسطين 2

بادرت لاعبات المنتخب النسوي إلى الهجوم في وقت مبكر، من خلال العديد من الطلعات الهجومية، التي أظهرت مدى إصرار اللاعبات على تقبيل الشباك الفلسطينية، وبدأت الهجمات الأردنية أكثر نضوجا بفضل السيطرة على منطقة المناورة، من خلال تولي كل من سارة توتاي وهبة فخر الدين وآية جميل ولونا المصري مهمة بناء الهجمات من عمق الملعب، ونجحت شهناز ياسين في فتح جبهة أردنية في الطرف الأيمن في الوقت الذي ساهمت نتاشا النبر في الجانب الأيسر في اختراق الدفاعات الفلسطينية، ومنحت المهاجمة الصريحة منار فريج حرية التحرك امام بوابة المنتخب الفلسطيني، ووضعت مرمى حارسة المنتخب الفلسطيني انوار حيادرة والمدافعات جاكلين جزراوي وحنين ناصر وغدير لدعة تحت التهديد الحقيقي، فسددت النبر كرة حادت عن المرمى ، قبل ان تتوج المتألقة شهناز ياسين حضورها وتفوق المنتخب الميداني بهدف في الدقيقة الثامنة، عن طريق هجمة منظمة من منطقة الوسط واخترقت الدفاع الفلسطيني وارسلت نحو النبر لتتدخل المدافعة الفلسطينية غدير لدعة وتكملها في مرمى الحارسة أنوار حيادرة.

وتوالت الهجمات الأردنية بعد ذلك خصوصا عبر الاطراف وكان يمكن مضاعفة النتيجة لكن التسرع وتحسن أداء خطي دفاع ووسط المنتخب الفلسطيني حرما المنتخب من مضاعفة النتيجة.

وسرعان ما عاد المنتخب الفلسطيني ليبسط نفوذه على منطقة العمليات بفضل تحركات نجمة الشوط الأول ولاء حسين وحمامة جبراني، وعمدتا الى تمويل انطلاقات الاطراف لإسقاط الكرات العرضية صوب المهاجمتين  كلودي سلامة وهناء ثلجية، وجاءت اولى المحاولات بعد ان عكست ولاء عرضية تجاوزت الحارسة مناصرة من دون ان تجد متابعة، وتحملت قائدة الفريق الاء القريني والمدافعتان فرح البداينة وسجى ماضي اعباء الهجمات الفلسطينية، فعادت ولاء حسين ووضعت كلودي في مواجهة المرمى لكن مناصرة كانت في الموعد، وحاولت اية جميل تجريب حظها بتسديدة من خارج المنطقة حادت عن المرمى، وكانت اثمن الفرص الأردنية عن طريق شهناز ياسين التي خطفت الكرة وتجاوزت الدفاع الفلسطيني وانفردت بالحارسة لكن اختارت التسديد بجوار القائم.

تقدم ثم تعادل

لم يتغير الأداء في بداية الحصة الثانية وبقي منطق التفوق الأردني سيد الموقف، في ظل كثافة عددية في منتصف الملعب، وجاءت الخطورة من نصيب منتخبنا الذي لجأ الى التسديدات البعيدة والاختراقات، وكان يفترض بشهناز ان تضاعف النتيجة عندما انفردت بالحارسة انوار وسددت بجوار القائم، وعادت شهناز وشقت الطريق نحو منطقة العمليات الفلسطينية ومررت كرة امام المرمى من دون متابعة.

وبعد التغيرات التي اجراها المدير الفني للمنتخب الفلسطيني هاني ابو الليل تحسن الاداء وبدت الخطورة واضحة على مرمى مناصرة ليدرك التعادل من ركلة جزاء سجلت منها القائدة كلودي سلامة هدف التعادل د60.

ومع محاولات لاعبات المنتخب أدراك هدف الفوز عاد الحكم الإماراتي واحتسب ركلة جزاء ثانية للمنتخب الفلسطيني وسط اعتراض من لاعبات المنتخب لتسجل منها اللاعبة اميرة الهودلي الهدف الفلسطيني الثاني.

ومع المحاولات المتواصلة من جانب لاعباتنا والتغييرات التي اجرها المدرب منير ابو هنطش تمكنت المهاجمة منار فريج من اعادة الأمور الى مجرياتها بتسجيلها هدف التعادل في الوقت القاتل بتسديدة قوية عجزت الحارسة عن صدها، فيما غفل الحكم عن احتساب ركلة جزاء لمنتخبنا في الزفير الاخير اثر تعرض فريج للعرقلة.

yehia.qteishat@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بالتوفيق و للأمام (محمد الفاعوري)

    الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الله يعطيهن العافيه النشميات و ان شاء الله بنشوفهن في المسابقات العالميه اكثر وكمان الله يوفق المنتخب الفلسطيني الي رغم ظروفهن الصعبه الى انهن موجودات واثتن حضورهن وكمان بدنا من الغد دائما يكون فيه أخبار نشميات الاردن في كرة القدموتكون تغطيه أكبر لكرة القدم النسويه اسماء لاعبات المشاركات في كل مباراه والمعلومات الكامله عنهن
  • »بالتوفيق و للأمام (محمد الفاعوري)

    الثلاثاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    الله يعطيهن العافيه النشميات و ان شاء الله بنشوفهن في المسابقات العالميه اكثر وكمان الله يوفق المنتخب الفلسطيني الي رغم ظروفهن الصعبه الى انهن موجودات واثتن حضورهن وكمان بدنا من الغد دائما يكون فيه أخبار نشميات الاردن في كرة القدموتكون تغطيه أكبر لكرة القدم النسويه اسماء لاعبات المشاركات في كل مباراه والمعلومات الكامله عنهن