العثور على 17 هيكلا بشريا تعود للقرن العاشر

تم نشره في الخميس 28 أيار / مايو 2009. 09:00 صباحاً

 

مكسيكو سيتي- عثر فريق من علماء الآثار على 17 هيكلا عظميا بشريا تعود للفترة ما بين عامي 900 و1150 م قرابة المركز التاريخي بمدينة سان بدرو دي تشولولا، في ولاية بويبلا المكسيكة.

ووفقا لما أفاد به المعهد القومي للأنثروبولوجيا والتاريخ، تم العثور على هذه الهياكل البشرية التي دفنت وبجانبها قرابين على عمق 16 كلم مربع أثناء تشييد أحد الأجهزة المتخصصة في تجميع مياه الأمطار الاثنين الماضي.

ويعتقد العلماء أن هذا الاكتشاف الأخير يعود لحضارة الأولميك-تشكالانكا التي ازدهرت في المنطقة الوسطى من المكسيك، حسبما أفاد المعهد في بيان له.

وتبعا للمصدر، إذا تبينت صحة هذه الترجيحات الأولية، فسيؤكد هذا مزاعم انتشار تلك القبائل شمال غرب "الهرم الكبير".

وأشار رئيس الفريق العلمي، أشوني إيمانويل روميرو، أن البقايا البشرية، التي تعود غالبيتها لبالغين ومراهقين، كانت مدفونة في وضع جنيني، متوجهة إلى الشرق، والشمال والشمال الشرقي، مثلما جرت عادات الدفن في تلك الحقبة.

كما تم استخراج قرابين في شكل حاويات ثلاثية الأرجل وصناديق صغيرة وقدور من السيراميك، بجانب خرز من اليشم ومطواة من الحجر البركاني.

وقد تم نقل معظم القطع الأثرية، بعد تصويرها وتوثيقها، إلى متحف "سيتيو دي تشولولا"، غير أنها ستخضع لدراسات إضافية لاستخلاص المزيد من المعلومات.

التعليق