مواجهة مرتقبة بين البرازيل والبارغواي والارجنتين تريد تحاشي السقوط من المرتفعات

تم نشره في الأربعاء 10 حزيران / يونيو 2009. 09:00 صباحاً
  • مواجهة مرتقبة بين البرازيل والبارغواي والارجنتين تريد تحاشي السقوط من المرتفعات

تصفيات مونديال 2010- اميركا الجنوبية

 

نيقوسيا  - ستحاول البرازيل المتصدرة ان تخطو خطوة اضافية نحو بلوغ نهائيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا عندما تستضيف البارغواي صاحبة المركز الثاني بفارق الاهداف في المباراة التي تجمع بينهما في مدينة ريسيفي البرازيلية فجر يوم غد الخميس في الجولة الرابعة عشرة من تصفيات اميركا الجنوبية.

وكانت البرازيل حققت فوزا كاسحا على مضيفتها الاوروغواي برباعية نظيفة في مونتفيديو السبت الماضي علما بان المنتخب الاخير يشكل عقدة للبرازيل وخير دليل على ذلك بان خسارته امامه كانت الاولى له على ارضه منذ عام 1976.

وسيغيب عن البرازيل مهاجمها المتألق لويس فابيانو الذي سجل هدفا ضد الاوروغواي لكنه طرد لحصوله على بطاقة صفراء ثانية في المباراة علما بانه هداف التصفيات برصيد 7 اهداف، وربما اوكل المدرب كارلوس دونغا الى مهاجم ميلان الايطالي الكسندر باتو في الحلول مكانه او نيلمار.

وقدم المنتخب البرازيلي اداء متوازنا بين الدفاع والهجوم وتألق في صفوفه على وجه التحديد حارسه جوليو سيزار وصانع العابه كاكا المنتقل حديثا الى ريال مدريد الاسباني.

في المقابل، منيت البارغواي بخسارة مفاجئة على ارضها امام تشيلي 0 -2 ادت الى تنازلها عن الصدارة لمصلحة البرازيل.

ويعاني المنتخب البارغوياني في الاونة الاخيرة وهو لم يحصد سوى نقطة واحدة في مبارياته الثلاث الاخيرة في التصفيات علما بانها كانت تتصدر الترتيب بفارق 6 نقاط في منتصف مشوار التصفيات.

وتزداد مهمة البارغواي صعوبة لانها تخوض المباراة في غياب ثلاثة لاعبين اساسيين في صفوفها وهم مهاجم بلاكبيرن روفرز الانجليزي روكي سانتا كروز المصاب، ونلسون هايدو فالديز واوسكار كاردوزو الموقوفان.

ويسعى المنتخب البرازيلي الى الثأر لسقوطه ذهابا امام الباراغواي 0 -2 وهي الخسارة الوحيدة التي مني بها في هذه التصفيات حتى الان. وكان المنتخب البرازيلي فاز على البارغواي 4-1 في اخر مباراة جمعت بينهما على ملعب الاول قبل اربع سنوات.

ويريد المنتخب البرازيلي الذي يعاني خلال هذه التصفيات في المباريات التي يخوضها على ارضه ان يتخلص من عقدة التعادلات التي لازمته على ملعبه حيث سقط في فخ التعادل امام بوليفيا وكولومبيا والارجنتين.

في المقابل، يسعى المنتخب الارجنتيني تحاشي السقوط من المرتفعات مرة جديدة عندما يحل ضيفا على الاكوادور في كيتو على ارتفاع 3600 م عن سطح البحر.

وكان المنتخب الارجنتيني تعرض لهزيمة تاريخية في نيسان (ابريل) الماضي عندما سقط امام بوليفيا 1-6 في لاباز على علو شاهق يبلغ 2800 م عن سطح البحر.

ولم يقدم المنتخب الارجنتيني بقيادة مدربه ونجمه الاسطورة دييغو مارادونا عرضا مقنعا في مباراته الاخيرة ضد كولومبيا وحقق فوزا صعبا بهدف نظيف.

ويغيب عن المنتخب الارجنتيني قائده خافيير ماسكيرانو الموقوف ومهاجمه سيرحيو اغويرو المصاب، وقد يلجأ مارادونا الى اراحة النجم ليونيل ميسي لان حصوله على بطاقة صفراء جديدة تعني غيابه عن المباراة المرتقبة ضد البرازيل في ايلول (سبتمبر) المقبل.

وفي المباريات الاخرى، تلتقي فنزويلا مع الاوروغواي، وكولومبيا مع البيرو، وتشيلي مع بوليفيا.

التعليق