الاردن ينجح في استضافة جولة رالي عالمية ويستعد لرالي الشرق الأوسط

تم نشره في السبت 5 أيلول / سبتمبر 2009. 10:00 صباحاً
  • الاردن ينجح في استضافة جولة رالي عالمية ويستعد لرالي الشرق الأوسط

 

ايمن وجيه الخطيب

خطى الأردن خطوات ثابتة ومتقدمة نحو العالمية عندما استضاف الجولة الخامسة من بطولة العالم للراليات للعام الحالي وشهد رالي الاردن (wrc) متابعة كبيرة من قبل محبي الراليات في معظم انحاء العالم، ودخل الاردن العالمية من اوسع ابوابها من خلال استضافته لجولة رالي عالمية، كما شهدت انشطة رياضة السيارات تنافساً قوياً بين المتسابقين في سباقات الرالي والسرعة والكارتينغ.

ووقف كافة العاملين على رياضة السيارات جنباً الى جنب من أجل انجاح رالي الاردن العالمي، من منظمين واداريين ومتسابقين ومتطوعين، كما شهد الرالي دعماً من المشجعين في بعض مراحل الرالي، وساهمت الشركات الراعية والممولة للرالي في تحقيق الاهداف المرجوة.

وتناقلت محطات التلفزيون ووكالات الانباء والصحف العالمية والمحلية اخبار ومنافسات الرالي، اولا باول من خلال افضل ما توصلت اليه التكنولوجيا، كما اشاد مراقب الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) بالتغطية الاعلامية المحلية لرالي الاردن وذلك في تقريره عن الرالي.

ويجري العمل حالياً استعدادا لاقامة رالي الاردن (الشرق الاوسط)، الذي سينطلق في شهر تشرين الاول/ اكتوبرالمقبل، ويحظى الرالي بمشاركة اجنبية وعربية ومحلية وبمكانة مرموقة بين المتسابقين، ويشارك عدد من سائقي الراليات في بطولة الشرق الاوسط ويتطلع متسابقو الراليات الاردنية بان يكون اللقب اردنياً في الرالي.

وتتسم بطولة السرعة بقوة المنافسة فيها بين المتسابقين على حلبة السباق وظهرت اسماء جديدة تنافس على اللقب، وذلك بفضل قدراتهم المهارية العالية الاداء وسياراتهم القوية واصبح الفارق في النقاط بينهم متقارب من شدة المنافسة في السباقات.

ولتوسيع رقعة انتشار رياضة السيارات في الأردن تقام في كل عام في منطقة الجنوب وبالتحديد في العقبة الجولة الأخيرة من بطولة سباقات السرعة.

ويجري العمل منذ الان استعداداً لاستضافة الاردن لجولة رالي عالمية بحلول عام 2010.

وبعد النجاح الذي حققته رياضة السيارات، يجب على السائقين والمنظمين التركيز على رياضة السيارات، وايجاد سبل كفيلة من أجل استقطاب اكبر عدد من المشاهدين في السباقات، ولوحظ مؤخراً عدم متابعة جمهور رياضة السيارات للسباقات.

يبقى القول ان رياضة السيارات تعتمد على العمل المؤسسي والجماعي ولا تعتمد على شخص في حد ذاته فالكل مكمل للاخر، والكل يقوم بواجبه الموكل اليه وفي المحصلة تخرج السباقات في الصورة المخطط لها، يجب على بعض الاداريين والمتسابقين نكران الذات والتركيز على تحقيق انجازات ونتائج في السباقات.

والجميع يعرف ان رياضة السيارات مكلفة جداً وتتطلب دعما ماليا ًكبيراً من أجل المشاركة في السباقات، او من أجل اعداد سيارة السباق بالشكل المطلوب، وبهذا الصدد يجب على السائقين، التقدم الى مراكز الصدارة من أجل زيادة حجم الدعم المطلوب لمشاركتهم السباقات.

أصدر الموقع اليكتروني لرالي الأردن الجولة السادسة من بطولة الشرق الأوسط للراليات الذي سيقام في شهر تشرين الأول (أكتوبر) المقبل عن انضمام المئات من المشجعين الأردنيين إلى الموقع الرسمي لرالي الأردن على موقع (فيس بوك) والذي يضم أخبار وصور فوتوغرافية ومقاطع فيديو متعلقة بالرالي ومنتدى للحوارات.

وتجدر الإشارة أن الأردن سينظم في شهر نيسان (ابريل) عام 2010 للمرة الثاني وكان الأردن قد نظم الجولة الأولى العام الماضي.

وحول مواقع الفيس بوك فان معظم متسابقي الراليات وسباقات رياضة السيارات يملكون مواقع تضم أخبار عنهم وصور ومقاطع للفيديو وأصبح الفيس بوك متنفسا للمتسابقين حيث يمكنهم إجراء محادثات بينهم وبين المتابعين لهم وعشاقهم، كما يتيح الموقع لمحبي رياضة السيارات التواصل بشكل مستمر مع المتسابقين والمشجعين وهي خطوة كبيرة قطعها المتسابقون في وقت سابق.

إن الترويج للإعلان عن رالي الأردن العالمي او للشرق الأوسط يجب ان لا يتمحور على موقع الفيس بوك بل يجب الوصول الى كافة المواطنين وشرائح المجتمع، والتوجه الى المحافظات واستغلال الأماكن السياحية.

التعليق