تكريم أنطونيو بانديراس في دورة مهرجان كارلو فيفاري السينمائي

تم نشره في الخميس 25 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً
  • تكريم أنطونيو بانديراس في دورة مهرجان كارلو فيفاري السينمائي

 

براغ - أعلنت أمس إدارة مهرجان كارلو فيفاري السينمائي عن تكريم النجم السينمائي الإسباني أنطونيو بانديراس عن مجمل أعماله ومشواره الفني، وهي الجائزة التي يمنحها له رئيس المهرجان المخرج التشيكي جيري بارتوسكا.

ويتسلم بانديراس جائزة الدورة 44 للمهرجان والتي ستقام في الفترة من 3 إلى 11 من تموز (يوليو) المقبل، بمنتجع بوهيميا الغربية.

واعتاد المهرجان منح هذه الجائزة الخاصة للنجوم من المخرجين والممثلين الذين أسهموا من خلال مشوارهم الفني في إثراء وإعلاء من شأن عالم الفن السابع.

ويعرض المهرجان لبانديراس فيلم "طريق الإنجليز" الذي يعد تجربته الثانية كمخرج العام 2007، بينما كانت تجربته الأولى في الإخراج العام 1999 بفيلم "فارس النهر الأبيض".

يذكر أن بانديراس بدأ شهرته مع هوليوود ببطولة الفيلم السياسي الغنائي "إيفيتا" العام 1996 مع نجمة البوب مادونا، عن حياة إيفا براون زوجة زعيم الأرجنتين الراحل خوان بيرون.

وكان من أبرز أعماله أفلام مثل "القتلة" مع سيلفستر ستالون، و"مقابلة مع مصاص دماء" بطولة براد بيت وتوم كروز وكريستيان سلاتر، و"فيلادلفيا" مع توم هانكس عن بدايات ظهور مرض الإيدز في الولايات المتحدة، كما قدم أيضا عديدا من أفلام المغامرات مثل "قناع زورو" مع أنطوني هوبكنز وكاثرين زيتا جونز، و"المحارب الثالث عشر" مع عمر الشريف.

ولكن بداياته الحقيقية كانت محلية مع مواطنه المخرج الشهير بدرو ألمودوبار العام 1982 بفيلم "ماتادور" حيث قام بدور مراهق يكتشف قاتلا متعددا، ثم قدم مع ألمودوبار في فترة الثمانينيات عددا من الأعمال مثل "قانون الرغبة" وجسد دور مراهق مثلي، و"نساء على حافة الانهيار" مع كارمن ماورا، ثم "قيدني من أعلى قيدني من أسفل" مع فيكتوريا أبريل.

جدير بالذكر أن المهرجان منح نفس الجائزة العام الماضي للنجم الأميركي الشهير روبرت دي نيرو عن مجمل أعماله، وإسهاماته الفنية.

ويبرز من بين النجوم الذين يكرمهم المهرجان أيضا هذا العام النجمة الفرنسية إيزابيل هوبير.

ويتنافس هذا العام 14 فيلما روائيا في المسابقة الرسمية، يبرز من بينها البلجيكي "ملاك في البحر" لفردريك دومو، و"تصفيق" للدنماركي مارتن بيتر زاندفليت، والمكسيكي "النعجة السوداء" لأومبرتو إينوخوسا، والفرنسي "فييا أماليا" للمخرج الفرنسي الواعد بنوا جاكو، بالإضافة إلى أفلام أخرى من إيران والولايات المتحدة وكرواتيا وبولندا وإيطاليا.

التعليق