طلبة أردنيون يشاركون في مشروع لبرنامج غلوب البيئي العالمي

تم نشره في الأربعاء 29 تموز / يوليو 2009. 09:00 صباحاً
  • طلبة أردنيون يشاركون في مشروع لبرنامج غلوب البيئي العالمي

عمان- الغد- تعتبر أماني علان الطالبة في مدرسة اليوبيل ان استخدام التكنولوجيا بشكل كبير والتركيز على التطور التقني من دون الاهتمام بالاثر البيئي يقودان العالم الى وضع بيئي أكثر سوءا.

وتؤكد أهمية الارتباط الوثيق بين البيئة وصحة الانسان وضرورة التعامل مع موضوع البيئة في الاردن كأولوية بالرغم من وجود ظروف اقتصادية تلقي بظلالها على معظم دول العالم ومنها الاردن.

علان التي غادرت عمان وثلاثة من الطلبة الاردنيين مؤخرا الى الولايات المتحدة الاميركية للمشاركة في مشروع (عالم واحد – محيط واحد) ضمن انشطة برنامج (غلوب) العالمي الذي يعنى بالبيئة تشير الى اهمية سلامة البيئة البحرية لتأمين مستقبل صحي وآمن.

لم يكن سيف الحمد من المركز الريادي للطلبة المتفوقين التابع لمديرية تربية اربد الاولى اقل اهتماما من اماني بشؤون البيئة، فقد انضم الى البرنامج من خلال مشاركته في انشطة جمعية اصدقاء البيئة الاردنية قبل أربعة أعوام، وفي حملة توعية بيئية خلال العام الماضي.

يقول الحمد الطالب في الصف الثاني الثانوي في مدرسة خالد بن الوليد تقع علينا كأفراد في المجتمع مسؤولية تحسين البيئة التي نعيش فيها لافتا إلى ان المشروع الذي يستمر حتى التاسع من آب(أغسطس) المقبل يشمل تدريبات عملية خاصة بقياسات مرتبطة بتلوث الغلاف المائي.

ويوضح أن المشروع يبرز دور المحيطات في ربط دول العالم بعضها ببعض ويشجع على تبادل الثقافات بين الدول المشاركة فيه.

مدير جمعية اصدقاء البيئة الاردنية محمد خميس يبين ان الاردن انضم الى برنامج غلوب العالمي العام 1996 عندما وقعت الحكومتان الاردنية والاميركية اتفاقية بهذا الخصوص.

ويشير الى ان البرنامج تم اطلاقه من قبل وكالة الفضاء الاميركية(ناسا) وان الجمعية هي الجهة التي تقوم بتنفيذه ومتابعة نشاطاته في الاردن بالتعاون مع ادارة ناسا.

ويقول ان كلمة غلوب مركبة من اوائل حروف كلمات تعني التعلم والملاحظة العالمية من اجل افادة البيئة، موضحا ان البرنامج يعد تعليميا عالميا يربط بين الطلبة والمعلمين في المدارس والجامعات ومجتمع البحث العلمي في شبكة واحدة من خلال الانترنت.

ويضيف ان البرنامج يساعد على دمج وترغيب قطاع التعليم بشكل عام والاطفال بشكل خاص لفهم العلوم وتطوير مهارات استخدام الحاسوب والانترنت ويزيد من وعي الطلبة بالبيئة ويؤهلهم ليكونوا علماء المستقبل.

ويبين خميس ان برنامج غلوب هو دولي تطبيقي علمي وتعليمي يهدف الى المساهمة في فهم الارض والكون والظواهر البيئية ويوفر سهولة استرجاع المعلومات للطلبة على شكل رسوم بيانية وخرائط بيئية للاستفادة منها في البحوث العلمية البيئية للطلبة والعلماء محليا وعالميا.

ويلفت الى مشاركة العديد من الدول العربية في البرنامج وان الجمعية ومن خلال البرنامج تعمل على تنفيذ عدد من النشاطات المحلية والاقليمية والعالمية.

ويوضح أن الجمعية تنظم جولات ميدانية وورشات تدريبية وتوفر للطلاب اللقاءات والحديث عبر الانترنت وتتعاون مع وزارة التربية والتعليم لنشر مسابقات إدخال البيانات البيئية والابحاث العلمية وتأسيس شبكة محلية تربط بين طلاب المدارس والجامعات.

ويقول ان الاردن يشارك على الصعيدين الاقليمي والعالمي في ورشات تدريب مدربين، وفي مؤتمر غلوب السنوي الذي يعقد كل عام في دولة من الدول المشاركة في البرنامج بالإضافة الى التبادل الطلابي.

المشرفة في جمعية اصدقاء البيئة ومنسقة المشروع لما طلال تبين ان المشاركين في المشروع يتوزعون على مجموعتين وان المجموعة التي يشارك فيها الاردن تشمل طلبة من البحرين ومصر والسعودية وكندا والولايات المتحدة الاميركية.

وتنوه الى ان البرنامج يشمل تدريبات ميدانية وإجراء بعض الابحاث البيئية ونشاطات مائية منها الغوص وزيارة المتحف المائي الوطني والعديد من المعالم المهمة في واشنطن العاصمة وعدد من الولايات الاميركية.

يشار الى ان جمعية اصدقاء البيئة الاردنية تأسست العام 1995 كجمعية مستقلة غير حكومية تعنى بالامور البيئية.

التعليق