آثار لمبيدات الحشرات لدى الأطفال المصابين بسرطان الدم

تم نشره في الجمعة 31 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً

واشنطن - كشفت دراسة أنجزها "مركز بحوث السرطان" في جامعة جورجتاون في واشنطن وجود نسب عالية من آثار مبيدات الحشرات في بول الاطفال المصابين بسرطان الدم الحاد.

وقال اوفي سولدين واضع الدراسة التي نشرت في عدد آب(اغسطس) من "ثيرابوتيك دروغ مونيتورينغ" الى انهم قاموا في اطار دراستهم بالمقارنة بين بول الاولاد المصابين بابيضاض الارومات اللمفاوية الحادة وبول امهاتهم وبين بول الاطفال الاصحاء وبول امهاتهم ايضا.

وكشفت هذه التحاليل نسبا أعلى من آثار مبيدات الحشرات المنتشرة في المنازل لدى الازواج المكونة من امهات واطفال مصابين بهذا السرطان.

وتم فحص 41 طفلا مصابا بين كانون الثاني (يناير) العام 2005 وكانون الثاني (يناير) العام 2008 وامهاتهم اضافة الى 41 طفلا في حالة صحية جيدة.

وتم كشف آثار لمبيدات الحشرات في بول اكثر من نصف المشاركين غير ان نسب مركبين كيميائيين من الفوسفور العضوي كانت اعلى لدى الاطفال المصابين بسرطان الدم.

ويسهل امتصاص مبيدات الحشرات من خلال البشرة او الجهاز التنفسي.

وأضاف واضع الدراسة "نعرف ان مبيدات الحشرات بشكل بخاخ او مرشات او شرائط لاصقة موجودة في 85 في المائة من المنازل، غير ان كل اطفال هذه الاسر لا يصابون بسرطان".

وكانت دراسات سابقة لا سيما في المناطق الزراعية في الولايات المتحدة كشفت العلاقة بين مبيدات الحشرات والسرطانات لدى الاولاد، لكنها الدراسة الاولى التي تجرى في الوسط المديني، بحسب الباحثين من مركز ابحاث السرطان "لومباردي كومبريهانسيف كانسير سنتر" في جورجتاون.

ويصيب ابيضاض الارومات اللمفاوية الحاد الاطفال بين الثالثة والسابعة من العمر خصوصا.

التعليق