ارتفاع أعداد ضحايا الفيضانات في الفلبين لأكثر من 200 شخص

تم نشره في الثلاثاء 29 أيلول / سبتمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • ارتفاع أعداد ضحايا الفيضانات في الفلبين لأكثر من 200 شخص

مانيلا - تواصل السلطات الفلبينية جهودها من أجل مساعدة مئات الآلاف من الذين تشردوا بسبب الفيضانات الغامرة التى اجتاحت العاصمة ومناطق أخرى بعد هبوب العاصفة كيتسانا، حيث ارتفع عدد الضحايا لأكثر من 200 شخص.

وقال وزير الدفاع الفلبيني غيلبرت تيودورو إن "الحكومة تركز على توفير الاغاثة لما يقرب من 500 ألف شخص تضرروا من هبوب العاصفة الاستوائية كيتسانا". وأضاف "الآن سوف نركز على توفير الطعام والاحتياجات الاخرى".

وأعلن مجلس تنسيق جهود مكافحة الكوارث الوطني أنه تأكد وفاة 100 شخص بسبب الفيضانات والانهيارات الارضية والحوادث التي سببتها العاصفة. ولكن المسؤولين المحليين وعمال الاغاثة والشرطة قالوا إن إحصاء الخسائر في الارواح أظهر أن عدد الوفيات ارتفع ليصل لما يقرب من 212 شخصا على الاقل.

وتشمل تلك الوفيات 75 شخصا من العاصمة مانيلا و85 شخصا من إقليم زيزال و24 من إقليم بالاكان و12 من إقليم بامبانجا.

وأضاف تيودورو أنه "من المتوقع أن يرتفع عدد الوفيات في ظل القيام بفحص التقارير التي ترد من المناطق المتضررة".

وقال المتحدث باسم مجلس تنسيق جهود مكافحة الكوارث الوطني انتوني غوليز إنه "تم إنقاذ أكثر من 8000 شخص من منازلهم التي غمرتها المياه الناجمة عن الفيضانات التي غطت أجزاء كبيرة من العاصمة السبت الماضي". ولكنه اعترف بأن "هناك العديد من الاشخاص ما يزالون في انتظار المساعدة وذلك بسبب تعطل عمليات الانقاذ نتيجة تدفق مياه الفيضانات بصورة قوية في القرى".

وقال "نحن لا نعلم عدد الاشخاص الذين ينتظرون المساعدة، ولكننا نقول للجميع إن المساعدة قادمة في الطريق". وأضاف أن "الدمار الشامل الذي سببته الفيضانات أربك الحكومتين المحلية والوطنية".

وقال "نحن معتادون على مساعدة مدينة واحدة أو أقليم أو اثنين، ولكن الآن انها تتعاقب واحدة تلو الاخرى، ولذلك فإن مواردنا والعمالة ليست كافية لمواجهة ذلك".

ودعا المسؤولون إلى التحلي بالصبر وسط النداءات المستمرة من السكان المتضررين الذين أصابهم الغضب الشديد للحصول على المساعدة.

وقال تيودورو "نحن نشعر بغضبهم وآلامهم، ولكن من المستحيل الوصول لكل شخص في ظل الظروف التي نواجهها، والتحدي الماثل أمامنا الآن هو تقديم الطعام للجميع".

وقدمت العديد من الوكالات التابعة للامم المتحدة والولايات المتحدة الاميركية واليابان والصين المساعدات الطارئة للضحايا.

وقال مكتب الارصاد الجوية إن العاصفة كيتسانا تركت الفلبين في طريقها لفيتنام، ولكنها حذرت من أن هناك منخفضين استوائيين آخرين يهددان البلاد خلال اليومين أو الثلاثة المقبلة.

التعليق