طاقم نسائي يقود رحلة للملكية الأردنية

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 09:00 صباحاً

 

عمّان- طاقم نسائي يتألف ولأول مرة من ست نساء تقوده الكابتن الطيار كارول الربضي كان على متن طائرة الخطوط الجوية الملكية الاردنية التي حطت على مطار الملكة علياء الدولي مساء أول من أمس قادمة من العاصمة اليونانية اثينا.

عند الساعة السابعة مساء، كانت الرحلة رقم 132 التي تحمل اسم ماعين تحط بأمان على المدرج 12 في المطار وتقل مائة راكب.

تكون طاقم الطائرة اضافة الى الكابتن مساعدة لها وأربع مضيفات، "وهذه حالة فريدة من نوعها في منطقة الشرق الاوسط، ونادرة عالميا، أرادت منها الملكية الاردنية ان تكون السباقة في الريادة والارتقاء بمهامها، ودعم العنصر النسائي لأخذ مكانته الى جانب الرجل"، وفقا لقول رئيس دائرة العمليات الجوية في الملكية الاردنية الكابتن هيثم مستو.

بعد اتمامها الرحلة، حصلت الربضي على رتبة كابتن طيار ذات الاربع شارات لتصبح الكابتن الطيار الوحيد في الملكية حاليا من النساء بعد أن سبقتها اثنتان عبر مسيرة الملكية منذ تأسيسها العام 1963.

لم أشعر بالفرق بين الطائرة التي تقودها النساء عن تلك التي يقودها الرجال، هكذا وصفت المسافرة اليونانية كريستين كراكرياتو تلك الرحلة وهي من النساء كثيرات السفر في مشروعات الامم المتحدة.

فيما اعتبر المسافر محمد خميس مجدوبة ان هذه الخطوة من الملكية جريئة، إذ علينا تشجيع النساء على القيادة، "فأنا اب لأربع بنات، هن لي بالدنيا".

وعبرت الربضي عن سعادتها وهي تقود اول رحلة أهلتها لأن تكون كابتن، وقالت "أمضيت ستة أعوام كمساعد كابتن، تلقيت خلالها الدعم والتدريب من القائمين على الملكية الاردنية لقناعتهم بقدراتي في قيادة الطائرات".

وقالت وهي الحاصلة على بكالوريوس علوم طيران من الولايات المتحدة الاميركية، "ان مهنتها قائمة على القدرة والكفاءة وليس على أساس الجنس"، واصفة الرحلة بأنها كانت سلسة ومريحة.

وقال الكابتن مستو "ان هذه الخطوة من ادارة الملكية الاردنية تعكس سياسة الاردن باستثمار جميع الموارد البشرية العاملة لديها، وإظهار صورة الاردن الحضارية".

وأكدت مساعد الطيار هديل خمش التي رافقت الربضي في الرحلة "انها خطوة مشرفة شجعتني على العمل بجد ومثابرة لأصل الى ما وصلت اليه زميلتي، وأردنا ان نثبت اننا لا نقل عن غيرنا كفاءة وقدرة على العمل لأننا نتمسك بالايمان بوطننا وخدمته ورفعته في كل المجالات".

وقال المدرب محمد حجازي "تلقت الكابتن الربضي تدريبات على مدى ستة اشهر بعد ان خضعت لاختبارات فنية وعملية وأثبتت قدرة على التحمل والجرأة واتخاذ القرار في الازمات التي قد تعترضها في الجو وما يرافقها من ظروف جوية مختلفة".

ويتابع "أبدت الكابتن الربضي خلال فترة تدريبها كفاءة عالية، وتحملا للمسؤولية وقدرة على اتخاذ القرارات، ولم يسجل عليها خلال الرحلة أي خطأ يذكر".

وبين "خلال سنيّ عملي في مجال التدريب على مدى 21 عاما، لم ألحظ فرقا بين الكابتن الرجل والكابتن المرأة، والتدريب هو ذاته للجنسين، لا فرق بينهما".

أما طاقم المضيفات المرافقات للرحلة وهن رئيسة الطاقم منال حطيمة، ومرفت صهيون وندين راهب وعايدة بدر، فقد عبرن عن سعادتهن بالرحلة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »daddy :) (balqees)

    الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    check out dad's comment
  • »المراة (وفاء)

    الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    حلو انه المرأة تقود طيارة ... مثل ما قادت السيارة بس الافضل انه الرجل اللي يقود هيك امور لانه اجرأ وأقوى وقادر على حل اي ازمة بتواجهه اثناء الرحلة ... الله يوفق الجميع .... وفاء
  • »daddy :) (balqees)

    الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    check out dad's comment
  • »المراة (وفاء)

    الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
    حلو انه المرأة تقود طيارة ... مثل ما قادت السيارة بس الافضل انه الرجل اللي يقود هيك امور لانه اجرأ وأقوى وقادر على حل اي ازمة بتواجهه اثناء الرحلة ... الله يوفق الجميع .... وفاء