الذكرى 32 لوفاة الفنان عبده موسى اليوم

تم نشره في السبت 20 حزيران / يونيو 2009. 10:00 صباحاً

 

عمان- تصادف اليوم الذكرى الثانية والثلاثون لوفاة الفنان الأردني عبده موسى الذي يعد من أبرع الفنانين الذين انفردوا في العزف على آلة الربابة بطريقة مميزة ومعبرة.

ولد المرحوم عبده موسى في اربد عام 1927 وعاش يتيم الاب وتفتحت موهبته الغنائية منذ الصغر حيث التحق بالإذاعة تاعام 1958، وشارك في العديد من البرامج منها "مضافة ابو محمود" الذي يعد من أشهر البرامج في تلك الفترة.

وكان يتمتع بصوت جميل وعزف مبدع وإحساس مرهف، حيث غنى العديد من الأغاني الشعبية والوطنية التي لاقت نجاحا قويا ومحببا لدى الناس، وتنقل منذ طفولته في الريف والبادية ما مكنه من معايشة العادات والتقاليد البدوية وغناء الهجيني والشروقي.

وكانت المرحلة المهمة في حياته من خلال الغناء بالثنائيات، وشارك في أداء العديد من الأغاني التي ما تزال تذاع لغاية الآن, فقد غنى مع المطربة هيام يونس (سافر يا حبيبي وارجع، ويا طير يا طاير، وجدلي يا ام الجدايل) كما غنى مع غادة محمود وسهام الصفدي وسهام شماس وسلوى.

والتحق مع فرقة الفنون الشعبية الأردنية العام 1967، حيث أحيا العديد من الحفلات في تونس والبحرين وسورية ولبنان ولندن وبرلين وتركيا ورومانيا وايطاليا وغيرها.

وكان الفنان عبده موسى سفيرا حقيقيا للاغنية الاردنية نقلها بكل صدق وإحساس وتعبير عفوي، ونال العديد من الجوائز والأوسمة تقديرا لعطائه، من أهمها أحسن مطرب وعازف على آلة الربابة في مهرجان تونس العام 1971 وجائزة الدولة التقديرية لعام 1996.

وأبدع بالعزف على الربابة بالفطرة، وقدم من خلالها أجمل الألحان المتنوعة من الأغاني الشعبية والوطنية والبدوية والأغاني الفلكلورية، إضافة إلى تقديمه الألحان الموسيقية للعديد من المطربين، رغم أنه لم يتعلم الموسيقى.

 

 

التعليق