أميركية تحمل جنين امرأة أخرى وتعد بإرجاعه بعد الولادة

تم نشره في الخميس 24 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً

لوس أنجلوس- ستضطر امرأة أميركية للتخلي عن الجنين الذي تحمله في بطنها بعد أن قضت شهورا طويلة في انتظاره استمعت فيها إلى نبضات قلبه وأحست بحركته داخل أحشائها وأمعنت النظر إليه عبر شاشة الأشعة بالموجات الصوتية.

ولن تتمكن كارولين سافاج (40 عاما) كما هو معتاد من اصطحاب الطفل معها بعد الولادة إلى منزلها بسبب "خطأ" وقع فيه المستشفى الذي حقن في رحم الأم جنينا آخر ناتجا من عملية حقن مجهري لبويضة وحيوان منوي لزوجين آخرين.

وكانت كارولين قد قررت هي وزوجها شون الخضوع لعملية حقن مجهري من أجل الإنجاب للمرة الرابعة بسبب حبها الشديد للأطفال وعدم قدرة الزوجة على الإنجاب مجددا بالطريقة الطبيعية.

وبعد محاولات عديدة دامت عشرة أعوام حملت كارولين للمرة الثالثة بمساعدة الحقن المجهري لتضع قبل 18 شهرا طفلتها الصغيرة. ولكارولين وزوجها أيضا ولدان (14 - 12 عاما).

وحاولت كارولين وزوجها استغلال بعض الأجنة التي كانت متبقية من العملية الأولى من أجل الإنجاب مرة أخرى ولكن حدث ما لم يتوقعه أحد حيث أخطأ الأطباء في المستشفى وأرجعوا في رحم كارولين جنينا آخر غير جنينها.

وطلب الطبيب من كارولين إجهاض الحمل بعد اكتشاف الخطأ ولكن المرأة المتدينة رفضت الأمر تماما ووعدت بإعادة الطفل بعد الولادة إلى والدته الحقيقية.

وقالت كارولين في تصريحات تليفزيونية نقلت المواقع الإلكترونية مقتطفات منها أمس إنها حاولت التأقلم مع الوضع بعد أن خفت الصدمة حيث تلتقي هي وزوجها مع والدي الجنين بشكل منتظم وتعمل على أن تمر فترة الحمل بسلام.

وأضافت "لن نضايق الأسرة الأخرى على الإطلاق ولا نعرف ما إذا كانوا يرغبون في مواصلة الاتصال بنا بعد ذلك أم لا فهذا أمر يخصهم والأهم بالنسبة لنا هو أن يكون الصغير سعيدا".

وأكدت كارولين أن أمنيتها الآن أن تحظى بلحظة بعد الولادة تضم فيها الطفل لترحب به في الدنيا ثم تودعه بعد ذلك.

ورغم هذا الخلط إلا أن كارولين وزوجها لم يفقدا الأمل في الإنجاب مرة أخرى حيث عثرا الآن على أم بديلة سيقوم الأطباء بوضع الجنين الذي لم يستخدم قبل ذلك في رحمها نظرا لأن كارولين لم تعد قادرة على الحمل مرة أخرى لأسباب طبية.-

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »إنفلونزا العصافير تلهب مشاعر المحبين! (شريف حموي)

    الجمعة 25 أيلول / سبتمبر 2009.
    يبدو أن انفلونزا الطييور ومن بعدها انفلونزا الخنازير قد الهبت مشاعر المحبين فلقد كتب أحدهم معلقة على جدار إحدى مدارس البنات في العاصمة عمان يفدي بها محبوبته حتى لو أصيبت بانفلونزا العصافير. فكان للكاميرا هذه الصورة.
  • »إنفلونزا العصافير تلهب مشاعر المحبين! (شريف حموي)

    الخميس 24 أيلول / سبتمبر 2009.
    يبدو أن انفلونزا الطييور ومن بعدها انفلونزا الخنازير قد الهبت مشاعر المحبين فلقد كتب أحدهم معلقة على جدار إحدى مدارس البنات في العاصمة عمان يفدي بها محبوبته حتى لو أصيبت بانفلونزا العصافير. فكان للكاميرا هذه الصورة.