الصين تحظر ألعاب الإنترنت التي تثير الإعجاب بالعصابات

تم نشره في الخميس 30 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً

 

بكين- ذكرت وسائل الاعلام الحكومية أول من أمس أن الصين حظرت المواقع الالكترونية التي تعرض أو تروج لألعاب على الانترنت تثير الاعجاب بعصابات المافيا، وقالت ان المخالفين "سيعاقبون بقسوة".

وقالت وكالة أنباء شينخوا الرسمية ان وزارة الثقافة قالت ان مثل هذه الالعاب "تحض على المجون أو المقامرة أو العنف" و"تقوض الاخلاق والثقافة التقليدية الصينية".

وذكر التقرير "هذه الالعاب تشجع الناس على الخداع والسلب والقتل وتمجد حياة العصابات. ان لها أثرا سيئا على الشباب".

وقالت شينخوا دون التطرق لمزيد من التفاصيل "الوزارة أمرت مؤسساتها المنفذة للقانون بالمراقبة والمعاقبة بقسوة للمواقع التي تستمر في تشغيل مثل هذه الالعاب".

وفي الأعوام الاولى للحكم الشيوعي، ألغت الحكومة تقريبا الألعاب التي تكون على غرار العصابات، ولكنها عادت مرة أخرى في العقود الاخيرة بعد ان خففت الصين من قيودها الاجتماعية والاقتصادية.

وبرغم تورطها في أنشطة غير أخلاقية مثل تهريب البشر والمخدرات، فإن أفلام السينما ومسلسلات التلفزيون التي تنتجها تايوان وهونغ كونغ عن العصابات تلقى رواجا في الصين.

ويقول مسؤولون انه من المتوقع ان تنمو صناعة الالعاب الالكترونية على الانترنت في الصين بين 30 و50 في المائة هذا العام لتحقق عائد مبيعات بين 24 بليون يوان (3.51 بليون دولار) و27 بليون يوان.

ويوجد نحو 200 مليون شخص يمارسون الالعاب الالكترونية على الانترنت في الصين وأكثر من 300 مليون مستخدم لشبكة الانترنت وهو أكبر رقم في العالم.

وأغلقت الحكومة الصينية مئات من مواقع الانترنت في الحملة الجارية على المواقع الاباحية و"ذات المحتوى المبتذل" والتي أصابت في بعض الحالات مواقع المنشقين عن الحكومة.

والحملة جزء من تضييق أوسع على أجهزة الاعلام قبل الذكرى السنوية الستين لتأسيس الصين الشيوعية في تشرين الاول (اكتوبر).

التعليق