فينغر يدعو لوضع حد للارتباك الذي يحدثه الوقت بدل الضائع

تم نشره في السبت 26 أيلول / سبتمبر 2009. 09:00 صباحاً
  • فينغر يدعو لوضع حد للارتباك الذي يحدثه الوقت بدل الضائع

 

لندن - قال ارسين فينغر مدرب فريق ارسنال الانجليزي لكرة القدم أول من أمس الخميس ان المدربين واللاعبين والجماهير في حاجة لمعرفة كيفية احتساب الحكام للوقت بدل الضائع لانهاء الارتباك التي يحدث في نهاية المباريات.

وكان الحديث عن الوقت بدل الضائع هو النغمة السائدة في تصريحات فينغر في اليوم الذي عاد فيه الى ستاد هايبوري ملعب ارسنال القديم الذي أعيد افتتاحه رسميا أول من امس كمجمع سكني يدعى هايبوري سكوير.

وانتقل ارسنال من هايبوري الى ستاد الامارات القريب في 2006، وقال فينغر قبل ان يتناول واحدة من القضايا التي تصدرت عناوين الاخبار الاسبوع الماضي "من الجيد ان اعود. اشعر كأني اصغر 12 عاما بالعودة الى حيث بدأت. هذا يجعلني اتذكر الكثير من الامور الجيدة".

وأثير جدل حول كيفية احتساب الوقت بدل الضائع بسبب هدف الفوز الذي سجله مايكل اوين لمانشستر يونايتد على مانشستر سيتي في لقاء قمة المدينة يوم الاحد الماضي.

وجاء الهدف في الدقيقة السابعة من الوقت بدل الضائع في اللقاء الذي اقيم على ستاد اولد ترافورد على الرغم من اشارة الحكم باحستاب اربع دقائق فقط.

وردا على سؤال ما اذا كان يفضل ان يتولى ميقاتي مستقل مهمة تسجيل الوقت قال فينغر انه يعتقد ان الحكام يجب ان يستمروا في مهمتهم لكن ينبغي عليهم تفسير كيفية احتسابهم للوقت الاضافي، وقال "اذا اعطيت المسؤولية للحكم من الهام جدا ان يعرف كل فرد القواعد على وجه التحديد. الحكم له الحرية في اتخاذ القرارات".

وتابع "نجلس جميعا في ارض الملعب في نهاية المباراة واذا كانت هناك اربعة تغييرات بالاضافة الى دقيقتين من الوقت الضائع بالاضافة الى دقيقتين للاعب اخر ينزل الى ارض الملعب.. كم من الوقت سيستغرق ذلك.. لا احد يعرف".

وقال اليكس فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد يوم الاربعاء ان النظام المستخدم من قبل الحكام الذي توقف هو منذ وقت طويل عن محاولة فهمه يعد "جنونا" وكرر فينغر اراء منافسه الاكبر، وقال "لست راضيا عن الطريقة التي تسير بها الامور في الوقت الراهن، تحتسب 30 ثانية كوقت اضافي للتبديل... هل يحتسب الحكام الوقت الفعلي المتوقف عند استدعاء الطبيب الى ارض الملعب او سقوط لاعب مصابا؟".

من جهة ثانية، نقلت وسائل اعلام بريطانية أمس الجمعة عن فينغر مدرب قوله ان الحياة في الحانة التي كان يملكها والداه ساعدته على تشكيل رؤيته للحياة ولكرة القدم على حد سواء.

وكان والدا فينغر يملكان حانتة تدعى لاكروا دور (الصليب الذهبي) في قرية دولنهايم الفرنسية الصغيرة حيث اعتاد على قضاء ساعات طويلة في صحبة العديد من الزبائن الذين كانوا يعشقون كرة القدم.

وتحدث المدرب الفرنسي عن سنوات حياته الاولى خلال مؤتمر لرابطة المدربين في ستاد الامارات بنادي ارسنال أول من امس الخميس، وقال فينغر للحضور "لا يوجد تعليم نفسي افضل من الترعرع في حانة لانه عندما تكون في الخامسة او السادسة تلتقي بكافة الانماط البشرية وتسمع منهم كيف يكمنهم ان يتعاملوا مع بعضهم البعض".

واضاف فينغر "تسمع الطريقة التي يتحدثون بها الى بعضهم البعض مثل (انت كاذب). ومن سن مبكرة يمكنك ان تحصل على تربية نفسية عملية مبكرة تتعلق بعقول الناس.. عادة لا يختلط الطفل ابن الخامسة او السادسة بالكبار في قرية صغيرة".

وقال فينغر "حتى انني تعلمت عن الخطط والاختيارات من الاشخاص الذين كانوا يتكلمون عن كرة القدم في الحانة.. مثل من يلعب على اليسار في خط الهجوم ومن يجب ان يكون في تشكيلة الفريق".

وقد اصبح فينغر الذي سيكمل عامه الستين في الشهر المقبل مدربا في اوائل الثلاثينات من عمره وكان يعتقد انه سيعتزل هذا العمل في الخمسين، وقال المدرب الفرنسي "قلت انني سأعتزل في الخمسين الا انني الان اعتقد انه لا يجب الاعتزال الا عندما لا يكون المرء قادرا على الاستمرار".

التعليق