إطلاق مشروع توطين المها العربي في وادي رم

تم نشره في الأربعاء 26 آب / أغسطس 2009. 10:00 صباحاً
  • إطلاق مشروع توطين المها العربي في وادي رم

 

عمّان- الغد- أطلقت الإمارات العربية المتحدة 20 رأسا من حيوانات المها العربي في منطقة وادي رم الشهر الماضي.

وتأتي هذه الخطوة ضمن مشروع إعادة توطين المها العربي في المنطقة بعد مضي ثمانية عقود على انقراضها من الحياة الطبيعية.

ويعود المشروع لولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي يسعى لتوطين المها العربي في دولة الإمارات وفي مناطق أخرى، بدءا بوادي رم التي تعتبر من أهم المناطقِ التاريخية للمها العربي، على أن يمتد المشروع في المراحل المقبلة ليشمل العراق وسورية واليمن.

ويسعى المشروع الذي يمتد لثلاثة أعوام وينفذ بقيمة مليون ومائة ألف دولار لإيجاد قطيع متجانس من المها العربي حر في أحد مواطنه الأصلية، والعمل على تطوير الموائل الطبيعية في مناطق الإطلاق ودعم المجتمعات المحلية في مناطق الانتشار لحيوان المها العربي.

وشهد حفل الإطلاق للعشرين رأسا من المها (8 ذكور و12 أنثى) كل من أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي محمد أحمد البواردي والعضو المنتدب لهيئة البيئة- أبوظبي، وسفير دولة الإمارات في عمان علي محمد بن حماد الشامسي وبحضور الأمين العام للهيئة ماجد المنصوري، ورئيس هيئة أبوظبي للثقافة والتراث ورئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للإعلام محمد خلف المزروعي.

وعن الجانب الأردني رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس حسني أبو غيدا، وممثلون عن الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، ووكالة المعونة الأميركية، بالإضافة إلى وجهاء وشيوخ عشائر منطقة وادي رم.

وتأتي عملية الإطلاق في إطار الاتفاقية التي وقعتها هيئة البيئة- أبوظبي في نيسان (ابريل) في العام 2008 مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

وتعتبر هذه المجموعة الأولى من المها ضمن مشروع إطلاق المها العربي في منطقة وادي رم، الذي سيتم خلاله إطلاق 60 رأساً من المها.

ويقوم برنامج إعادة توطين المها العربي في منطقة رم على إكثار الحيوانات داخل مسيجات الإطلاق ومساعدتها على التأقلم على طبيعة المنطقة من خلال إطلاقها في مسيج مساحته 20كم2 مكون من مجموعة من الأودية تحيطها الجبال المرتفعة.

ويمثل الغطاء النباتي مجموعة كبيرة من الأنواع النباتية وبعض الأنواع الحيوانية وأشهرها الماعز الجبلي (البدن)، ويركز برنامج الإكثار على رعاية الحيوانات الصحية ومراقبتها وإعطائها اللقاحات الضرورية ورعاية الصغار أثناء الولادة.

وأكد أمين عام المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي محمد أحمد البواردي أن إطلاق المها العربي في وادي رم هو دليل على ازدهار العلاقة بين البلدين.

ولفت أبوغيدا إلى أن إطلاق المها العربي عبر مشروع سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإطلاق المها العربي له أكبر الأثر في إحداث النقلة النوعية والإضافة المطلوبة في إعادة توطين المها العربي في منطقة رم، وكان له الأثر الاجتماعي بتفعيل دور أهل المنطقة في دعم نشاطات المشروع، وتحقيق أهدافه والانتقال به من المراحل النظرية والتخطيطية إلى مراحل الإنجاز الفعلي على أرض الواقع.

ويقوم برنامج التغذية داخل المسيجات على إعطاء الحيوانات الاحتياجات الأساسية من الأعلاف مع التركيز على نقل الحيوانات تدريجيا إلى المراعي الطبيعية لتأهيلها إلى الظروف الطبيعية الخارجية من أجل السيطرة على إدامة القطيع من خلال حفظ السجلات الخاصة التي تحتوي على قواعد البيانات المتضمنة معلومات شاملة عن الحيوانات وتغذيتها وبرنامج التحصينات البيطرية ومعلومات المواليد.

ويهدف البرنامج التوعوي لمشروع سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإطلاق المها العربي في منطقة رم إلى تغيير السلوكيات السلبية لدى الفئات المستهدفة في مناطق انتشار المها العربي، وتحويلها إلى سلوكيات ايجابية مبنية على فهم حقيقة أهمية عودة المها، كأحد الأنواع البرية التي تمثل طبيعة المنطقة وتراثها مما يعزز من شعورهم بالمسؤولية تجاه المحافظة عليه ودعم نشاطات المشروع.

واشتمل المشروع، بحسب أبوغيدا، على إنشاء البنية الإدارية التحتية وتجهيز وتدريب الكوادر الفنية البشرية وتسويق وترويج المشروع على النطاق المحلي والاقليمي، بالإضافة إلى دعم المشاريع التنموية في مناطق انتشار المها.

يذكر أن المها يتغذى على النباتات الصحراوية ذات الأوراق العصارية مثل الرتم، الغضا، العجرم والسلا، ويستطيع المها مقاومة الجفاف ويتحمل فترات عطش تصل إلى ستة شهور في المناطق القاحلة، حيث يحصل على الماء من الرطوبة والندى والعصارة الورقية وجذور النباتات.

وينتشر المها العربي في الامارات العربية المتحدة، الاردن، البحرين، قطر، السعودية، سورية، سلطنة عُمان. ويكون لون المها العربي في معظم الأحيان أبيض، والأطراف السفلية بنية أو سوداء، ويتميز الوجه بالبقع الزرقاء وخطوط الرقبة أعلى الساقين والعجول بنية اللون.

المها في العالم

ينتمي إلى بقر الوحش وتوجد للمها خمسة أنواع في العالم من حيث الشكل هي:

1- المها الافريقي (الغزال) ويتواجد في صحراء كلهاري.

2- مها (البيسا) يتواجد في المناطق القاحلة في الصومال.

3- مها ذو القرن المعقوف (ادوما) وهذا انقرض من الصحراء الافريقية.

4- المها العربي: في شبه الجزيرة العربية والاردن وسورية.

5- المها ذو الاذنين المهدبتين: ويتواجد في سهول كينيا.

التعليق